الرئيسيةمختاراتمقالاتجبهة (الزهار) الإسلامية العظمى لتحرير فلسطين

جبهة (الزهار) الإسلامية العظمى لتحرير فلسطين

بقلم: ماهر حسين

كنت قد حاولت تجاوز الكتابة عن تصريحات محمود الزهار التي وردت خلال كلمة له في مؤتمر (الأمن القومي الفلسطيني الرابع ) الذي عُقد في غزة .
لا أدري من هي الجهة المنظمة لهذا المؤتمر ولا أعلم الكثير عن المشاركين ولكن أكثر ما لفت نظري بعد تصريحات الزهار هو إستخدام كلمة (أمن قومي) حيث أنني وبكل متابعتي التفصيلية لتصريحات ولأدبيات حماس فمن النادر بل من المستحيل إستخدام مصطلحات معينة منها (القومية) بل أن جزء كبير من أدبيات الجماعة الأم (جماعة الإخوان المسلمين ) وبالتالي حماس هي أدبيات موجهة ضد كل الطروحات القومية وكذلك وللعم هناك إستهداف شديد للطروحات الديمقراطية .
سنترك موضوع اسم هذا المؤتمر …وسنعود الى القيادي الحمساوي المثير للجدل بتصريحاته .
نتحدث عن القيادي الدكتور( المجاهد القائد المتعصب المتشدد المتشنج الجهبذ) محمود الزهـــــــــــار …حيث أتحفنا الدكتور بتصريح (قيل بأنه أرفقه بقسم) وفحوى التصريح بأن (امتلاك المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة لإمكانيات نظيرتها في قطاع غزة، من شأنه أن “يحرّر فلسطين خلال 24 ساعة”).
يعني بكل صدق لا أجد التعليق المناسب وما دار في ذهني عندما قرأت تصريحات (الجهبذ) الزهار هو مثلا”.. (عنجد) (معقول) (إيش في ) (إرحمنا يا رجل ) .
(طيب اذا من الضفة التحرير بده 24 ساعة يا سيدي حرر فلسطين من غزة وخذ أسبوع ).
لا أدري كيف تعامل أنصار وأتباع حماس مع هذه التصريحات ولا أدري كيف تعاطى مع هذه التصريحات قيادات حماس ولكن يجب ضبط تصريحات الزهار …قلنا هذا منذ زمن وكررنا الطلب بذلك ..
يا حماس ..يا قيادة حمـــاس اضبطوا تصريحات الزهار فهي في الغالب تحمل كراهية وتحريض داخلي شديد وهي في الغالب تصريحات تثير الفتنة وتعزز الإنقسام والخلاف والآن وكما يبدو هي تصريحات (مجنونة)(سخيفة) (مخادعة للجماهير ) بطريقة كوميدية لا يمكن قبولهـــــــــــــا.
بكل الأحوال وبعيدا” عن مناقشة هذه المبالغة (الزهارية) غير الغريبة عنــــه وبعيدا” عن ضرورة أن تقوم قيادة حماس بعمل تقييم نفسي (للزهار) لتقييم قدراته العقلية والنفسية وبشكل عاجل ..بعيدا” عن كل ذلك فالثابت بأن الرجل يحرج حماس وقياداتها وأنصارهـــا أكثر من الاخرين .
هنا أقول بوضوح وبلا تردد بأن من واجب أي قائد وأي حركة سياسية بأن لا تخدع شعبهــــــــا وتصريحات (الزهار) خادعة بلا تردد وأنا على ثقة بأنه قيادة حماس نفسها سخرت من هذه التصريحات المضحكة .
لقد باتت حمـــاس أكثر واقعية وأكثر قبولا” للحقائق الدولية وأكثر وعيا” بالسياسة وبالممكن ولكنها ما زالت تداعب عواطف الجماهير بتصريحات من هذا النوع بهدف تعزيز شعبيتها المتهاوية .
أقول للجهبذ الزهار ..تحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وتحقيق السلام لا يحتاج الى كلمات والى تصريحات من هذا النوع ..نحن بحاجة الى إخلاص وعمل جاد على تحسين الواقع الفلسطيني وتعزيز الصمود الوطني وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية والإستمرار في العمل عربيا” وإسلاميا” ودوليا” على تعزيز التضامن مع حقوقنـــا المشروعة التي بات العالم على علم تام بهــا .
لقد باتت فلسطين حاضرة في كل المواقع ولن يتم شطبها أو إلغاءهــــا ….وأي مغامرة فلسطينية من على شاكلة مغامرات حماس قد تجعلنا نخسر كل ما حققنا .
في فلسطين …
حتما” لسنا بحاجة الى جبهة (الزهار) الإسلامية العظمى لتحرير فلسطين فكل الظواهر الصوتية تختفي وجميعنـــا يعلم بأن أبرز ما تجيده قيادات جبهة (الزهار) الإسلامية العظمى لتحرير فلسطين هو التخفي والهرب عند المعركة .

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا