توصية أوروبية بمطالبة اسرائيل بتعويضات لقاء هدم بيوت في الضفة

قررت لجنة شؤون الشرق الأوسط في الاتحاد الأوروبي التوصية أمام الدول الأعضاء في الاتحاد بدراسة مطالبة إسرائيل بدفع تعويضات لقاء هدم بيوت وبنية تحتية موّل الاتحاد الأوروبي بناءها في المنطقة ‘ج’ في الضفة الغربية.

وأفادت صحيفة ‘هآرتس’ العبرية اليوم الاثنين، بأن التوصية هذه أثارت غضبا شديدا في وزارة الخارجية الإسرائيلية التي قدمت احتجاجات لعدد من دول الاتحاد. ونقلت الصحيفة عن أربعة دبلوماسيين: اثنين إسرائيليين واثنين أوروبيين، قولهم إن القرار اتخذ خلال اجتماع عقدته قبل أسبوعين لجنة الشرق الأوسط في الاتحاد، التي تضم خبراء في الشرق الأوسط من دول الاتحاد الـ28. إلا أن قرارات هذه اللجنة ليست ملزمة وإنما تشكل أساسا لقرارات يمكن أن تتخذها اللجنة السياسية – الأمنية للاتحاد الأوروبي أو مجلس وزراء الخارجية فيه.

وقال الدبلوماسيان الأوروبيان إن في خلفية قرار اللجنة الطريق المسدود الذي وصلت إليه المفاوضات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، حول الوضع في مناطق ‘ج’ الخاضعة للسيطرة المدنية والأمنية الإسرائيلية.

وطالب الأوروبيون بأن توقف إسرائيل هدم المباني الفلسطينية في المنطقة ‘ج’، التي تزعم إسرائيل أنها بنيت بصورة غير قانونية. وكثير من المباني المهدومة بنيت بتمويل الاتحاد الأوروبي.

واعتبر مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن التوصية الأوروبية هي استئناف لقرارات ضد إسرائيل كانت توقفت في أعقاب قرار وضع علامات على منتجات المستوطنات. لكن دبلوماسيين أوروبيين ردوا على ذلك بالقول إنه تم تحذير إسرائيل وطالبوها بتغيير سياسة هدم البيوت الفلسطينية في المنطقة ‘ج’ لكن إسرائيل لم تستجب لذلك.

وتشير معطيات نشرتها منظمات حقوقية إسرائيلية إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية بواسطة ذراعها ‘الإدارة المدنية’ صعدت وتيرة هدم البيوت في المنطقة ‘ج’ منذ مطلع العام الحالي، وخاصة هدم المباني التي بنيت بتمويل أوروبي. وتزعم إسرائيل أن الخطوة الأوروبية هي ‘خطوة سياسية غايتها مساعدة الفلسطينيين على فرض حقائق على الأرض’.

ووفقا للصحيفة، فإن السبب الرئيسي لارتفاع عمليات هدم بيوت الفلسطينيين هو ضغوط مارستها جمعية اليمين ‘ريغافيم’ التي تتلقى الدعم من أعضاء كنيست من حزب ‘البيت اليهودي’.

كذلك ذكرت الصحيفة أن أعضاء في البرلمان الأوروبي يمارسون ضغوطا على وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فديريكا موغيريني، ويطالبون بخطوات حازمة ضد الاحتلال الإسرائيلي بسبب سياسة هدم المباني التي بنيت بتمويل الاتحاد الأوروبي.

ومن بين الدول التي تمول البناء في المناطق ‘ج’ ألمانيا وايطاليا وبريطانيا وفرنسا وبولندا.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا