دير استيا

يرجع أصل تسمية البلدة أنها تحريف لكلمة (إستا ) السريانية بمعنى الحائط

إعداد:د.حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي
قرية دير استيا هي احدى قرى محافظة ‏سلفيت، وهي أكثر محافظات الضفة معاناة من التوسع الاستيطاني، حيث حوالي نصف سكان المحافظة من المستوطنين .
تعد ديراستيا معلم من معالم فلسطين التاريخية التي لا زالت صامدة أمام الهجمات الاستعمارية المتوالية على فلسطين .. دير استيا بلدة طيبة بطيب أهلها صامدة صمود الجبال في وجه الرياح العاتية صامدة بمناضليها الشجعان خيره كخيرة أرضها وزيتونها.
وهي بلدة تتبع محافظة سلفيت، ومن القرى التي وقعت في حرب 1967. جميلة جدا تعتمد على الزراعة وأهمها الزيتون، وتتوسط عددا من البلدات والقرى الفلسطينية وهي كفل حارس وحارس وزيتا وقيرة، ويوجد مركز الخدمات المشترك الذي يشرف على الاعمال البلدية في هذه البلدات والقرى. وويتبع البلدة واد قانا الشهير والذي يعتبر من الوديان دائمة الجريان، وهو من أشهر الأودية في فلسطين، وتوجد به مزارع وبيارات كثيرة يتم زرعة الحمضيات والفواكه فيها، ويعد من المواقع الهامة التي حاول الكيان “الإسرائيلي” السيطرة عليه واخضاعه لسيطرته كونه يعد منطقة زراعية هامة، وعند فشله قام المستوطنون اليهود الذين يسكنون إلى جوار الواد بفتح شبكات الصرف الصحي اليه وبالتالي التسبب في مشكلة كبيرة في المكان. وعلى الرغم من ممارسات الاحتلال إلا أن الواد يعتبر مكانا سياحيا يقصده الفلسطينيون من شتى ارجاء الضفة الغربية للاستمتاع بكل ما فيه من جماليات طبيعية.

اصل التسمية:
يرجح اصل تسمية البلدة أنها تحريف لكلمة (إستا) السريانية بمعنى الحائط.

الموقع:
تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة نابلس وتبعد عنها 25كم، و وشمال غرب مدينة سلفيت على بعد 7كم على خط إحداثي محلي شمالي 170.90م، وخط إحداثي محلي شرقي 163.31م، وترتفع عن سطح البحر 440م،. تقع بلدة ديراستيا على جبل يسمى جبل الذيب إلى الشمال الغربي من مدينة سلفيت وتحيط بها بلدات وقرى كفل حارس، وحارس، وقراوة بني حسان، وقيرة، وزيتا جماعين، وجينصافوط وعزون الشمالية، وتل، وسنيريا، وبديا، وإماتين والفندق وغيرها.
تتبع إدارياً لسلفيت، يصل إليها طريق محلي يرتبط بالطريق الرئيسي نابلس – القدس وطوله 2كم، تقع على هضبة متوسطة الارتفاع، ترتفع عن سطح البحر 430م، وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 640 دونماً، ومجموع مساحة أراضيها 34200 دونم، تحيط بأراضيها قرى زيتا، كفل حارس، قراوة بني حسان، وتعد دير استيا ثاني قرى قضاء نابلس من حيث المساحة، ويزرع في الزيتون والعنب واللوز، إضافة إلى الحبوب والقطاني وقليل من الخضار، يربي سكانها المواشي التي ترعى في أحراش (وادي قانا) . وفي القرية مدارس لكافة المراحل الدراسية . يتوفر فيها الخدمات الصحية، عيادة طبية ومركز لرعاية الأمومة والطفولة، ويوجد فيها لجنة زكاة تعيل عدد كبير من الأسر الفقيرة والمحتاجين والأيتام وطلاب العلم، فيها خربة (قانا) وهي اليوم تعتبر قرية في أراضي دير استيا .

السكان والمساحة:
رغم قلة عدد سكان دير استيا الذي بلغ (5 آلاف نسمة تقريبًا)، فهي من واحدة من أكبر قرى الضفة مساحة وتصل مساحتها إلى 36 ألف دونم، بلغ عدد سكانها عام 1922 حوالي 674 نسمة, وبعد الاحتلال الصهيوني عام 1967 حوالي 1500 نسمة ارتفع إلى 2100 عام 1987. ويقدر عدد سكان ديراستيا الآن بحوالي (4500) نسمة يقطنون داخل القرية، بينما يقدر عدد السكان الذين يقطنون خارج البلدة حوالي (12000) نسمة تقريباً.

الأماكن الدينية والتاريخية:
هناك العديد من الأماكن الدينية الموجودة داخل القرية مثل الشيخ حسين، والشيخ خاطر، بالإضافة إلى المساجد القديمة في القرية وعددها مسجدان وثلاثة مساجد جديدة ،كما أن البلدة القديمة مليئة بالآثار القديمة وقد جرى ترميم العديد من هذه الآثار للمحافظة عليها. وتتبع البلدة إداريا من ناحية الأراضي، وهي معروفة على مستوى فلسطين، وهذه الأماكن هي:
• طفسة: تقع للشمال الشرقي من ديراستيا وتحتوي على (قرية مهدمة وحجارة أبنية مزمولة وعقود أنبوبية الشكل وجامع مهدم ومعصرة وصهاريج منقورة في الصخر) ، ولعل كلمة (طفسة) من جذر (طفاش) الآرامي بمعنى ضخم وكبر.
• خربة قانا: وتعتبر اليوم قرية، تقع في أراضي ديراستيا بينها وبين قرية ((كفرلاقف)) ترتفع 300 متر عن سطح البحر، ومنها أخذ (وادي قانا) اسمه، ويبدأ هذا الوادي الشتوي على بعد نحو عشرة كيلومترات للجنوب الشرقي من نابلس وينتهي في نهر العوجاء، شمالي يافا.
• هناك منطقة سياحية اسمها المسقوفية وفيها نبع ماء علاجي ووادي المعاصر لسقاية الماشية.
• لمحة تاريخية أوقف السلطان الملك برقوق ديراستيا على سماط الخليل عليه السلام، وفي هذا يقول صاحب الأنس الجليل :[ ووقف (برقوق) قرية ديراسطيا من أعمال نابلس على سماط الخليل عليه السلام، وشرط أن لا يصرف ريعها الا في السماط الكريم فقط وكتب الوقف على عتبة باب مسجد الخليل عليه السلام وهو الباب الشرقي من الأبواب الثلاثة التي بداخل السور وهو خلف مقام السيدة سارة من جهة الشرق]. وقد اشتهر من ديراستيا، محمد بن عمر بن خضر بن عبد الولي الدير سطائي الصحراوي ابن قيم الصاحبية، كان من أهل القرآن مات في شوال سنة 747هـ.

عائلات دير استيا:
• آل أبو حجلة، من عائلات قضاء نابلس المعروفة وهي منتشرة في دير استيا وبديا،
• آل زيدان، ويذكرون أنهم من الخليل هم أبناء عم عائلة الجعبري فيها.
• آل القاضي، ويذكرون أنهم يرجعون في أصولهم القريبة إلى قرية مردة، فيما ذكر كبير عائلتهم في حياته أنهم يرجعون بأصولهم إلى أرض الحجاز في المملكة العربية السعودية، واستقرت العائلة في فلسطين منذ عدة قرون، فيما يذكر باحث متخصص في الأنساب أن هذه العائلة تنتمي إلى قبيلة الجبور العربية المنتشرة في شبه الجزيرة العربية والعراق والشام.
• آل سلمان وأصلهم من واد الدواسر في المملكة العربية السعودية وكانوا يسكنون خربة شحادة وتقع في وادي قانا وهي تعود لعائلة ال السلمان وعائلات الحارتين الشرقية والقبلية وكذلك عائلة أبو ناصر والخطيب ومنصور وآل الفارس والكجك وآل ابو العبد وآل عوض كانون يسكنون في جبل علي الامرد أعلى جبل في المنطقة .
• العائلات الأخرى، وتعتبر من أقدم سكان ديراستيا الحاليين، وهم لا يعرفون عن أصلهم شيئا.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا