مصالحة مع حماس!

المضمون:(يقول الكاتب ان اي اتفاق مع حماس سيكون جيد لحكومة اسرائيل وليس لدولة اسرائيل لان حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني وسيكون هذا الاتفاق شبيها بالانسحاب من غزة.)

هل توجد أم لا توجد مفاوضات مع حماس؟ هل سيكون ميناء في غزة أم أن هذا حلم؟ تركيا تقول «نحن ذاهبون إلى الاتفاق الشامل». حماس تتحدث عن نقاشات مكثفة، السلطة الفلسطينية تتهم حماس بمحاولة اقامة دولة مستقلة في غزة بتشجيع اسرائيل، واسرائيل؟ هي كالعادة تنفي تماما. «لا توجد مباحثات مباشرة، لا توجد مباحثات بوساطة دول اخرى، ولا توجد مباحثات بوساطة وسطاء»، هذا ما أعلنه مكتب رئيس الحكومة.
لا يجب أن نتأثر من هذا النفي. لأنه إذا لم تكن توجد اتصالات في هذه اللحظة، فهذا لا يعني أنه لم تكن اتصالات، أو أنه لن تكون اتصالات. نفي كهذا سمعناه اثناء المفاوضات على اطلاق سراح جلعاد شليط، ايضا التهدئة على أنواعها ويشمل ذلك السائدة الآن، لم تهبط من اللامكان.
بشكل ظاهري ليس فقط أنه لا حاجة إلى انكار المفاوضات مع حماس، بل المطلوب الانبهار من وجودها والعمل على تقدمها. مفاوضات تشمل وقف لاطلاق النار على المدى البعيد ستخدم مصلحة وسياسة الحكومة الحالية. بناء الميناء في غزة لا يلزم بالانسحاب من المناطق، الاعتراف بالدولة الفلسطينية أو منح الحقوق لـ 1.8 مليون من سكان القطاع. الاصلاح الاقتصادي في القطاع يناقض «السلام الاقتصادي» الذي تؤيده الحكومة بالاجماع، ولا سيما وزير المالية موشيه كحلون.
يدفع الجيش الاسرائيلي منذ زمن باتجاه تخفيف الحصار عن غزة وزيادة كمية البضائع التي تدخل إلى القطاع، ورأيه مقبول. وقد نجحت حماس في امتحان الإرهاب، فقد أثبتت قدرتها على كبح قصف اسرائيل. وعندما تم اطلاق الصواريخ من التنظيمات المتمردة عملت فورا على القضاء على «أوكار الإرهاب» الداخلي لديها. حركة المقاومة الإسلامية تجد نفسها في وضع سيء من الناحية الايديولوجية ايضا. فهي تضطر للحفاظ على الهدوء في الحدود بينها وبين اسرائيل والسعي وراء مصر التي تحارب الحركة الأم لها، الاخوان المسلمين. أمام أعين اسرائيل وجدت فرصة تاريخية. صفقة مجنونة ثمنها صفر. يجب أن نجري ونخطف.
لا توجد حدود للسخرية. ففي حين أن محمود عباس توصل إلى استنتاج أنه لا فائدة من تحريك العملية السياسية مع حكومة نتنياهو، تبدو حماس فجأة شريكا جديا. واذا كانت الأنباء حول نوايا عباس زيارة إيران في تشرين الاول، صحيحة، فان اسرائيل تستطيع التلويح بهذه الزيارة كبرهان نهائي ـ وكأنها كانت بحاجة إلى ذلك ـ على أن عباس ليس شريكا، وسيكون تأبينه سياسيا أمرا مضمونا. حينها ستبدو حماس مثل الصدّيقة، بالتحديد على خلفية انفصالها عن إيران وتقربها من السعودية.
أين الشِرك إذا؟ من غير المعقول أن حظنا تحسن إلى درجة حصولنا على شريك كما نريده. تبقى مشكلة صغيرة هي أن حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني.
وحتى لو أرادت حماس ـ وهي تعارض ذلك بشدة ـ التوقيع على اتفاق سياسي مع اسرائيل فليس لها أي صلاحية جماهيرية أو سياسية لذلك. اتفاق مباشر أو غير مباشر أو منحرف مع حماس لن يحل المشكلة الفلسطينية. ولن يكون بديلا عن الانسحاب من المناطق أو الحل لمكانة القدس، وهو إلى حد كبير سيكون شبيها بقرار الانسحاب من غزة. لأن الانسحاب الذي كان ضروريا ومبررا أمنيا، كان يرمي إلى إبعاد مستقبل الضفة الغربية والقدس عن طاولة المفاوضات. «غزة مقابل الضفة والقدس»، قال شارون في حينه. اعمار غزة واقامة الميناء مقابل المستوطنات الدائمة، هذا ما يؤمن به الآن مؤيدو التفاوض مع حماس.
الخدعة تتكرر. فالاتفاق مع حماس جيد لحكومة اسرائيل، لكنه لا يعني بالضرورة مصلحة دولة اسرائيل.

بقلم: تسفي برئيل ،عن هآرتس

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا