الرئيسيةمختاراتمقالاتإعلامنا الفلسطيني ( بِدَوِرْ ) علينا ...؟! كتب احمد دغلس

إعلامنا الفلسطيني ( بِدَوِرْ ) علينا …؟! كتب احمد دغلس

هاتفني صديق يبحث عن فلسطينيين في اوروبا ( ناجحين ) في عملهم او مواقعهم ليس بضرورة العمل الوطني او الإعلامي الصحفي هذا ما يطلبه تلفزيون فلسطين ..؟! بما ( يعني ) أن تلفزيوننا تلفزيون فلسطين وكانه ( يَشِد ) الهمم في شعبنا بالناجحين المرموقين فقط والبقية …؟! مما اثار لدي بعض التساؤلات عن مدى ألأولويات التي نتعامل بها نحن الفلسطينيين رسميين ام ” غير ” في العمل السياسي والإعلامي الفلسطيني في الشتات لنتمدد إسترخاء في داخلنا في فلسطين وفي عالمنا العربي …؟! الذي ( خسرنا ) ما كسبناه فيهم في زمن زمن التكوين من بعث البعث الفلسطيني الحديث …!!

لا اريد وإن كان من حقنا تسمية الأسماء بأسمائها ( لكن ) الشيطان يكمن في ( غير ) المعلوم فيما لو تعرضنا لمؤسساتنا في الشتات إستنادا لتجربة شخصية بسيطة في العمل الإعلامي في اوروبا كصحفي منتدب لوكالة الأنباء الفلسطينية ” وفا ” التي فُتحت كصحفي معتمد كُلْ ألأبواب الواسعة والعلاقات بالصف الأول والثاني السياسي فضلا عن صلات الصداقة والزمالة مع كبار الصحفيين الأجانب والمحليين مما اتى بثمار إن قيل انها لم تأتي بدوله …!! فهي ( حتما ) كانت مُحيدة على اقل تقدير .

إعلامنا يبحث عنا في الشتات ونحن بدورنا ( نبحث ) عن إعلامنا في الشتات …؟! فلا نرى ولا نسمع وإن سمعنا او رأينا فهو مبادرة ( شخصية ) تتكرر يوميا وبلا هوادة في الإتجاه الصحيح … تاتي من صقيع الدنمارك من زميل فلسطيني لا يكل ولا يمل وأيضا من فنان مُهَجَرْ ملتزم بالإعلام الفلسطيني الناعم من فرنسا باريس محبوبة محمود درويش ، برغم اننا في اوروبا ننحاز الى عناوين جاليات كبيرة ( ثلاث ) غير الكثرة الصغار ( لكن ) كله في الخفاء يخبئون ( حسناتهم ) عنا في سوق الإعلام ..؟!

إعلامنا فاشل وحهودنا غير واقعية بلا هدف ، اللهم ” إشهد ” إلا ما يقوم به هذا الرجل الصلب العنيد الرئيس ابو مازن ، ونحن في الشتات بين … وبين السطور وإن كانت ليست سوى سطور تنتظر القلم ليخط الفكرة بدقة نقاط العمل بالتشكيل الصحيح بالهدف المطلوب وبإعلاميين يعرفون ان ( البيضة ) هي من اتت بالدجاحة ، في فهم وتدوير العقلية الأوروبية المُحدثة باليوم والساعة حتى نصل اكثر مما نحن به إنسانيا ( بالشفقة ) علينا لا ، بناء على حق مشروع الذي يوجب علينا ان نجهز الطواقم الإعلامية والصحافية إما من ابناء الجاليات في الشتات او ممن متمكن من ثقافة الشتات بالفن والمعرفة والتراث لنصل بهم حتما الى الهدف لا بهدف التدوير عن الناجحين بل بهدف وطني إنساني تنويري افضل سيداتي وسادتي في تلفزيون وإعلام فلسطين .

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا