تهدئة ام تثبيت ؟

رحمة بعقول بني البشر يا سيد صلاح البردويل فهذا الانجاز الذي تتغنى به من حيث التسمية وان حماس نجحت في تحويل الاتفاق مع اسرائيل من “تهدئة” الى “تثبيت” لوقف اطلاق النار حيث يعتبر البردويل ذلك جزء من ادارة الصراع!
حماس التزمت بكافة الاملاءات الاسرائيلية الواردة في نصوص الاتفاق وتمردت على عنوان الاتفاق من تهدئة الى تثبيت ويحاول البردويل توجيه انظار الناس من حالة السخط الذي تولد عندهم نتيجة اقدام حماس على توقيع اتفاق استسلام مع اسرائيل تسلم حماس فيه بإشراف اسرائيل على كافة نواحي الحياة في القطاع من سيطرتها على المعابر الى الممر المائي الذي تعتبره حماس بانه احد الانجازات التاريخية التي حققتها “المقاومة”.
لا تهمنا المسميات بقدر ما يهمنا الجوهر والحقيقة، وتختلف الحقيقة عن ما تحاول له حماس من ترويج لهذا الاتفاق بانه انجاز لصالح المقاومة ولصالح شعبنا الفلسطيني وتعتقد حماس بان شعبنا يمكن ان ينخدع بالمظاهر الكاذبة التي يسوقونها حيث ان الامور باتت واضحة بما حدث من انقلاب في استراتيجية حماس “المقاومة” الى هرولة باتجاه اسرائيل للحصول على فتات سياسي يقي حماس من انهيار تام ويساهم في اعادة الروح اليها.
حماس تحاول تحميل الفصائل جزء من مسئولية هذا الاتفاق والإعلان عن شراكة معهم من خلال اطلاعهم على بنود الاتفاق مع ان كافة الفصائل الفلسطينية اعلنت عن رفضها لهذا الاتفاق قبل الاعلان عن بنوده ولم تحصل في الاساس مشاورات كما تدعي حماس لكنه تم ابلاغ الفصائل عن بنود الاتفاق دون الاستماع الى وجهة نظرهم فهي ليس مهمة بالنسبة لحماس وان الاتفاق سيوضع موضع التنفيذ سواء شاءت الفصائل ام رفضت.
حماس بخطوتها هذه تكون قد تجاوزت وضربت التمثيل الفلسطيني المنوط بمنظمة التحرير الفلسطينية صاحبة الحل والعقد في تقرير مصير الشعب الفلسطيني والتوقيع على الاتفاقيات وطرح المسألة الفلسطينية في المحافل الدولية، وهناك ميثاق التزمت به الفصائل يؤكد على ان منظمة التحرير هي صاحبة الصلاحية في توقيع اي اتفاق مع اسرائيل وغيرها ويمنع على الفصائل كافة القيام بهذا الدور، وكانت حماس قد التزمت بذلك، لكنها على ما يبدو ادركت ان التزامها هذا يبقيها بعيدا عن دائرة الاضواء ولا بد من خوض معترك سياسي اخر تجسد بما حققته حماس من اتفاق مع اسرائيل يقضي على امال الفلسطينيين في تحقيق مشروعهم الوطني ويكرس الانقسام ويحقق الانقسام وهذا ما تسعى اسرائيل اليه.

مركز الإعلام

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا