الرئيسيةتقاريرملف/دراسةحصاد الاسبوع الاحد 30-10-2016

حصاد الاسبوع الاحد 30-10-2016

يصدر عن المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا بالتعاون مع مركز الاعلام

ملخص الأسبــــــــــــــوع:

  • الحدث الابرز في الشأن المحلي كان في زيارة السيد الرئيس الى كل من تركيا وقطر للتباحث مع قيادة البلدين في اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.
  • وفي الشأن الاسرائيلي فان الحدث الابرز تركز في تصريحات ليبرمان بخصوص السيد الرئيس ومطالبته التخلص منه.
  • اما فيما يتعلق بشأن حماس فان الحدث الابرز كان في استمرار مهاجمة السيد الرئيس من قبل قيادة حماس .
  • على مستوى محمد دحلان فقد برز خلال الأسبوع الأخير تكثيف الهجوم من قبل وسائل إعلام دحلان على القيادة الفلسطينية والأجهزة الأمنية في تحريض تفوق على تحريض حماس .

الشأن الفلسطيني
الشأن الرئاسي

السيد الرئيس يصل الى العاصمة التركية انقره
وصل السيد الرئيس إلى العاصمة التركية أنقرة، في زيارة رسمية استغرقت 3 أيام،لبحث مجمل التطورات الحاصلة في المنطقة والتي تتأثر القضية الفلسطينية بها على ضوء الدور التركي في المنطقة وتأثيراته.فقد عقد السيد الرئيس، جلسة مباحثات ثنائية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في القصر الجمهوري بالعاصمة التركية أنقرة، وبحث الرئيسان آخر مستجدات الأوضاع في الأرض الفلسطينية في ظل استمرار التصعيد الإسرائيلي والاستيطان والاعتداءات بحق المدنيين العزل والمقدسات، كما بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.
كما التقى سيادته رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، وجرى خلال اللقاء، الذي عقد في مقر إقامة رئيس الوزراء التركي، في العاصمة التركية أنقرة، ورئيس مجلس الأمة الكبير (البرلمان) إسماعيل كهرمان، ورئيس البرلمان التركي، بحضور رؤساء الكتل البرلمانية وتباحث معهما حول الاوضاع على الساحة الفلسطينية والتحركات السياسية الجارية. وقال فائد مصطفى، السفير الفلسطيني في أنقرة، إن زيارة السيد الرئيس إلى تركيا، التي تتواصل لثلاثة أيام، “تكتسب أهمية كبيرة في هذه المرحلة الدقيقة من مسيرة قضيتنا على ضوء التطورات والآفاق المحلية والإقليمية والدولية، وستكون هذه التطورات على أجندة البحث”. وقال مستشار الرئيس للشؤون الدوبلوماسية د. مجدي الخالدي، أن زيارة السيد الرئيس، للجمهورية التركية، تأتي في اطار تحسين العلاقات الثنائية بين دولة فلسطين والجمهورية التركية، نظرًا لمكانة تركيا ومركزها الهام في المنطقة.

السيد الرئيس يصل الى العاصمة القطرية الدوحة قادما من انقره
انهى السيد الرئيس زيارته الى تركيا وغادرها متوجها إلى العاصمة القطرية الدوحة حيث اجتمع سيادته مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني.وناقش الاجتماع مجمل التطورات في المنطقة، والأوضاع العامة في فلسطين في ظل استمرار الاستيطان والتصعيد الإسرائيلي، والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.والتقى السيد الرئيس في مقر إقامته في الدوحة ايضا وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وناقش سيادته مع المسؤول القطري مجمل التطورات التي تشهدها المنطقة وتداعياتها على القضية الفلسطينية

السيد الرئيس يلتقي قادة حماس في قطر
التقى السيد الرئيس على هامش زيارته للعاصمة القطرية بعضا من قيادات حركة حماس. فخلال غداء عمل أقامه وزير خارجية قطر الشيخ محمد عبد الرحمن آل ثاني في الدوحة، وبمشاركة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، ورئيس الوزراء الأسبق إسماعيل هنية.أكد السيد الرئيس وجوب تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وإزالة أسباب الانقسام من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء الانتخابات؛

التفاف فلسطيني واسع خلف القيادة الشرعية الفلسطينية
التحديات التي تواجهها الشرعية الفلسطينية وتشعباتها التي اخذت طابعا شخصيا يتعلق بالمصالح الشخصية لدى البعض بالعمل ضد شرعية القيادة الحالية بما تقاطع مع مصالح اسرائيل التي اخذت تدعو لابعاد السيد الرئيس عن الساحة السياسية واستبداله وهكذا فعلت حماس. ردود الفعل على هذه التحديات كانت بحجمها بل اكبر منها حيث اكدت كافة القوى والفصئل السيية الفلسطينية وقوفهم خلف السيد الرئيس رمز الشرعية الفلسطينية.وأكدت قيادات وكوادر حركة فتح في معتقلات الاحتلال الالتفاف التام حول القيادة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس، وشددت هذه القيادات في رسالة على دعمهم التام للرئيس في قراراته السياسية وكذلك الخاصة بالحركة.
وأكد قادة وأمناء سر فصائل في منظمة التحرير، وقوفهم مع رمز الشرعية والوطنية الفلسطينية السيد الرئيس في وجه الحملة التآمرية والاغتيال السياسي التي يقودها افيغدور ليبرمان وزير حرب جيش الاحتلال مع اطراف عدة لكسر الارادة الوطنية والقرار المستقل.

والفصائل الفلسطينية ايضا ترد على ليبرمان
التصريحات التي ادلى بها وزير حرب اسرائيل افيغدور ليبرمان والتي دعا فيها للتخلص من السيد الرئيس وابعاده عن الساحة السياسية بما فسرها المراقبون بانها عملية اغتيال سياسي، لاقت ردود فعل فلسطينية وصلت جميعها الى مسامع ليبرمان ورئيس حكومته بانه لن تفرض علينا ارادات اسرائيلية وغيرها. وأكد د.صائب عريقات أن تصريحات وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان هي ذات الاسطوانة المشروخة التي لاحقت الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وأشار محمود اسماعيل عضو تنفيذية منظمة التحرير إلى أن هجوم ليبرمان على السيد الرئيس هو هجوم على القيادة وعلى الشعب الفلسطيني وعلى الحق الوطني الفلسطيني وعلى الارض الوطنية الفلسطينية المحتلة. وقال المتحدث باسم فتح أسامة القواسمي، إن استهداف السيد الرئيس، هو استهداف مباشر ومخطط خبيث لتصفية القضية الفلسطينية برمتها، ومصادرة القرار الوطني المستقل وتمرير مشاريع روابط القرى الجديدة، وأضاف أن ما يؤكد هذا، هو التناغم بين أولئك الذين يعتبرون الرئيس هدفا لهم من فلسطينيين وعرب، وبين غلاة اليمين الإسرائيلي بزعامة ليبرمان.
واجمع قادة الفصائل الفلسطينية ان ليبرمان يتهرب من اي مسؤولية تفرضها عليه الاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وبين اسرائيل ليغلق كل الابواب امام اي تسوية سياسية ممكنة مع الشعب الفلسطيني”. وان هذه التصريحات توضع في سياق استمرار السياسة الاسرائيلية التي مورست على امتداد الفترة الماضية والتي تحاول ان تغطي على الاستيطان الاسرائيلي والخرق الاسرائيلي لكل الاتفاقيات ولكل قرارات الشرعية الدولية وان تلقي اللوم بذلك على الجانب الفلسطيني. وان اسرائيل تثبت يوما بعد يوم بأنها دولة عنصرية بأنها غير راغبة في عملية السلام، واسرائيل هي لم تلتزم بأي اتفاقيات وعلى قاعدة التعامل بالمثل يمكن لنا ان ننسحب من كل هذه الاتفاقيات وان نعقد العزم على مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المشروعة.
وقالت وزارة الخارجية، إن وزير الحرب الإسرائيلي ليبرمان، اعتاد كغيره من أركان الائتلاف اليميني بإسرائيل، تسويق جملة من “المواعظ” والأكاذيب، التي تتناقض مع الاتفاقيات الموقعة، وتنتهك القانون الدولي واتفاقيات جنيف، وتعكس تمسكه بالاحتلال والاستيطان، وأضافت الوزارة أن محاولات ليبرمان العثور على “شريك” فلسطيني لتمرير مواقفه مصيرها الفشل.

قلق اوروبي ازاء سياسة اسرائيل تجاه الفلسطينيين
اعربت اوساط سياسية اوروبية عن قلقها المتزايد ازاء السياسة الاسرائيلية. أعرب دبلوماسيون أوروبيون عن قلقهم إزاء تصاعد عمليات الهدم الإسرائيلية للمنازل في الأراضي الفلسطينية، وزار دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي وبعض رؤساء بعثات الدول الأعضاء في الاتحاد في مدينتي القدس ورام الله المحتلتين وتجمعات سكانية تواجه خطر هدم مساكنهم وخطر النزوح من منطقة القدس. وفي سياق متصل اتهم وزير شؤون القدس عدنان الحسيني اتهم الحكومة الإسرائيلية بالتخطيط لتهويد المدينة المقدسة بالكامل وتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانيا، داعياً إلى وقفة عربية وإسلامية جادة أمام مخططات الإحتلال الرامية إلى طمس معالم المدينة المقدسة، وتزييف وتزوير الحقائق.

مبادرة شلح بين الواقعية والتطبيق
المبادرة التي تقدم بها الامين العام للجهاد الاسلامي رمضان شلح والتي تمحور بنودها حول الغاء اوسلو وسحب الاعتراف باسرائيل هي ربما تكون في اطارها الاعلامي او الانشائي مقبولة لدى الكثيرين من ابناء شعبنا لكنها تبقى صعبة التطبيق نظرا للاستحقاقات الدولية وان الترحيب بها او معارضتها لن يكون له تأثيرا على مجريا الاحداث السياسية وواقع القضية الفلسطينية فهناك الموالاة والمعارضة في كافة الاوساط السياسية الدولية. وقدرحب النائب أشرف جمعة بالمبادرة التي تقدم بها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلَّح وقال:”ربما تحمل هذه المبادرة رؤية مستقبلية للشعب الفلسطيني”، كما دعا للتوصل إلى برنامج وطني وإستراتيجي شامل، ووضع الآليات والأسس للوصول إلى أهدافنا في التحرر والإستقلال.
لكن عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية جميل مزهر علق على المبادرة التي طرحتها الجهاد الإسلامي بالقول:”الجبهة الشعبية لطالما نادت بالتخلص من إتفاقية أوسلو المذلة والمهينة، ووقف التنسيق الأمني ووقف إتفاقية باريس الإقتصادية”، مجدداً رفض الجبهة لما وصفها بسياسة التفرد في القرارات الفلسطينية على حد تعبيره. وكأن مزهر اراد ان يقول لشلح لقد سبقناكم في هذه المواقف.وحتى تبرهن الجهاد الاسلامي على مدى حرصها على القضية الفلسطينية وشرعيتها أكد القيادي بالجهاد الإسلامي خالد البطش، أن حركته منعت سابقا تشكيل كيان بديل لمنظمة التحرير، كما دعا لإعادة بناء المنظمة لتصبح إطارا جامعا يضم مختلف الفصائل، مشيرا إلى أن مبادرة الجهاد الإسلامي المطروحة تؤكد أن الطريق لفلسطين هو الوحدة الوطنية وأن هناك فرصة لإعادة القضية الفلسطينية إلى قلب الأمة العربية والإسلامية.لكن عزام الأحمد كان له راي اخر عندما قال فيما يتعلق بمبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي رمضان عبد الله شلح، إن “حركة فتح لا تمانع النقاط التي جاءت بها المبادرة لكن الكرة ليست في يدها”، داعيا حركة الجهاد إلى البحث عن من لم يطبق هذه النقاط ويمنع حكومة الوفاق من القيام بعملها في قطاع غزة.

اليونسكو تصوت لصالح فلسطين
صوتت لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، لصالح مشروع قرار” البلدة القديمة في القدس وأسوارها”، وصوتت عشر دول لصالح القرار مقابل 2 ضده، بينما امتنعت 8 دول أخرى في عملية اقتراع سري وتغيبت جمايكا عن الحضور.ودعا أمين سر تنفيذية منظمة التحرير صائب عريقات إسرائيل إلى احترام قرار “اليونسكو” الاخير بشأن مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها. ورحب قاضي القضاة، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، محمود الهباش، بقرار “اليونسكو” الجديد، وأكد قاضي القضاة، في بيان أصدره أن هذا القرار يأتي استكمالا للقرارات السابقة التي أكدت أن كامل المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف هو مكان خاص بالمسلمين وحدهم.

مديرة اليونسكو تنقلب على قرار اللجنة التنفيذية للمنظمة
واثارت اسرائيل ردود فعل غاضبة ازاء قرار اليونسكو الامر الذي دفع مديرة اليونسكو ايرينا بوكوفا لمحاباة اسرائيل ذكر موقع “معاريف سوف هشفواع” أن مديرة منظمة اليونسكو، إيرينا بوكوفا، تعهدت لوزير التربية والتعليم الإسرائيلي، نفتالي بينت بالعمل من أجل تغيير قرار المنظمة، الذي كرس إسلامية القدس والأقصى وكونها أراضي محتلة.وأبلغت بوكوفا، وزير التربية والتعليم الإسرائيلي بينت في رسالة وجهتها له اليوم بأنها ستعمل ضد تزوير التاريخ وأنها تؤمن بالعلاقة التاريخية التي تمتد على مدار 3500 سنة بين الشعب اليهودي وأرض إسرائيل كما وعدت بالعمل ضد نشاطات”مناهضة لإسرائيل”..

الشأن الاسرائيلي

جدل في الاوساط السياسية بخصوص ردة الفعل تجاه بتسيلم
يدور جدلا حاد داخل الاوساط السياسية الاسرائيلية تجاه مدير منظمة بتسيلم الاسرائيلية حجاي جلعاد بعد التهديد بسحب جنسيته حيث قال رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان، أن المدير العام لمنظمة بيتسيلم الحقوقية حجاي إلعاد، تجاوز خطا أحمر وعليه يجب دفع عملية التشريع القاضية بسحب جنسية كل مواطن يدعو مؤسسات دولية إلى العمل ضد إسرائيل. وقالت الأمينة العامة لحزب البيت اليهودي، شولي موعلام، إن “النشاطات المعادية لإسرائيل والتي تقودها منظمة “بيتسيلم” والمنظمات اليسارية المتطرفة في الساحة الدولية هي ممنوعة حسب قانون العقوبات، وأنه يجب تطبيق القانون عليهم بالرغم من الانتقادات الدولية التي ستوجه إلى إسرائيل”. وردت مختلف الكتل على مواقف بيتان ووصفتها بانها خارجة عن اطار التشريع وقالت زعيمة حزب ميرتس، زهافا غلائون، إن بيتان يسعى لزيادة رأس ماله السياسي على حساب منظمة بيتسيلم، وأشارت غلائون أن دعوات بيتان والدعوات المشابهة خطيرة وتقترب لتحليل الدماء، وأضافت غلائون أن الجنسية في الدولة الديمقراطية هي حق أساسي، كما ودعت الشرطة لتوفير الأمن لحجاي إلعاد.فيما قالت زعيمة حزب الحركة، تسيبي ليفني، أن الطائفية، الكراهية والمطاردة هي أساس تشريع الائتلاف الحكومي، وأضافت ليفني أنه وحتى وإن لم يتم التشريع، إلا أن الحديث والاقتراحات المسمومة من شأنها أن تدمر إسرائيل من الداخل والخارج، وأشارت ليفني أن مثل هذه الاقتراحات من شأنها أن تؤذي إسرائيل دوليا.وقال عضو الكنيست عن المعسكر الصهيوني، ميكي روزنتال ساخرا أنه يجب علي بيتان أن يقدم مقترح قانون للكنيست فيه يجبر عضو الكنيست أن يدرس كل فكرة تمر في رأسه لمدة خمسة دقائق قبل أن يفتح فمه”.وانتقد عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، أحمد الطيبي، مقترح قانون بيتان بسخرية تامة وقال أنه لم يبقى إلا الذهاب وهدم بيت حجاي إلعاد؟”.
حتى بيتان لم يسلم من مواقف ابناء جلته الحزبية حيث هاجم عضو الكنيست عن الليكود، أورن حازان، مقترح بيتان وقال إن بيتان يبدو أنه محتار، ويشعر نفسه في كوريا الشمالية. وأضاف حازان أنه لا يمكن منع الإسرائيليين من التقدم لأي منظمة دولية.

ما الهدف من تسخين جبهة القطاع
تدور منذ فترة ليست بالقصيرة افكار لمحاولة تسخين جبهة قطاع غزة بين اسرائيل وحماس والهدف على ما يبدو ليس ذات ابعاد دوافع امنية بل سياسي خالص وهذا يتضح من خلال مواقف الطرفين المتقاربة جداوالغزل الدائر بينهما.فقد كشفت صحيفة”يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية النقاب عن إجراء وزير الحرب الإسرائيلى ليبرمان حوارا مع صحيفة “القدس” الفلسطينية لتكون المرة الأولى التى يجرى فيها مسئول كبير فى إسرائيل حوارا مع صحيفة فلسطينية، وقالت يديعوت إن ليبرمان قال فى حواره الذى يسنشر غدا الاثنين فى الصحيفة أن الحرب القادمة على غزة ستكون الحرب الأخيرة.وقال الكاتب الإسرائيلي بصحيفة معاريف أفرايم غانور إن الوضع الموشك على الانفجار في قطاع غزة يتطلب من إسرائيل حلولا سريعة وعاجلة وإلا فإن هذه المنطقة الجغرافية ستتحول مع مرور الوقت إلى أكثر خطورة يوما بعد يوم، مشيراً إلى أن السلطات الإسرائيلية باتت مطالبة أكثر من أي وقت مضى بالتعامل مع هذه القنبلة الموقوتة المسماة قطاع غزة. على ما يبدو ان وسائل الاعلام تقوم بتضخيم الحدث بغية الرفع من مكانة حماس العسكرية.

تهديد ام طمأنة ام ادارة جديدة للعلاقات
تحذير وتهديد اسرائيلي لحماس يليه نفي وادارة جديد للعلاقات بينهما حيث أكد وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، خلال لقاء خاص على صحيفة القدس، أنه ليست لإسرائيل أي نية لإعادة احتلال قطاع غزة. ولكنه حذر قادة حماس من أنه إذا فرضوا على إسرائيل الحرب القادمة فإنها ستكون الأخيرة بالنسبة لهم، إذ إن إسرائيل ستدمرهم بالكامل. وأضاف “إذا أوقفوا حفر الأنفاق وإطلاق الصواريخ، فسنكون أوائل المستثمرين في مينائهم ومطارهم ومنطقتهم الصناعية”. وتبدو فرضية ليبرمان غير مقنعة لان حماس لن تعلن الحرب علبى اسرائيل يوما بل انها ستعمل وفقا لنظرية الامن الاسرائيلية في حماية امنها القومي.وقال عضو الكنيست عن حزب هناك مستقبل، عوفير شيلاح، تعليقا على أقوال ليبرمان بخصوص قطاع غزة: “المشكلة هي أن وزير الأمن والحكومة يتحدثون عن أشياء بعيدة، إسرائيل بحاجة إلى خطوات فورية، فإعمار قطاع غزة يجب أن يكون مشروطا بنزع سلاح قطاع غزة، لذلك يجب اتخاذ خطوات تمنع المواجهة المقبلة مع حماس”.اما الوزير تساحي هنيغبي، فرد على تصريحات ليبرمان، إن الأقوال التي أدلى بها وزير الأمن أفيغدور ليبرمان تعكس موقف الحكومة فيما يخص قطاع غزة. وأكد أن إسرائيل مستعدة للمساعدة في إعادة إعمار القطاع إذا أوقفت حركة حماس حفر الأنفاق والتسلح. وأكد هنيغبي أن إسرائيل ليست معنية بخوض مواجهة عسكرية أُخرى في القطاع غير أنها سترد بقوة وعلى الفور على كل هجوم من جهة القطاع.

ليبرمان يبحث عن ادوار جديدة
اثار افيغدور ليبرمان جدلا سياسيا واسعا في اسرائيل بخصوص الكثير من القضايا فقد اتهم ليبرمان الرئيس محمود عباس، بعرقلة عملية السلام، وطالب بالتخلص منه قائلا إنه يرفض توقيع اتفاق الوضع النهائي وأن هذا الاتفاق يحتاج إلى شخص آخر قادر على اتخاذ قرار صعب. ويبدو ان ليبرمان يحاول ابعاد السيد الرئيس عن الاحداث السياسية الفلسطينية بعدما تاكد لديه ان هناك من جهات سوف تقبل الاملاءات الاسرائيلية بخصوص حل الصراع. وعلق النائب عن المعسكر الصهيوني عمير بيريتس على ليبرمان قائلا إنه يستغرب استعداد الحكومة قطع شوط باتجاه حركة حماس في الوقت الذي لا تكافئ فيه محمود عباس الذي يحرص على استمرار التنسيق الأمني معها، واعتبر بيرتس أن الرسالة التي ينقلها ليبرمان هي أن كل من يستخدم العنف ضد إسرائيل يتلقى مكافأة.وقال عضو الكنيست عن المعسكر الصهيوني، أرائيل مرغاليت، تعقيبا على تصريحات ليبرمان: “ليبرمان يحاول أن تحويل حماس إلى شريك بدلاً من السلطة الفلسطينية، مصر والجامعة العربية، ويحاول طرح واقع ثلاثة دول لشعبين فإعمار قطاع غزة يجب أن يكون تحت مسؤولية دول إقليمية، ليبرمان يحاول دعم حكم حماس وزعزعة حكم السلطة الفلسطينية، كذلك منح شرعية لحماس”.

ام الفحم ترد على ليبرمان
رفعت المعارضة صوتها ضد ليبرمان وتصريحاته فيما يتعلق بحل الصراع وتبادل الاراضي ونقل ام الفحم وبعض الاراضي والقرى الاخرى لمسئولية السلطة الفلسطينية وقال عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، يوسف جبارين، تعقيبا على تصريحات ليبرمان: “يواصل ليبرمان حملة التحريض ونزع الشرعية ضد مواطني أم الفحم، وضد كل المجتمع العربي. لا أعلم لماذا نحن دائما نهدد بسحب جنسيتنا، وكأن هذا الأمر هو معروف من قبل ليبرمان. الجميع يعلم أن الدافع لدى ليبرمان هو إضعاف المجتمع العربي في إسرائيل، ويسعى إلى إطلاق حملته الانتخابية المبنية على الكراهية.وهاجمت زعيمة حزب ميرتس، زهافا غلائون، تصريحات ليبرمان وقالت غلائون لا أعلم كيف سيشعر الفلسطينيون مواطني إسرائيلي عندما يسمعون أقوال وزير الأمن عندما يتحدث عن الترحيل وسحب الجنسية، وتفاجئت غلائون من صمت نتنياهو حيال أقوال ليبرمان. وجاء الرد الاعنف في بيان صادر عن بلدية ام الفحم حيث قالت مصادر في بلدية أم الفحم، تعقيبا على تصريحا ليبرمان نحن ندرك أن لليبرمان أحلام خيالية بأن ينقل أم الفحم وعدة بلدات أخرى في منطقة وادي عارة إلى أراضي السلطة الفلسطينية. يستطيع ليبرمان في الاستمرار في حلمه، لأننا أبناء هذه البلد، إذا لم يعجبه، فليرحل إلى روسيا أو مولدوفا، نحن هنا قبله وسوف نبقى بعده، هو سياسي عنصري وأمثاله لا يقرروا لنا”.

نتنياهو يستدعي سفير اسرائيل لدى اليونسكو
على اثر القرار الذي صوتت عليه اليونسكو بعدم وجود علاقة لاسرائيل في القدس والاقصى قال نتنياهو ” اتخذت اليونسكو قراراً آخر أدى إلى خيبة أمل لدى الفلسطينيين وبعض الدول العربية. إذ كان القرار سيُعتمد بالإجماع بعد أن قالت المديرة العامة لليونيسكو إن القرار لن يُطبَّق إذا لم يتم تمريره بالإجماع. أشكر قادة تنزانيا وكرواتيا الذين طالبوا بإجراء التصويت، علماً بأنني اتصلتُ بهم حيث أقدّر جداً استعدادهم للوقوف إلى جانب إسرائيل. ولن يتم تطبيق هذا القرار بعد طرحه للتصويت نظراً لأنه لم يُعتمد بالإجماع.واستدعى نتنياهو السفير الإسرائيلي، إلى منظمة اليونسكو، كرمل شامه هاكوهين، لجلسة مشاورة، وقال نتنياهو أن يدرس إمكانية اتخاذ خطوات ضد منظمة اليونسكو.وكانت المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة يونيسكو إيرينا بوكوفا بعثت برسالة الى وزير التربية والتعليم نفتالي بينت قالت فيها انها لا تتتفق مع القرار الذي اتخذته المنظمة والذي ينفي صلة اليهود بمدينة القدس المحتلة، وقالت بوكوفا انها تؤمن بعلاقة الشعب اليهودي بأرض اسرائيل التي تمتد منذ قبل ثلاثة آلاف وخمسمائة عام.

شأن حماس

فتحي حماد على خطى ليبرمان
كأنه تنسيق مسبق وتبادل ادوار بين هذا وذاك صب القيادي بحماس فتحي حماد جام غضبه على السيد الرئيس وهاجمه بعبارات شديدة اللهجة، حيث وصفه بأنه رجل “غدار” بكل شيء، وقال حماد خلال كلمته بمهرجان نظمته الكتلة الإسلامية في غزة:”عباس غدرنا مليون مرة وفي المصالحة وحتى في الانتخابات المحلية الأخيرة، كما أنه باع القدس”،وأضاف:” ارحل يا عباس فورًا، لا مكان لك بفلسطين”،حسب ادعائه.ويلتقي حماد مع ليبرمان في تواجهاتهما بالتخلص من السيد الرئيس وابعادع عن راس النظام السياسي الفلسطيني. وزاد حماد من حنقه وحماقته عندما بعث فتحي حماد رسالة لجميع الدول التي تستقبل السيد الرئيس، معتبرًا:” أن استقباله غير شرعي ومنافي للإسلام وضد الجهاد”، حسب ادعائه.

حماس تلعب على وتر الانشقاق في فتح
تحاول حماس تغذية الخلافات داخل حركة فتح بل الذهاب بعيدا في محاولة اللعب على وتر الانشقاق الذي يغذيه اعلام حماس وقال صلاح البردويل:” ابو مازن لا يمتلك اي قرار في غزة، ولكن دحلان يمتلك قوة تنظيمية اكبر منه في غزة وحتى يصل تأثير دحلان الى الضفة.”حسب ادعائه. وأضاف صلاح البردويل :” كان بالماضي محاولات انشقاق كبيرة في حركة فتح ولم تنجح لان حركة فتح كبيرة ومدعومة إقليميا ودوليا ولا يمكن أن تنشق عنها وتجد مكانا، والذين يروجون ان هناك انشقاق في فتح يعولون على الجانب المصري ولكن مصر اذكى وأكبر من ان تتورط بانشقاقات في حركة فتح”.

حماس تدعو مصر لتبني مبادرة شلح وإنجاحها
في سبيل التقارب مع مصر دعت حركة حماس مصر للدعوة لحوار وطني شامل لمناقشة مبادرة رمضان شلح، استكمالاً لدورها برعاية الملفات الفلسطينية المختلفة، وأوضح القيادي إسماعيل رضوان أن الحوار الفلسطيني سيكون دعماً لتحقيق المصالحة، ولصياغة برنامج فلسطيني على خيار الحفاظ على الثوابت والمقاومة. وتحاول حماس استثمار القضية الفلسطينية في علاقاتها مع مصر واعادتها من خلال اشعار مصر بدورها في ترتيب البيت الفلسطيني وتأثيرها بما يتعلق في الشأن السياسي الفلسطيني. وكان المتحدث الرسمي باسم حركة حماس سامي أبو زهري اكد أن هناك اتصالات عديدة جرت مؤخرا بين قيادة الحركة ومسؤولين مصريين للتأكيد على تمسك حماس بعلاقات جيدة مع القاهرة ورغبتها بتطويرها بما يسهم في خدمة مصالح الشعب الفلسطيني والمحافظة على دور مصر التاريخي تجاه القضية الفلسطينية. وفي سياق متصل بمبادرة شلح قال احمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الاسلامي حول مبادرة رمضان شلح للمصالحة: ان المبادرة جاءت في منظومة يستطيع الكل الفلسطيني ان يفهمها وان يفسرها وان يدخل في ثناياها وهي مبادرة واقعيه اذا كان هناك جدية وارداه حقيقية لتحقيق المصالحة.حسب تعبيره.

لماذا هذا التناقض في مواقف ليبرمان
وزير الحرب الاسرائيلي افيغدور ليبرمان كان طالب عشية وصوله على راس وزارة الحرب باستئصال حركة حماس وبدا ان مواقف ليبرمان قد اخذت بالتغير وتطمين حماس بعدم استهدافها وخلال مقابلة مع صحيفة القدس المحليةقال ليبرمان بأنه لا توجد اي نية لدى إسرائيل لإعادة احتلال قطاع غزة مجددا، ولكن ان فرض قادة حماس على اسرائيل حربا فهي ستكون الحرب الأخيرة لان إسرائيل ستقضي نهائيا على حكم حماس في قطاع غزة، واضاف قائلا إنْ اوقفت حماس حفر الانفاق واطلاق الصواريخ، فإسرائيل اول دولة ستساعد في بناء الميناء البحري لغزة ومطار ومنطقة صناعية . وعلى ما يبدو ان الاعلام الاسرائيلي لا يتعارض مع مواقف ليبرمان بل يقوم بتسويقها.فقد قال إيلي أفيدار الكاتب الإسرائيلي في صحيفة معاريف إن خطأ مصيريا قد يحدث بين حركة (حماس) وإسرائيل كفيل بأن يجر المنطقة إلى حرب ضارية، وأضاف أن ذلك يأتي في ظل ما تعيشه منطقة غلاف غزة من تهديد عسكري آخذ بالتنامي، بجانب أن حماس قد تخطئ في فهم الواقع الإسرائيلي، وتعمل على المخاطرة بحكمها في القطاع.

الباحث فتحي السيد يكشف عن ايقونة حماس
كشف فتحي السيد الباحث المتخصص بالشأن الإيراني في مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية كشف عن حقيقة حماس وولاءاتها التي تكاد حسب طرحه بعيدة عن الحالة الفلسطينية وانها تشكل رأس حربة للسياسة الايرانية في فلسطين. وقال إن إيران “أنشأت العديد من التنظيمات الموالية لها في لبنان وسوريا والعراق، ودعمت حركة حماس في قطاع غزة بشكل كبير وعملت على أن تمتلك زمام قرار الحركة في كل ما يخص الوضع الفلسطيني والاقليمي”.
واضاف السيد إن حركة حماس تعد الذراع السني للحرس الثوري الايراني في المنطقة، وذلك رغم أن الحركة ترتبط سياسيا بأطراف أخرى ودول أخرى”.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا