المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

عبد الهادي: “البرلمان الدولي” يرى انجازات الرئيس متقدمة جدا مقارنة بدول مستقلة

أكد مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، ترحيب البرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية بسياسة الرئيس محمود عباس واهتمامه بتنمية قدرات المجتمع، وسحب سياسة التنمية البشرية على كافة المستويات.

وقال، في حديث لاذاعة موطني اليوم الثلاثاء: “إن الأمين العام للبرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية أبدى تقديره وتأييده المطلق لسياسة الرئيس محمود عباس”، مشيراً لاستعداد البرلمان للتعاون في مجال التنمية البشرية، وخاصة بعد استماعهم لشرح عن سياسة الرئيس والقيادة الفلسطينية والاهتمام بتنمية قدرات المجتمع الفلسطيني العلمية وسحب سياسة التنمية البشرية على كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية.

ولفت عبد الهادي الى اشادة الأمين العام للبرلمان بالرئيس وقوله: “إن الذي يقود السلطة الوطنية الفلسطينية وهي تحت الاحتلال متقدم كثيراً على عدد كبير من الدول التي يعتبر عمرها أكثر من مئة عام.”

وأشار إلى اللقاء مع الأمين العام للبرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية، حيث تم اطلاعه على الأوضاع في فلسطين، وجرائم الاحتلال والحصار والاستيطان، وعمليات الاعدام ومنع تمكين الشعب الفلسطيني من سيادته على الارض، وكذلك جهود الرئيس محمود عباس، للعمل وضع جدول زمني لانهائه، وحرصه على انعقاد المؤتمر الدولي في باريس.

وأضاف عبد الهادي: “نحن نسير بسياسة الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي، عبر تحقيق الانجازات بالتراكم، وتعرية سياسة الاحتلال المتطرفة، مؤكدا أهمية التواصل مع المؤسسات الدولية ودعمها انجازات الرئيس التي كان آخرها قرار “اليونيسكو” الذي أكد أن دولة الاحتلال ليس لها علاقة بالمسجد الأقصى والقدس”.

وشرح عبد الهادي سياسة البرلمان الدولي، وقال: “تقوم على التكاتف بين الشعوب والمساواة بينها، واعطائها الحقوق كاملة والسيادة على أرضيها، وانهاء الاحتلالات، عبر سياسة حكيمة والاقناع والحوار مع كل القوى والشخصيات في العالم”، موضحا أن البرلمان يضم شخصيات من كل دول العالم، ومقره السويد، ويشرف على جامعة الحياة هناك، وله مقرات كثيرة بعدد كبير من البلدان مثل السويد وايطاليا والنمسا ودول أخرى.

Exit mobile version