الرئيسيةأخبارفتحبيان صادر عن حركة "فتح" ـ إقليم لبنان في الذكرى الـ12 لاستشهاد...

بيان صادر عن حركة “فتح” ـ إقليم لبنان في الذكرى الـ12 لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات

بسم الله الرحمن الرحيم

“مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا”. صدق الله العظيم.

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم…

يا أبناء الأُمَّتين العربية والإسلامية…

يا أحرار العالم… يا كل الأوفياء لفلسطين وشعبها ومقدَّساتها وشهدائها، وأسراها…

في مثل هذا اليوم 11\11\2004 رحل الشهيد الرمز القائد ياسر عرفات إلى جوار ربِّه، إلى جنان الخلد، بعد أن أنهكته الأمراض التي زرعها في جسده عملاء الصهاينة بهدف القضاء عليه، وطيِّ صفحة حياته حتى تسهل عملية الانقضاض على منظمة التحرير الفلسطينية وتمزيقها. رحل الرمز أبو عمار بعد أن أسَّس هذه الحركة الوطنية الرائدة في العام 1957- 1958 ومعه ثُلَّةُ من المؤسّسين التاريخيين الأوائل، ومازالت أجيال الفتح تحمل لواء حركة “فتح” شامخاً رغم التحديات والمؤامرات، ورغم المخططات التآمرية التي حيكت لخدمة الاحتلال الصهيوني.

لقد مضى على استشهاد رمزنا وقائد مسيرتنا ياسر عرفات اثنا عشر عاماً، وأعداء حركة “فتح” ينتظرون انهيار هذه الحركة التي هي العمود الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية لكنَّ الأعداء والخصومَ الحاقدين فوجئوا بأن حركة “فتح” التي يقودها الآن قائد المسيرة الوطنية محمود عبّاس أبو مازن خليفة (أبو الوطنية الفلسطينية) هي اليوم تتمتّع بصلابة، وقدرة على التماسك، وتتمسك ببرنامجها السياسي، وتخوض معاركها السياسية على المستوى الدولي، ومعاركها التنظيمية، والتوحيدية، على الصعيد الداخلي الفلسطيني، وتدفع بمقاومتها الشعبية نحو المزيد من التأجيج.

لقد اعتقد الكثيرون أن قَتْلَ ياسر عرفات سُينهي الحلم الفلسطيني، ويقوِّض المسيرة الوطنية، ويؤدي إلى الصراعات الداخلية الكفيلة بإنهاء الكفاح الوطني، وتمزيق الوحدة الوطنية. لكنَّ كافة المراهنين على التصفية السياسية انهارت أحلامهم ومؤامراتهم لأنهم لم يقرأوا التاريخ، وغابت عنهم مجموعة حقائق جوهرية أولها: أنَّ حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” هي حركة الشعب الفلسطيني وليست حركة عابرة، وهي مدرسة خرَّجت أجيالاً قادةً حملوا التجربة التاريخية ذاتها التي حملها الرمز ياسر عرفات، ولذلك لا خوف على هذه الحركة لأنها مجموعة تجارب، وأهداف، ومبادئ رسخت في أذهان الأجيال جيلاً بعد جيل.

وثانيها: أنَّ قائدها المؤسس رسَّخ مجموعةَ مبادئ سياسية كان لها أثرها، وخاصةً الإيمان بالقرار الفلسطيني المستقل ورَفْضَ عمليات التدجين والتبعية، أو الوصاية من أحد، وهذا يعني أن حركة “فتح” ترفضُ بيعَ القرار الفلسطيني مهما كان الحصار المالي ظالماً، ومهما كانت الضغوطات السياسية والأمنية، لأنَّنا إذا فقدنا القرار فقدنا كلَّ شيء. وثالث الأُسس أنَّ الرمز ياسر عرفات استطاع أن يُجيِّش حركات التحرير في العالم ودفعَها للكفاح والتضامن مع حركة “فتح” ومنظمة التحرير الفلسطينية على قاعدة أنَّ الاستعمار والصهيونية كلاهما عدوٌ للشعوب المحتلة أرضُها، وهذا ما جعل حركة “فتح” في مقدمة حركات التحرير ولها قاعدتها العالمية. أمّا رابع هذه العوامل التي جذَّرت وجود حركة “فتح” فهو القدرة القيادية الثورية السياسية والعسكرية، ونضوج التجربة الميدانية، والقدرة على حسن الاختيار في المحطات الصعبة، وأخْذُ القرارات الجريئة، ولذلك حمَلَ ابو عمار اسم (الرقم الصعب) فلم يكن سهلاً على أحد أن يهزمه، أو يكسر شوكته، فهو دائما ً يخرج بنجاح من عنق الزجاجة رغم الظروف المعقدة التي تحيط به، ورغم التحديات المصيرية سواء أكان ذلك ما حدث عند حصار العاصمة بيروت من قِبَل الاحتلال الاسرائيلي، أو ما حدث في طرابلس في شمال لبنان إثر الانشقاق في الحركة، وكيف استطاع ياسر عرفات أن يحمل ما تبقى من حركة “فتح” و”م.ت.ف” ويخرج بهم من لبنان إلى مجموعة عواصم عربية، وسرعان ما عادت قواته الى شرق صيدا، وعادت الثورة من جديد وفي كل المحطات كان ياسر عرفات (الرقم الصعب).

وخامس العوامل التي ميَّزت أداء الرمز ياسر عرفات، وأسهمت في البناء التاريخي المتواصل لحركة “فتح” أنَّه كان قائداً تاريخيا ًمميّزاً وصل إلى مرتبة الرمزية التي وصلها قادة العالم، فهو القائد المتواضع وهو الذي يصنع من الهزيمة نصراً، وهو الذي دخل إلى شغاف القلوب، وأَسَرَها، واحتلَّ الوجدان، فقبَّل أيدي الجرحى، ورؤوس أمهات الشهداء، وواسى الفقراء، وقاتل مع المقاتلين، وعاش مع أبناء القواعد، ولهذا كله (كان فعلاً رجلاً بحجم وطن)، عاش في عقول وقلوب ووجدان أبناء شعبه، وتغلغل حُبُّه في شرايينهم، فظلَّ ياسر عرفات هو البوصلة التي توجِّه شعبهُ وتمنحه القوة، والايمان المطلَق بالحقيقة الجوهرية المرتبطة ارتباطاً مصيرياً وكلياً بفلسطين الوطن والمقدسات.

ونحن نحتفي بذكرى استشهاد القائد الوطني المؤسس أبو عمار ورغم غيابه المؤلم، لكنّنا اليوم نشعر بمزيد من المسؤولية تجاه رمزنا ياسر عرفات الذي أعطى كل شيء لفلسطين وشعبها، ولا نستطيع إلاَّ أن نكملَ مسيرتَه، ونؤدي الأمانة التي تركها بين أيدينا وهي حماية ورعاية وتصليب “فتح” الرائدة، حركة الشعب الفلسطيني.

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المكافح والمجاهد…

نحن في حركة “فتح” نشعر بالفخر والاعتزار بوجود سيادة رئيس دولة فلسطين، قائد الحركة، على رأسها اليوم وهو يتسلَّح بالثوابت التي حملها الرمز ياسر عرفات، وهو بحق الخليفة المؤتمن على قضيتنا ومصيرنا، وخوض معركة تحقيق أهدافها، وخاصةً إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وإزالة الاستيطان.

كما نؤكّد أهمية ما دعا إليه سيادة الرئيس أبو مازن من عقد المؤتمر السابع لحركة “فتح” في 29\11\2016 لتحصين هذه الحركة وتجديد شبابها، وشرعيتها حتى تتمكَّن من تحمُّل مسؤولياتها بنجاح.

كما نأمل وفي وقت قريب الكشف عن المتورطين في عملية اغتيال الزعيم الوطني للشعب الفلسطيني ياسر عرفات، لأنَّ من حق أبي عمار علينا أن نأخذ له حقَّه من الجُناة.

عهداً قائدنا ورمزنا ياسر عرفات أن نكون أوفياء لفلسطين ولك، وأنتَ الذي علَّمتنا ألف باء الثورة، وزرعتَ فينا الأمل.

المجد والخلود لقوافل الشهداء، وللأسرى الأبطال، ولأبناء القدس الصامدين بوجه الاحتلال، ولأبناء شعبنا في الداخل والشتات.

وإنّها لثورة حتى النصر

حركة “فتح” – إقليم لبنان

2016\11\11

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا