الرئيسيةأخبارالرئيسيةمجدلاني يتحدث في حوار شامل عن العلاقات مع ايران وجلسة الوطني وحقيقة...

مجدلاني يتحدث في حوار شامل عن العلاقات مع ايران وجلسة الوطني وحقيقة التقاعد الإجباري للموظفين

أكد عضو اللجنة التنفيذية أحمد مجدلاني أن اللجنة التنفيذية المنظمة للمجلس الوطني الفلسطيني هي من سوف تتخذ قرار نهائي في عقد المجلس ، مشيرا إلى أن هناك اتصالات حثيثة وترتيبات من أجل عقد المجلس ، وأن هناك أشخاص مكلفين بالاتصال من أجل توفير البيئة والمناخ اللازم لعقده والاتصال مع كافة القوى المشكلة للمجلس الوطني الفلسطيني.

اجتماع التنفيذية السبت ..

وأضاف امين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في حديث خاص لـ ” دنيا الوطن” : ” من المقرر أن تجتمع اللجنة التنفيذية السبت القادم، وفي ضوء ذلك ستوضع كل المعطيات أمام اللجنة ومن ثم ستقرر موعد عقد المجلس الوطني سواء في هذا الاجتماع أو اجتماع لاحق لاستكمال بعض الترتيبات”، لافتا إلى أنه سيتم نقاش موضوع عقد المجلس الوطني والتحضيرات من أجله، ونتائج الاتصالات التي تمت بخصوص المجلس.

جلسة الوطني استثنائية بمن حضر وفق المادة 14 ..

وأشار مجدلاني إلى أنه لا وجود لتكليف أعضاء جدد ، قائلا: ” سيتم عقد دورة استثنائية للمجس الوطني طبقا للمادة 14، والفقرة ج، لمن حضر الاجتماع، فنحن لدينا توافق سياسي وأغلبية سياسية وليس أغلبية سياسية فقط وإنما توافق سياسي من كل قوى فصائل منظمة التحرير ومنظماتنا الشعبية، فعمليا عقد المجلس سيكون بأغلبية وتوافق وطني وأيضا بنصاب قانوني”.

ونوه عضو اللجنة المكلفة للاعداد لعقد جلسة الوطني أن عام 2009 عندما عُقد اجتماع للمجلس الوطني حضر 386 عضو ، وهذه المرة متوقع حضور أكثر من ذلك، مؤكدا أن كل فصيل له الحق بكل جلسة مجلس وطني أن يستبدل أو يغير أعضاؤه، وذلك يندرج ضمن الكوتة الخاصة به

وتابع حديثه : ” لن يتم اعتماد المستقلين ، لأن اعتمادهم يتم في حالة تشكيل مجلس جديد يمكن الحديث وقتها عنهم، لكن نحن نتحدث عن دورة استثنائية ، فلا يجوز استبدال المستقلين لان هذا يدخل في إطار تشكيل مجلس وطني جديد، وهذا أمر مخالف للنظام”، مبينا أنه يتحدث عن الكوتات المحددة للفصائل و للمنظمات الشعبية

وأوضح مجدلاني أن اجتماع المجلس الوطني من شأنه مراجعة وتقييم الوضع السياسي بما في ذلك التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، وأن المجلس المركزي الفلسطيني بلا شك سيؤكد على القرارات التي اتخذها في آخر اجتماع له .

الفصائل تستطيع تغيير ممثليها ولا صحة للحديث عن تغيير 7 اعضاء تنفيذية ..

وبين أنه لا وجود لعدد محدد لتغيير الأعضاء في المجلس الوطني وفق ما تحدث به تيسير قبعة عن نية تغيير 7 اعضاء ، ماضيا بقوله: ” كما أنه هو سيد نفسه وهو من يقرر ذلك والفصائل من حقها أن تستبدل ممثليها في اللجنة التنفيذية أو في مكتب رئاسة المجلس الوطني”، مستطردا : ” لا يحدث ذلك إلا باجتماع المجلس الوطني وموافقة الموجودين وذلك حق طبيعي لكل فصيل”.

ولفت إلى أن الجميع من الفصائل مدعو لحضور الاجتماع فكل أعضاء المجلس التشريعي هم أعضاء طبيعيون للمجلس الوطني، مشيرا إلى أن حركة حماس أعلنت موقفها سلفا أنهم لن يشاركوا في اجتماع المجلس , مؤكداً انه سيتم توجيه دعوات لأعضاء المجلس التشريعي من حماس باعتبارهم اعضاء في المجلس الوطني .

الدولة ونائب الرئيس ..

أما بخصوص تحويل السلطة إلى دولة وان كان سيتم طرحه في اجتماعات الوطني فيؤكد مجدلاني أنه تم اتخاذه مسبقا وليس بحاجة الى قرار المجلس الوطني ، فالمجلس صوت عام 88 على قيام الدولة الفلسطينية وليس بحاجة إلى تصويت مرة أخرى .مبينا أن هناك مرسوم من الرئيس بتطبيقه، وبدأت إجراءات فعليا بخصوصه.

وحول امكانية مناقشة موضوع نائب الرئيس في اجتماعات الوطني قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: ” لا نتوقع طرح موضوع نائب للرئيس في اجتماع المجلس الوطني لأن استحداث منصب نائب للرئيس يحتاج إلى تعديل النظام الأساسي للمنظمة وهذا المجلس لا يستطيع التعديل لأنه يجب أن يكون دورة اعتيادية وبحاجة لثلثي أعضاء المجلس وبالتالي ذلك الموضوع الآن ليس مطروحا على جدول الأعمال ولا النقاش “، داعيا الجميع للحضور فالجميع متاح له حضور الاجتماع لأن الغالبية العظمى يستطيع ذلك رداً على امكانية اعاقة اسرائيل لحضور بعض اعضاء المجلس وخاصة من قطاع غزة .

اشاعات اسرائيلية هدفها ارباك الرأي العام

وحول وجود هجمة منظمة ضد الرئيس أبو مازن يؤكد مجدلاني أنه ومنذ أكثر من شهر وهناك حملة دعائية مسمومة تشنها وسائل الإعلام الإسرائيلية، متابعا: ” بدأت بالقناة العاشرة الإسرائيلية وتتواصل بكل وسال الإعلام الإسرائيلي حيث تستهدف الرئيس شخصيا غرضها إشاعة بلبلة وإرباك في الرأي العام الفلسطيني وواضح تماما أن محاولة استهداف الرئيس من شأنها إضعاف وخلخلة الوضع الداخلي الفلسطيني .

سفير ايراني لدولة فلسطين غير مقيم ..

من ناحية أخرى وفيما يخص الملف الفلسطيني الإيراني قال مجدلاني: ” بحثنا أثناء زيارتي إلى إيران إمكانية تعيين سفير غير مقيم بجمهورية إيران لدى دولة فلسطين كما هو الحال مع كل الدول التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل” موضحا انه بالعادة سيكون السفير المتواجد بعمان أو في القاهرة هم سفراء دولة فلسطين.

التقاعد المبكر الإجباري .. محاولات من البعض للعودة للأضواء

وتطرق مجدلاني -الذي يرأس هيئة التقاعد- لموضوع إحالة 70ألف موظف للتقاعد المبكر موضحا أن هناك محاولات من البعض للبحث عن دور من كان لهم فترة متغيبين، مضيفا: ” وهناك محاولات أخرى لإثارة مناخات من التشويش والإرباك للوضع الداخلي واستغلال أي فرصة للهجوم على الحكومة وتحميلها أية مسؤوليات “.

وأوصى رئيس الهيئة بأن التقاعد المبكر غير مرغوب فيه وانه ضار بالوظيفة العمومية وبصندوق التقاعد، موضحا أن ما قدم لمجلس الوزراء هو مقترحات من هيئة التقاعد الفلسطينية لإجراء تعديلات على بعض البنود وبعض المواد في قانون التقاعد العام الحالي وهو لمصلحة المتقاعدين والموظفين فيما يتصل بنسبة عامل نهائي بالخدمة وفيما يتعلق بضم مدد الخدمة غير المتصلة لأكثر من نظام تقاعد .

مضيفا: ” ليس كما يشيع البعض من نشر الأضاليل بأن هناك مشروع قرار بإحالة 70 ألف موظف للتقاعد هذا نوع من التحريض غير المفهوم و غير المبرر ولا العقلاني”، مستنكرا بقوله: ” ما هذه الدولة التي يمكن لها أن تُحيل نصف موظفيها للتقاعد ؟؟

دنيا الوطن

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا