يا سيادة الرئيس ..هذا النائب لا يمثلني !!

اي نائب هذا الذي لا يتذكر القانون إلا عندما يمس جيبه، وتصطدم مصلحته الشخصية بالمصلحة الوطنية العليا!!
هذا النائب ( النائبة ) لا يوفر فرصة للانقلاب على القانون وخرقه الا ويغتنمها متسلحا بعديد جماعته وقوتها النارية ، ثم يحاول خداعنا لايهامنا (بجهاده ) من اجل تقويم القانون !! فيما هو يذبح نصوصه حرفا حرفا ويقطعها في مسلخ القوى الاقليمية ، ثم يرميها لأسماك القرس الدموية ، متلذذا بمنظر دماء وأشلاء مواطنين سفكتها نيران المحتلين .
(هذا النائب ) صامت على انقلاب حماس الدموي قبل عشر سنوات ، أو مشارك بالجريمة الأكبر في تاريخ القضية الفلسطينية بعد جريمة النكبة واغتصاب فلسطين ، سعى مع جماعته لانشاء امارة او كيان مسخ او دويلة على مقاسها ، ملبيا تمنيات أرئيل شارون باغراق آمال وأحلام الفلسطينيين بالاستقلال في مستنقع الانفصال الجيوسياسي ، ثم يأتينا رافعا عقيرته ، مطالبا باستقلال السلطة التشريعية ، وكأن الاستقلال يعني فقط الابقاء على حنفية اموال الشعب مفتوحه على (جردله) الذي لايمتلئ ابدا .
اي نائب هذا الذي ضرب العمى بصره ، وتجمد ضميره ، وتبلد مركز احساسه ، وذهب ضميره في سبات رغم صراخ وبكاء ودموع آلاف المواطنين الذين اعطوه اصواتهم ، لا يهمه معاناتهم ولا آلامهم بسبب انقلاب جماعته على القانون والمشروع الوطني، لكنه (يفنجر) عينيه ويتشظى غضبا عندما تقضي المصالح الوطنية ايقاف مخصصاته بقرار سيادي ، اي بقوة القانون.
هذا النائب الغائب ضميره عند اللحظة الوطنية المصيرية لا يمثلني ، حتى الذين منحوه ثقتهم فانهم لو دارت عجلة الزمان كما يتمنون فانهم سيرجعونه الى قعر رفعوه منه بعد ظنهم به خيرا فاذا به يغدرهم عند اول منازلة بين حق الوطن ومصالح ومكاسب الجماعة .
لا يهمني مسمى كتلة (هذا النائب )، فمن لا ينتمي للشعب ولا يمثل مصالحه العليا ليس منه ، حتى لو تكلم بلهجة الناخبين ، او كانت بطاقته منسوخة عن السجل المدني ، فالديمقراطية المدنية تعني تحرر النائب من العصبية القبلية ، الجهوية ، والحزبية ، والتعصب بلا حدود لمصلحة الوطن وآمال وأهداف الذين مكنوه ، حتى اصبح مدينا لهم بالاخلاص والوفاء مدى الحياة .
اي نائب هذا الذي يرتضي لنفسه ان يكون خادما لغير الشعب ، يطرح نفسه كمستخدم في مكتب التشغيل عند مخابرات اشباه الدول !! يمن بالفتات على المحتاجين ، أما خزنته فيملؤها بالمال الحرام !..
هذا النائب أخطر من اي وباء ، وأي عدوى ، واي نار ، فهو كفيروس يضرب الوعي الوطني ، يفككه ولا يتركه حتى يصبح المرء صاغرا ، فيظن الورقة الخضراء ( الدولار ) وطنا تستحق التقديس !. فالشعب ينتخب ليكون النائب صوته ، لا سوطا يجلده ، ولا لصا يسرقه ، ولا مقامرا يلعب بمصيره في كازينوهات المتآمرين المتعددي الجنسيات .
أناب الشعب الرئيس محمود عباس ابو مازن ليقطع الطريق على ( نوائب ) زمن الانقلاب والانفصال ، زمن التحشيد الجهوي ، وزمن تقسيم الشعب ، الى شعب غزي ، وشعب ضفاوي ، ومنحه الحق باعلاء كلمة القانون عليهم ، وأن زمن اعتبار الشعب كالبنك على نوافذه الصرافات الآلية يأتونها وقتما يشاؤون قد ولى الى غير رجعة ..فهذا “النائب النائبة ” لا يمثلنا يا سيادة الرئيس فأرجع لنا حقوقنا التي سلبوها منا بقوة القانون ونحن معك ، والوطن من وراء القصد.

بقلم: موفق مطر

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا