الشبيبة الفتحاوية تلتقي الملحق السياسي الياباني وتستعرض واقع الشباب الفلسطيني

التقت حركة الشبيبة الفتحاوية ممثلة بعضو المجلس الثوري لحركة فتح وسكرتير عام الشبيبة في الضفة الغربية حسن فرج، ورئيس لجنة العلاقات الدولية لشبيبة فتح، ونائب رئيس الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي رائد الدبعي، بالملحق السياسي في القنصلية اليابانية في فلسطين، “يوتا ماسا”، وذلك في مقر مفوضية التعبئة والتنظيم في رام الله.
حيث استعرض حسن فرج الوضع السياسي العام، وموقف الشبيبة الفتحاوية القائم على ضرورة التزام دولة الاحتلال بواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي، وفي مقدمة ذلك انهاء احتلالها للضفة الغربية وقطاع غزة، والقدس الشرقية، وإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، مستعرضا إضراب الأسرى في سجون الاحتلال، وما تم تحقيقه بفضل نضالهم الشرعي، المتوافق مع القانون الدولي، مؤكدا بأن شبيبة فتح تقود المقاومة الشعبية، عبر لجانها الممتدة في مختلف الجامعات والكليات والمعاهد في الوطن، كما أشار حسن فرج إلى موقف الشبيبة من المصالحة الوطنية، مؤكدا بان المصالحة هي المدخل الحقيقي نحو الديمقراطية، وانهاء الانقسام.
فيما تحدث رائد الدبعي حول أنشطة شبيبة فتح على الصعيد العالمي، مشيرا بأن المجتمع الدولي مطالبا اليوم أكثر من أي وقت مضى، بوضع سياسات عملية لانهاء الاحتلال، كون ذلك مصلحة مشتركة لكل دول وشعوب العالم التي تصبو نحو الاستقرار والامن، مؤكدا بان الحكومة اليمينية المتطرفة في اسرائيل، تشكل تهديدا خطيرا للسلم في المنطقة، وتحاول النفوذ الى المنطق من خلال استخدامها لفزاعة الارهاب، فيما تشكل هي وممارساتها رأس حربة له، مستعرضا موقف الشبيبة الفتحاوية من مختلف القضايا السياسية والإجتماعية، ودورها في تعزيز دور الشباب في الحياة العامة في الوطن.
بدوره اعرب الملحق السياسي الياباني عن عمق اعتزازه بفتح افاق من التعاون مع شبيبة فتح، باعتبارها كبرى المنظمات الشبابية في الوطن العربي، ولما تشكله من تأثير ايجابي في المجتمع الفلسطيني، مؤكدا موقف اليابان الداعم للحقوق الفلسطينية، وضرورة الوصول لحل عادل يقوم على حق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا