الرئيسيةأخبارعربية ودولية«التايمز» تكشف : مسئولة بـ «العفو الدولية» على صلة بالإخوان وشبكات متطرفة

«التايمز» تكشف : مسئولة بـ «العفو الدولية» على صلة بالإخوان وشبكات متطرفة

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية فى تقرير مطول لها عن أن ياسمين حسين المسئولة البارزة فى منظمة العفو الدولية تربطها علاقات خاصة بجماعة الإخوان فى مصر وجماعات إسلامية متطرفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ياسمين التى تشغل مديرة قسم العقيدة وحقوق الإنسان بالمنظمة الدولية أقامت ليلة فى مقر مسئول رفيع بجماعة الإخوان خلال زيارتها إلى مصر، وذلك فى انتهاك مباشر لقواعد المنظمة التى تعمل بها.

وأضافت أن زوجها تم تصنيفه كإرهابى مشتبه به خلال محاكمة جنائية فى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن ياسمين، التى تتولى منصبا مهما فى العفو الدولية وتعد من بين أصواتها القيادية فى الأمم المتحدة، تنكر كونها إسلامية، وزعمت أنها تعارض بقوة منح أموال لأى منظمة تدعم الإرهاب.

وأكد تحقيق “التايمز” أن ياسمين حسين – ٥١ عاما – عقدت اجتماعا خاصا مع مسئول خلال حكومة الإخوان فى ٢٠١٢، وذلك خلال مهمة خاصة لمنظمة العفو فى القاهرة.

وأضاف أنها التقت مع مسئول بوزارة التعليم فى فترة حكم الإخوان، وأنها تناولت العشاء مع أسرته وأقامت ليلة فى منزلهم، وتابع أنه لم يتم إبلاغ منظمة العفو بالزيارة، على الرغم من التعليمات المشددة من قبل المنظمة لموظفيها بضرورة الإعلان عن أى روابط يمكن أن تتعارض مع استقلالها أو شفافيتها.

ونقلت الصحيفة عن موظف بالعفو الدولية قوله إن المنظمة لديها قواعد صارمة خاصة على الزيارات الخارجية، موضحا أن قبول وفد للمنظمة دعوة للبقاء فى منزل مسئول حكومى يعتبر انتهاكا لقواعد البروتوكول.

وأضافت الصحيفة أن جماعة الإخوان تعتبر منظمة إرهابية فى البحرين وروسيا وسوريا والسعودية والإمارات، كما تم حظرها فى مصر منذ ٢٠١٣.

وقالت إن عائلة المسئول المذكور معروفة بصلاتها بالتنظيم المحظور فى مصر، وأن ابنه كان مستشار الرئيس للشئون الخارجية خلال حكومة الإخوان، وأن ابنته كانت المتحدثة الرسمية باسم الجماعة فى المملكة المتحدة.

وأشارت إلى أنه تم اعتقال كل من المسئول ونجله بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسى فى ٢٠١٣، وتم إطلاق سراح الأب فى وقت لاحق.

وكانت ياسمين حسين قد أعلنت أنها لا تعلم المناصب التى يحتلها أفراد الأسرة، وأنها التقت مع المسئول بوزارة التعليم للحديث عن التوفيق بين حقوق الإنسان والخطط التعليمية، على حد قولها.

ومن جهتها، أشارت العفو الدولية فى محاولة للدفاع عن موظفتها، إلى أنه باستثناء المبيت عند عائلة، فإنه “لا يوجد دليل يؤكد وجود صلات غير مناسبة بين السيدة ياسمين والمسئول”.

وفى حادث منفصل، تم توجيه اتهامات إلى وائل مصباح زوج ياسمين حسين فى محاكمة جنائية لإسلاميين بالتآمر من أجل القيام بانقلاب فى الإمارات.

ويعتبر مصباح واحدا بين عدد من الإسلاميين البريطانيين الذين وردت أسمائهم فى وثائق خلال محكمة انتهت إلى سجن ٦٠ إماراتيا بتهمة التآمر والتخطيط لانقلاب.

وأشارت “العفو الدولية”، التى تحدت نزاهة المحاكمة فى وقتها، إلى أنها لم تكن تعلم بأن مصباح زوج ياسمين.

وأكدت “التايمز” أن مصباح مدير مؤسسة الإغاثة الإنسانية، وهى جمعية خيرية عالمية محظورة بسبب علاقتها بجماعات تمول حركة حماس.

الاهرام المصرية

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا