الرئيسيةمختاراتمقالاترحيل العميد بحري ... أحمد قاسم أحمد غريب (أبو القاسم)

رحيل العميد بحري … أحمد قاسم أحمد غريب (أبو القاسم)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 03/11/2016م

غيب الموت صباح هذا اليوم الخميس الموافق 03/11/2016م في مدينة غزة العميد بحري متقاعد/ أحمد قاسم أحمد غريب في مستشفى الأورام بغزة بعد صراع طويل مع مرض عضال آلم به.
أحمد محمد قاسم غريب من مواليد مخيم العائدين/ حماة بتاريخ 22/01/1954م، تعود جذور أسرته إلى بلدة عين الزيتون، قضاء صفد حيث هجرت تلك العائلة منها عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وشرد في المنافي ومخيمات اللجوء والبؤس وتم توزيعهم على العديد من الدول العربية المحاذية لفلسطين.
تلقى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في المخيم والتي عاش فيه عيشة أبناء فلسطين اللاجئين الذين يتطلعون إلى يوم العودة إلى ديارهم.
التحق أحمد قاسم غريب بحركة فتح بتاريخ 01/01/1975م، حيث أرسل للالتحاق بالكلية البحرية في الباكستان والتي حصل منها على بكالوريوس علوم بحرية عام 1979م، عاد وخدم في القوة البحرية الفلسطينية في ليبيا منذ عام 79-1980م ومن ثم عاد إلى بيروت وخدم في البحرية حتى عام 1982م وخروج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت أثر الاجتياح الإسرائيلي لمدينة بيروت، أنتقل إلى مدينة طرابلس مع زملائه حيث دافع عن القرار الوطني المستقل ضد فئة المنشقين والقوات السورية الداعمة لهم.
غادر مع القوات الفلسطينية مدينة طرابلس في نهاية شهر ديسمبر عام 1983م إلى اليمن الشمالي حيث تتواجد القوة البحرية الفلسطينية في مدينة الحديدة اليمنية.
اجتاز العميد بحري/ أحمد قاسم غريب العديد من الدورات العسكرية منها:
دورة قادة سرايا لمدة ستة أشهر في مديرية التدريب ببيروت عام 1980م.
ودورة بحرية في الأكاديمية العربية للنقل البحري في امارة الشارقة عام 1981-1982م.
عاد العميد بحري/ أحمد قاسم غريب إلى أرض الوطن عام 1994م ضمن القوات العائدة من اليمن والتحق فور عودته في الشرطة البحرية الفلسطينية حيث عمل بكل جد وإخلاص وتفان في العمل حتى تقاعده عام 2008م.
عرف عن العميد بحري/ أحمد قاسم غريب حبه للوطن ودافع عن قضيته في كل مكان ذهب إليه، كان محبوباً من جميع زملائه في الشرطة البحرية وكذلك باقي الأجهزة الأمنية الفلسطينية، خلوقاً، منضبطاً، متفانياً في عمله حتى احالته إلى التقاعد العام.
كان يتمنى الشهادة من أجل وطنه فلسطين منذ الصغر وذلك منذ التحاقه بدرب الثورة والنضال.
عاش أبو القاسم على المبادئ الثورية والنضالية العريقة التي تشربها وتعلمها منذ التحاقه بحركة فتح.
عندما عاد إلى أرض الوطن عام 1994م، كان يحمل الأماني الجميلة والحلوة، والأمل يحدوه أن يعد يوماً ما إلى بلدته الأصلية بلد الأجداد والآباء عين الزيتون، قضاء صفد.
تقاعد العميد بحري أبو القاسم بتاريخ 01/03/2008م.
العميد بحري/ أحمد قاسم غريب متزوج وله من الأبناء سبعة وهم: (رانيا، ريم، فاطمة، أماني، محمد، خالد، عبد الله).
أنتقل العميد بحري/ أحمد قاسم أحمد غريب إلى رحمة الله تعالي صباح اليوم الخميس الموافق 03/11/2016م في المستشفى بعد صراع مع المرض اللعين الذي آلم به منذ سنوات حيث فاضت روحه إلى بارئها منذ فجر هذا اليوم، علماً بأنه أرسل إلى العلاج في مستشفيات الأردن لكن دون جدوى.
غادرنا الحبيب والصديق أبو القاسم بعد مشوار طويل من النضال والعمل المضنى في العديد من ساحات تمركز قوات الثورة الفلسطينية.
رحم الله العميد بحري/ أحمد قاسم أحمد غريب (أبو القاسم) وأسكنه فسيح جناته

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا