المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

توزع شهادات “التوجيهي” على عائلات الأسرى الناجحين في محافظتي القدس ورام الله

قام محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ورئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ووكيل وزارة التربية والتعليم والعالي، بصري صالح، ورئيس الهيئة العليا لشؤون الأسرى، أمين شومان، بتوزيع شهادات الثانوية العامة على عائلات الاسرى الناجحين في الثانوية العامة داخل المعتقلات للعام 2016.

جاء ذلك، خلال احتفال نظم في البيرة، اليوم الإثنين، بحضور: مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس، ومديرة الهيئة في القدس، لينا البصة، ورئيس لجنة أهالي الأسرى في القدس، وأمجد أبو عصب، وأول أسير فلسطيني محمود بكر حجازي، ، وكذلك عائلات الاسرى الناجحين، والأسرى المحررين وممثلو المؤسسات في المحافظة، حيث سلمت شهادات 220 أسيرا نجحوا في امتحان التوجيهي لعام 2016 من المحافظتين.

وقالت غنام، إن الأسرى تحدوا ظروفهم القاسية من خلال إصرارهم على التعليم والتمسك بالحياة وهو رد على الإجراءات الإسرائيلية القاسية وحرمان الأسرى من التعليم منذ سنوات، وهي رسالة سياسية وإنسانية يجسدها الاسرى بالسجون يعلنون من خلالها تمسكهم بالحرية.

بدوره، قال قراقع، إن الاسرى يملكون كل الطاقات والإبداعات والقدرات على التفوق والإنجاز بإرادتهم وإيمانهم وصبرهم وتحديهم لقوانين وظلمات الاحتلال، وإن امتحان التوجيهي هو نافذة على الحياة والحرية والإصرار على العيش الكريم وبكرامة ككل شعوب الأرض وهذه هي رسالة الضحايا القابعين خلف قضبان السجون.

وهنأ صالح الأسرى وعائلاتهم باسم وزير التربية صبري صيدم، شاكرا كل الجهود التي بذلت من قبل هيئة الاسرى والتربية والتعليم ونادي الأسير وكافة المؤسسات لإنجاح العملية الدراسية داخل سجون الاحتلال وإعطاء التعليم في السجون أهمية وأولوية.

وقال فارس، إن الاسرى من خلال التعليم كسروا الهدف الإسرائيلي ومخططاته الهادفة إلى عزلهم وتجهيلهم وتحويلهم إلى أميين ومتخلفين، حيث حول الأسرى السجون إلى مدارس واكتشفوا كم لديهم من قدرات وطاقات فكرية وثقافية وإبداعية.

Exit mobile version