الرئيسيةأخبارالرئيسيةفتح : حماس ترعى خطاب الكراهية ضد رموز الشعب الفلسطيني

فتح : حماس ترعى خطاب الكراهية ضد رموز الشعب الفلسطيني

أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، في بيان صدر عنها، خطاب الكراهية و التعبئة الإعلامية الحمساوية ضد رموز الشعب الفلسطيني، المُمَارس عبر منابر حماس الإعلامية ، و المتمثل في عناوينها الإخبارية و التحليلية ضمن دائرة الخداع و التضليل المُمَنهج للنيل من الوجه النضالي، و التاريخي للقيادة الفلسطينية .
و قال منير الجاغوب، رئيس اللجنة الإعلامية في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، أن المشهد الإعلامي الحمساوي اليوم بأبعاده السامة والخارجة عن الصوت الشعبي و الوحدوي، يضعها في موقع المسؤول الأول عن حالة التعبئة الفكرية المنظمة داخل صفوفها و كوادرها لتتبني لغة ذات نصوص و رسومات ” حقيرة ” ، تعكس حجم الحقد الدفين و الكراهية ضد ابناء حركة فتح و تاريخ رموزها بما يحمل من قيمة فلسطينية ثابتة داخل قلوب الفلسطينيين .
و حذر الجاغوب، قيادة حركة حماس من استمرارها في صناعة خطاب الكراهية و فرضه بين صفوف ابناءها، و التحريض المشين مستغلين الحاجة الإنسانية و العوز الذي ينتاب أفراد و مجموعات كبيرة منهم، بطريقة غسيل العقول التي تضمن عملية التجهيل و الطاعة و الولاء التي تحرص فيها حماس اللعب على وتر العامل النفسي الصعب الذي يمر به شبابنا في القطاع .
و أكد الجاغوب اننا جميعاً اليوم نقف أمام ثقافة إعلامية حمساوية غير أخلاقية باتت العلامة المسجلة لها في أوساط المنابر الالكترونية ، لتستخدمها حماس في كل مواجهاتها الإعلامية ضد خصومها، بعد أن أسستها بعقول مُغيبة لا تملك فيها سوى سلوك التخوين و التكفير بما يحفظ تحقيق المصلحة الإعلامية لمواقفها .
و استنكر البيان قيام قوى اجهزة الأمن التابعة لحماس، فض فعالية شعبية لإحياء الذكرى السنوية لإستشهاد الرئيس ياسر عرفات بغزة، و اعتقال عدد من ابناء الحركة منهم اسير محرر أمضى عشرات السنين في سجون الاحتلال، مؤكداً أن هذا الفعل ما هو إلا تأكيد على انتهاج حماس لسلوك شاذ و غير أخلاقي تتساوى فيه مع اطراف تحاول المس بمكانة الزعيم الراحل ابو عمار .

%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%b3%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%b3

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا