المشهد السياسي 15-06-2017

يهتم بأبرز ما تناولته الصحف الفلسطينية والعربية والاسرائيلية

اعداد: وليد ظاهر رئيس تحرير المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

الصحف الفلسطينية

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم تأكيدات مسؤولين فلسطينيين على استمرار صرف مخصصات أسر الشهداء والأسرى الفلسطينيين ، ومصادقة الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون خصم مخصصات الشهداء والأسرى بالقراءة التمهيدية. وأولت صحف فلسطين اهتمامًا باستنكار دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية،قيام عشرات المستوطنين اليهود باقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحماية من شرطة الاحتلال، والقيام بحركات استفزازية للمصلين المتواجدين في باحات المسجد .
وسلطت الضوء على مطالبة وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لتفكيك بؤر الارهاب المنظم، وعلى رأسها مستوطنة “يتسهار” التي تشكل قواعد متقدمة للإرهاب اليهودي الذي ينتشر في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، كونها بؤر توليد وتصدير لذلك الارهاب المنظم والمدعوم من قبل دولة الاحتلال. وتابعت ما أعرب عنه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، عن إدانته لقرار الحكومة الإسرائيلية بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية. وتحدثت الصحف عن الزيارة المزمع أن يقوم بها المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات الأسبوع المقبل أو بعد انتهاء رمضان مباشرة إلى المنطقة لعقد مباحثات جديدة من أجل استئناف عملية السلام.

وفيما يأتي أبرز عناوين ومقالات هذه الصحف:

(القدس)

– بريطانيا الاستيطان غير قانوني ويضر بفرص السلام
– السلطة لن تغير موقفها من مخضصصات الشهداء والأسرى ولن توقفها
– محللون: غالبية الشهداء مدنيون وآلاف الأسرى لم ينفذوا عمليات قتل
– تيليرسون يتراجع عن تصريحاته حول تمويل السلطة الفلسطينية للأسرى
– الكنيست يصادق على مشروع قانون خصم مخصصات الشهداء والأسرى من مستحقات السلطة
– الخارجية الأميركية: نشعر بقلق إزاء الوضع الإنساني في غزة
– الأمم المتحدة تحذر من انهيار الخدمات في القطاع
– شؤون القدس”: مواصلة الاعتداء على الأقصى ينذر بعواقب بالغة الخطورة

في الذكرى العاشرة … لكارثة الانقسام !!
بقلم: أسرة التحرير
ماذا يعني استهداف الشهداء والأسرى ووكالة الغوث؟!
بقلم :راسم عبيدات
لماذا يفشل التغيير في تحقيق الاهداف المخطط لها؟
بقلم: عقل أبو قرع
رواتب الأسرى … والسلام
بقلم: فاتنة الدجاني

(الأيام)

– إسرائيل تهدد بطرد مسؤول أممي بسبب مواقفه
– مسؤولون فلسطينيون يؤكدون استمرار صرف مخصصات الشهداء والأسرى: لا خطط لوقفها
– الكنيست يقر بالقراءة التمهيدية قانون خصم مخصصات الأسرى
– “العليا” الإسرائيلية تنتظر ردا خلال أسبوع حول جثامين الشهداء
– واشنطن: إصابة نائب جمهوري بارز وآخرين في إطلاق نار على ملعب رياضي
– الأحمد: القيادة والحكومة ستواصلان خطواتهما لإنهاء الانقسام
– الحكومة الإسرائيلية تصادق على توسيع قلقيلية والبناء في منطقة (ج)
– بريطانيا تدين إعلان بناء وحدات استيطانية
– غزة: مسلحون يخطفون رجل أعمال في ظروف غامضة
– الأمم المتحدة تحذر من انهيار الخدمات في قطاع غزة مع تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء

أطراف النهار: إخصاء بذريعة إخصاب!
بقلم: حسن البطل
ماذا ينتظر الساحة الفلسطينية؟
بقلم: طلال عوكل
هل المنطقة على أبواب حروب وانفجارات؟
بقلم: عبد المجيد سويلم
ألم وأمل .. الهيموفيليا في فلسطين
بقلم: جاد الطويل
دفاتر الأيام: فتة حمص
بقلم: سما حسن

( الحياة الجديدة)

– بريطانيا: الاستيطان غير قانوني ويضر بفرص السلام
– وفاة طفلة بظروف غامضة في طولكرم
– الرئيس خلال استقباله المنتخب العماني لكرة القدم: الفرحة الكبرى هي أن نرى إخواننا بيننا يدعمون صمودنا ويقفون معنا، عُمان وشعبها وسلطانها وحكومتها هم حكماؤنا نحن العرب
– “العليا” الإسرائيلية تطالب النيابة برد مستعجل حول جثامين الشهداء المحتجزة
– فيديو يوثق تنكيل ضباط إسرائيليين بجندي درزي لأنه عربي
– الاحتلال يصيب أربعة شبان في بيت لحم ويعتقل آخرين من الضفة
– إسرائيل تهدد بطرد مسؤول في هيئة الأمم المتحدة من أراضيها
– انقلاب أمني…مسلحون يختطفون رجل الأعمال وسام بريكة في غزة
– البرلمان المصري يقر نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية
– إصابة نائب جمهوري بارز بجروح حرجة في إطلاق نار على ملعب رياضي قرب واشنطن

إلا رواتبهم
بقلم: عمر حلمي الغول
الانقلابيون: اقتلوهم .. اسبوا نساءهم ..انه يوم عظيم
بقلم: موفق مطر
“حماس وحصاد الانقسام” .. ألا يكفي عشر سنوات؟!
بقلم: محمد المصري

الصحف العربية

سلطت الصحف المصرية الصادرة اليوم الضوء على تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص بلاده على وحدة وسلامة العراق ودعمها مؤسساته الوطنية، ودعم الجهود العراقية لمكافحة الإرهاب ورفضها التدخل في شؤونه الداخلية . ولفتت الانتباه إلى تشديد الرئيس المصري خلال مباحثاته مع نائب الرئيس العراقي أياد علاوي أمس على أهمية القضاء على التطرف ، والسعي إلى تعزيز تماسك النسيج الوطني، وقطع الطريق على محاولات بث الفرقة وإشعال الفتن. وفي الشأن العراقي تحدثت الصحف عن أن القوات العراقية صدت هجمات متفرقة شنها تنظيم “داعش ” على مناطق متفرقة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.
تونسياً أخبرت الصحف عن تمديد الرئاسة التونسية حالة الطوارئ السارية منذ سنة ونصف إثر سلسلة اعتداءات جهادية دامية لمدة أربعة أشهر. دولياً تحدثت الصحف عن مصرع 12 شخص على الأقل وإصابة نحو 74 أخرين في حريق اندلع في برج سكنى مكون من 24 طابقا في غرب لندن أمس .

أبرز عناوين الصحف المصرية في الشأن الفلسطيني:

فتح نيوز| إعداد: ندى عبد الرازق

الأخبار:
– مسئول موريتاني : الدوحة وتل أبيب تنفذان مخططا تخريبا في الدول العربية.

الجمهورية:
– نقيب الصحفيين في ملتقى الفكر الإسلامي.
المستفيد الوحيد من الإرهاب والتطرف هي إسرائيل.
– إطلاق خدمات كريم في رام الله مع خطة توسعية تشمل المزيد من المدن الفلسطينية.

الوفد:
– شماهر خضير عضو هيئة العلماء بالقدس الشريف: “الصهيونية” تتفنن في إلصاق تهمة الإرهاب بالمسلمين.

الدستور:
– نتنياهو: لا نريد مواجهة وتصعيدًا عسكريًا مع حماس.
– الوزراء: الطيب يدعم الفلسطينيين ولم يتلق دعوة لزيارة إسرائيل.

روز اليوسف:
– مؤلف الحالة ج: لم نسيء للقضية الفلسطينية و”الكوفية” ليست حكراً عليهم.
– وزير أوقاف فلسطين في حوار لـ”روزاليوسف”: نعيش أجواء رمضانية مفعمة بالمحبة بطعم الاحتلال.
عدم زيارة القدس يحقق رغبة الكيان الصهيوني.

مجلة الأهرام العربي: العدد/ 1052
– إسرائيل تهدد بتفكيك ” حقوق الانسان ” بالأمم المتحدة.

المواقع الإلكترونية:

الأهرام:
– تل أبيب: هذه هي الشروط الثلاثة الرئيسية لاستئناف المفاوضات.

الأخبار:
– فرنسا تستنكر موافقة إسرائيل على بناء 3000 مستوطنة بالضفة الغربية.

الشروق:
– إسرائيل تهدد بطرد مسؤول في هيئة الأمم المتحدة من أراضيها.
– “فتح”: 10 سنوات تكفي لأن تكون دافعا لحماس للاعتذار وإنهاء الانقسام.

المصري اليوم:
– “روسيا اليوم”: مرض غامض يصيب 150 جنديًا إسرائيليًا.
– صحيفة عبرية توثق استخدام إسرائيل أطفال اليمن كعينات للتجارب بعد اختطافهم.

الدستور:
– جمعية رجال الأعمال تستنكر اختطاف “بريكة” بقطاع غزة.
– وزير فلسطيني يحذر من تعليق برنامج الأغذية العالمي.
– جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تطالب حماس بالتراجع عن الانقسام.
– وزير الخارجية البريطاني يدين سياسة إسرائيل الإستيطانية.
– “فدا”: “حماس مسئولة عن الانقسام والكرة في ملعبها”.

اليوم السابع:
– دراسة إسرائيلية: المصريون أكثر جالية عاشت في فلسطين خلال القرن 19.

البوابة نيوز:
– الحكومة الفلسطينية: نتنياهو يتحمل مسئولية أزمة الكهرباء في غزة.

الوطن:
– وكالة أنباء فلسطين: الاحتلال الإسرائيلي يعتقل “مواطنة” على حاجز “جبع”.

الفجر:
– حقوقي فلسطيني: قرار الاحتلال بتقليص إمدادات الكهرباء عن غزة “سياسي“.

مقالات في الصحف والمجلات المصرية

الجمهورية:
كتب/ عبد العال الباقوري – صحيفة الجمهورية – مقال بعنوان (بعد 50 سنة من 5 يونيو.. إسرائيليون يتساءلون: إلى أين؟!)

الشروق:
نشر العالم يفكر: مئوية سايكس بيكو- الخرائط والتاريخ.

ركزت الصحف الليبية الصادرة اليوم، على جهود حكومة الوفاق من أجل إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة سرت ومناطق في الجنوب وإعادة بناءها لعودة الأهالي إلى مدنهم. وأشارت إلى إعلان رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا السفيرة بتينا مشايت، عن مساهمة قدرها 5 ملايين يورو مقدمة من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج مرفق الاستقرار في ليبيا وذلك خلال اجتماع لمجلس مرفق الاستقرار في ليبيا. وتطرقت إلى تأكيد السفيرة الفرنسية بريجيت كورمي، خلال لقائها رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية عبدالرحمن السويحلي، رفض بلادها للحل العسكري ودعمها الكامل لمساعي التهدئة والحوار وجهود دعم تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي كإطار شرعي وحيد للحفاظ على وحدة وسلامة التراب الليبي . وأوردت قول السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت إن المصالحة الوطنية والوحدة مهمتان للانتخابات في ليبيا، وذلك في ظل الحديث عن انتخابات جديدة سنة 2018. وعرجت على تصريحات وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل خلال لقاؤه مع وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، والتي قال فيها إن الوضع الكارثي في ليبيا يعزز التواجد الإرهابي في منطقة الساحل الأفريقي التي تشهد اضطرابات كبيرة، مؤكدًا تأييده للحل السياسي عبر المفاوضات الشاملة.

أولت الصحف المغربية الصادرة اليوم اهتمامها لزيارة الصداقة و العمل التي بداها رئيس الجمهورية الفرنسية إمانويل ماكرون أمس للمغرب بدعوة من العاهل المغربي الملك محمد السادس. وأبرزت المباحثات التي عقدها العاهل المغربي مع الرئيس الفرنسي لدى وصوله إلى الرباط التي تناولت العلاقات الثنائية و القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. و نقلت الصحف عن الرئيس الفرنسي ان زيارته للمغرب، وعلى غرار العلاقات بين البلدين، ترتكز على رؤية مشتركة وإرادة لمواصلة الاهتمام بالمصالح المشتركة، ليس فقط بالمغرب، ولكن أيضا بالمنطقة وبإفريقيا “. و على المستوى الدولي خصصت الصحف حيزا من اهتماماتها للحريق الذي وقع في برج غرينفل بلندن و الذي خلف مقتل ستة أشخاص على الاقل و اصابة العشرات، مشيرة الى ان عدد من المغاربة يوجدون في قائمة المصابين. و تابعت اهتمامها بالمستجدات الميدانية في سورية في ظل استمرار قوات النظام في قصف بلدة درعا مما تسبب في سقوط عشرات الضحايا و المصابين بالموازاة مع استمرار المعارك ضد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في الرقة . كما تناولت أخبار الساحة في العراق حيث تواصل القوات العراقية تقدمها الميداني في المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي لاستعادة باقي الاحياء التي يسيطر عليها في الجزء الغربي من الموصل. و تناولت الصحف التوتر المستمر في الاراضي الفلسطينية المحتلة ،كما تناقلت اخبارا متفرقة من اليمن وأفغانستان، و تطرقت إلى التحديات التي تواجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بشأن مفاوضات الخروج من الاتحاد الاوروبي .

تركزت اهتمامات الصحف التونسية الصادرة اليوم على مطالبة المحكمة الجنائية الدولية أمس باعتقال سيف الإسلام القذافي إثر إعلان مجموعة مسلحة ليبية الإفراج عنه يوم الجمعة الماضي, مشيرة إلى أن مكان تواجده غير معلوم إلى الآن . وألقت اليوميات التونسية الضوء على مقتل أكثر من ستة أشخاص وإصابة العشرات وذلك في اندلاع حريق ضخم في برج سكني وسط لندن . واهتمت في شأن منفصل بزيارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى العاصمة الفرنسية باريس , التي التقت خلالها بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وبحثت معه مسألة مقاومة الإرهاب وتنسيق الجهود بين البلدين . وتحدثت الصحف عن بدء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمس زيارة إلى المغرب لمدة 24 ساعة التقى خلالها بالملك محمد السادس وبحث معه سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. فلسطينيا تداولت صحف تونس خبرا يشير إلى أن المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات عرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المبادئ الأمريكية لتكون أساسا لمفاوضات سياسية بين الجانبين. وتطرقت إلى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة النظر في كافة النجاحات والإخفاقات الدبلوماسية لسلفه باراك اوباما وخاصة المتعلقة باستعداده للإطاحة بما تم انجازه مع كوبا. وأخبرت في سياق تقارير متفرقة عن حادثة إطلاق مسلح النار على أعضاء في الكونغرس الأمريكي من الحزب الجمهوري وذلك خلال ممارستهم رياضة البيسبول قرب واشنطن أمس مما أدى إلى إصابة بعضهم .

أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم نبأ إقرار مجلس الوزراء اللبناني الذي اجتمع أمس قانون انتخاب جديد في البلاد يقوم على النظام النسبي ، وسلمه إلى مجلس النواب الذي سيناقشه غدا الجمعة. وتابعت مستجدات الأزمة السورية من بينها نبأ استمرار المحرقة التي تتعرض لها مدينة درعا بمئات الغارات بالبراميل المتفجرة والصواريخ من قبل مقاتلات النظام السوري الحربية مما أدى إلى سقوط خسائر هائلة في الممتلكات والأرواح. واهتمت بتنديد رئيس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا باولو سيرجيو بينييرو بارتفاع عدد القتلى المدنيين الذين يسقطون في المعارك لإخراج تنظيم داعش الإرهابي من مدينة الرقة السورية. وأوردت إعلان مبعوث الامم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا أمس عن احتمال عقد جولة جديدة من محادثات السلام حول سوريا في جنيف في يوليو المقبل. ولفتت النظر إلى تمكن القوات العراقية من صد هجوم مباغت لتنظيم داعش الارهابي على أحد الاحياء التي تم طرده منها اخيراً في الشطر الغربي من مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى شمال البلاد. وأخبرت الصحف عن تمديد السلطات التونسية حالة الطوارئ السارية منذ سنة ونصف في البلاد إثر اعتداءات دامية لمدة أربعة أشهر. وتناقلت صحف لبنان نبأ إصابة خمسة أشخاص بينهم عضو مجلس النواب الأمريكي ستيف سكاليز في اطلاق نار بولاية فيرجينيا.

اهتمت الصحف العراقية الصادرة اليوم بتطورات المعارك الدائرة بين القوات العراقية المشتركة وبين تنظيم داعش الارهابي في الجانب الأيمن من الموصل , مبرزة الهجوم الذي قام به التنظيم أمس على قطعات الشرطة الاتحادية في الخطوط الأمامية جنوبي المدينة القديمة مستخدما سبع سيارات مفخخة وعددا من الاحزمة الناسفة. وبينت أن نحو ألف عنصر من داعش ما يزالون موجودين في المدينة القديمة بمنطقة تتراوح مساحتها ميلا مربعا واحدا تقريبا ، و هم محاصرون من جميع الجهات. وعرجت الصحف على استعدادات مفوضية الانتخابات العراقية لإجراء انتخابات المجالس المحلية في سبتمبر القادم , مركزة على دعوتها للكيانات السياسية بتقديم قوائم مرشحيها لهذه الانتخابات في مدة اقصاها أسبوعان. وتطرقت الصحف إلى الجدل الدائر بين بغداد واربيل بشأن الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان عن العراق , مشيرة إلى الخلافات الكرديةــ الكردية بهذا الشأن رغم اتفاق حزبي الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني ، على المضي بعملية الاستفتاء وإعادة تفعيل برلمان الاقليم المعطل .

ركزت الصحف السعودية الصادرة اليوم، على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.

وتحت عنوان ( لماذا الآن؟ )، كتبت صحيفة ” الرياض ” في كلمتها:
لماذا الآن؟.. هذا السؤال هو الأكثر ترديداً خلال الأيام الماضية في الأوساط الشعبية في العالمين العربي والإسلامي، كسطر أول في أي نقاش حول الحالة القطرية.
السواد الأعظم من الناس يتبعون هذا التساؤل بالإشارة إلى أن كل ما قيل، ويقال عن التخريب القطري في الأمتين العربية والإسلامية معلوم، وأن ما يتردد حالياً عن عمالة قطر وخيانتها لأشقائها ليس كشفاً جديداً، بل هو من الحقائق التي يدركها القاصي والداني، وأن الحديث عن كون تميم بن حمد ليس إلا أداة يسيرها والده وشريكه في مخططات التآمر حمد بن جاسم، ليس وليد اليوم بل هو حديث الجميع عن واقع حاكم قطر منذ تنازله قسراً عن الحكم تلبية لأوامر خارجية.
الطرف الآخر، وهم العاملون في الإعلام القطري، ومعظمهم من عرب المهجر من خلفيات إخوانية وقومية ويسارية، وقلة متعاطفة مع الدوحة في دولٍ خليجية -ليس حباً في قطر بل كُرها في أوطانهم-، يطرحون نفس السؤال، ولكن بعبارات يغلفها طابع الاستغباء فهم يدركون ما أدركته الغالبية، ولكن التطبيل للباطل مهنة تحقق عائداً مرتفعاً في (دوحة الخير) و(كعبة المضيوم)!.
تفسيرات وتحليلات ورؤى خرجت من مسؤولين وخبراء، وآراء وانطباعات من مشايخ وإعلاميين ومشاهير من هنا وهناك لتجيب على هذا السؤال.. وفي معظمها لم تخرج عن دائرة التكهنات،وفي أفضل الأحوال ربط الأحداث وتكوين أرضية تنطلق منها الأسباب تلقائياً كإجابات معروفة على أحداث تم تحويلها إلى أسئلة.
وبعد عشرة أيام من إعلان حزمة الإجراءات القوية المتخذة ضد حكومة قطر، يبدو أن أيقونة السؤال بدأت تصغر.. فرموز إعلام تميم والمتعاطفين أصبحوا يتحاشون طرحه بعد أن وجدوا أن كل كلمة في الجواب تحمل إدانة جديدة لنظام تميم، وتعلن صواب قرار المقاطعة، في حين بدأت الأغلبية التي تعارض سياسات الدوحة في متابعة الموقف بطريقة أكثر هدوءاً.. من منطلق أن جميع الدول لم تتأثر بالإجراءات، ولم يدفع ثمن الاستعلاء إلا قطر.. والدوحة وحدها من سيخسر إذا استمر التعنت واتباع تميم لسياسة القذافي في طرح عشرات الأسئلة، والمغادرة قبل أن الاستماع إلى الإجابات عليها.
انحسرت دائرة السؤال.. ولكن هناك طرف بدأ في طرحه متأخراً.. وهو الشعب القطري المغلوب على أمره، والذي وجد نفسه بعد أن كان الأعلى دخلاً في العالم وقد صورته قناة الجزيرة كمحتاج للمساعدة وقد تنظم حملات لإغاثته إذا استمر الحصار المزعوم.. ليتسأل: لماذا الآن.. يتم استخدامي؟ وهو محق فعلاً.. فلم يكن الشعب القطري موجود في قائمة اهتمامات حكامه إلا عندما أرادوا الاعتراف بحق واحد له في قواميسهم، وهو دفعه ليكون الضحية.

وتحت عنوان ( ماهية الحصار والحق القانوني )، قالت صحيفة ” اليوم ” في كلمتها:
يحاول الإعلام القطري خلط الأوراق أمام الرأي العام العربي والدولي حول ماهية الحصار المضروب حول الدوحة، فالمملكة انطلاقا من استخدام حقها القانوني المشروع رفضت استعمال مجاليها الجوي والبحري لعبور السفن والطائرات القطرية، وهذا الحق من ناحية تقنية لا يسمى حصارًا، بل هو حق مشروع لحماية السيادة ولاستمرارية الحفاظ على استقرار المملكة وأمنها.
ورغبة من المملكة في تخفيف آثار الحصار فانها تركت الباب مفتوحًا أمام حركة العائلات المشتركة انفاذا لتعليمات خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – حيث أمر بتسهيل هذه الحركة استمرارًا لما يربط المملكة بقطر من وشائج وعلاقات أسرية ضاربة في القدم، وهذه الرغبة تمثل خطوة انسانية حيوية، فالشعب القطري الشقيق ليس مسؤولًا عن تصرفات ساسته الخاطئة.
ومن الواضح تبعا لاستخدام المملكة حقها المكفول لها بموجب القانون الدولي أن عدم استخدام المجال الجوي السعودي أمام حركة الطيران القطري ليس حصارا، بل هو اجراء طبيعي للحيلولة دون امكانية مرور الإرهابيين عبر أجوائها نظير تورط قطر باحتضان الأسماء التي جاءت في قائمة المتورطين بممارسة أعمال إرهابية في أراضيها، ومن الطبيعي أن تحترز المملكة من أي تصرف مشبوه يصدر من القيادة القطرية.
موانئ المملكة ومطاراتها ستظل مفتوحة غير أنها لن تسمح للسفن والطائرات القطرية باستخدام مياهها الاقليمية وأجوائها ما لم تلتزم الدوحة وفقا لشروط وضمانات بعدم تعاونها مع إرهاب الدولة المتمثل في النظام الإيراني الدموي ووقف دعمها المالي والسياسي لسائر التنظيمات الإرهابية.
الحصار الذي اتخذته المملكة واتخذته عدة دول خليجية وعربية وإسلامية وصديقة يهدف الحماية الطبيعية من تنقل الإرهابيين ونقل ظاهرتهم الشريرة لدول العالم، فالمجتمع الدولي بأسره يقف بالمرصاد لكل الحركات الإرهابية ويدعو كافة دول العالم لكبح جماح الإرهابيين.
وانطلاقا من رغبة كافة دول العالم المحبة للسلم والأمن والاستقرار فانها جنحت لتأييد المملكة حول اتخاذ حقها الطبيعي المشروع، وأقدمت عدة دول باتخاذ خطوة مماثلة لما اتخذته المملكة للحيلولة دون تفشي ظاهرة الإرهاب عبر أي منفذ جوي أو مائي أو بري، وهذا الحق مكفول بموجب القوانين الدولية المرعية التي تسمح لدول العالم بالحفاظ على سيادتها واستقرارها وأمنها من أي اعتداء.
وليس أمام الدوحة من خيار للخروج من أزمتها الراهنة إلا بعودة ساستها إلى رشدهم ووقف تعاملهم وتعاونهم مع الإرهابيين أو ايوائهم داخل الأراضي القطرية، ووقف دعمهم بالمال للخلاص من تصرفاتهم الهوجاء لزعزعة أمن واستقرار وسيادة شعوب العالم، وبدون هذا الخيار فان الحصار المشروع سيبقى مستمرًا ويتحمل ساسة قطر كافة التبعات والمردودات السيئة الناجمة عنه.

وتحت عنوان ( وماذا بقي بعد تطاولهم على هيئة كبار العلماء؟! ) أوردت صحيفة ” الجزيرة “:
في تخبط واضح، وارتباك غير عادي، وانعدام لمقدرتهم في السيطرة على مشاعر النفس الأمّارة بالسوء، في أجواء إعلامية غاب فيها الوعي، واختفت مع الضربات الموجعة قدرتهم على التماسك، وباتوا خارج السيطرة على البذاءات واللغو في الكلام، في هذا الجو المشحون بالتوتر والذهول يأبى الإعلام القطري إلا أن يكون هكذا، مهزوماً في عدم اختيار العبارة المناسبة، فاشلاً في ترجمة مواقفه إلى لغة مقنعة، تائهاً بلا دليل يساعده كي لا يتحول إلى لغة سوقية، مضطرباً حيث منطقه الأعوج الذي يشي بأقذع العبارات، وكأنه إعلام مغيب تماماً عن أهمية السمو في استخدام الكلمة، بما لا نجد مثل هذا الإسفاف في أيّ إعلام آخر وبهذه الصورة إلا فيما يسمى الإعلام القطري، الذي يذب عن قطر ولكن باتجاه معاكس، ويسوق لها ولكن بلغة يعفّ اللسان عن ذكر مفرداتها، معتمداً على ما يملى عليه من الحشود الإعلامية غير القطرية حيث تتحكم بما ينشر فيها.
هل رأيتم أسوأ مما تنشره الصحف القطرية وتتبناه في دفاعها عن قطر، إذ لا مصداقية، ولا مهنية، ولا مواجهة حقيقية أمام ما تتعرض له دولة قطر من إدانات عالمية، بسبب ضلوعها بدعم الإرهاب، وتبني الإرهابيين، والتدخل في شؤون الدول لخلق مناخات من عدم الاستقرار فيها، فهي – أعني صحافة قطر – إن افتقرت إلى الدليل، فلا أقل من أن ترتفع إلى مستوى مخاطبة قرائها بلغة جميلة، وأسلوب مقبول، ومحاولة لتطييب خواطر المتأذين من سلوك قطر، وأنه من الخير لها ولقطر عدم زيادة جروحها، وعدم الإكثار من الكارهين لها، فالتحديات المستقبلية التي بانتظارها كبيرة وخطيرة، ولا تعالج بالتشنج الإعلامي، ولا بنشر قبح الكلام، فالمؤكد أن قطر لا ينقذها من الوضع الصعب الذي تمر به بمثل ما تسوقه صحافة قطر من ترهات.
أفهم جيداً أن تهاجم الصحافة القطرية صحافة زميلة لها في المملكة ومصر، أو في الإمارات والبحرين، وأفهم أكثر أن يهاجم زميل من قطر زميله في أي من هذه الدول، حتى ولو كان ذلك باللغة الساقطة التي اعتدناها من الصحافة القطرية، ومن الصحفيين القطريين منذ سريان قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، أفهم كل هذا، ولكني لا أفهم أبداً أن يتمادى أسلوب هؤلاء الصحفيين في الطعن والتعرض لعلماء المملكة، ولهيئة كبار العلماء، ويصفونهم بهذه الأوصاف القبيحة التي لا تقال في حقّ أيّ إنسان، فكيف بها توجه إلى أصحاب الفضيلة العلماء، ممن يجب أن نحفظ لهم مكانتهم، ونقدر لهم علمهم، ونحتفي بمجالسهم، مثلما تربينا عليه، ودرسناه في مدارسنا، وقرأناه في تراثنا، وتعلمناه من القرآن الكريم، ومن أحاديث رسولنا- صلى الله عليه وسلم-، أو قول الصحابة والتابعين.
واعيباه، أن يصل بنا الجهل في عملنا الصحفي إلى حد الإساءة إلى الأسماء الكبيرة في مؤسساتنا الدينية، وأن يتمرد بعض الصحفيين على فتاوى وآراء كبار العلماء بالتسفيه عن جهل وغباء، وعدم شعور بالمسؤولية، كما فعلت ذلك صحافة قطر، فعذراً أصحاب الفضيلة، فليست هذه هي الصحافة الحرة النزيهة التي نباهي بها، وليست هذه هي روح الصحفي الجدير بالاحترام والتقدير،كما نراه ونفاخر به، لكنه الانفعال والجهل والتصرف الطائش الأحمق الذي أعمى العقول، ووضعها على هذه السكة لتكون كما هي صحافة قطر: أوراقا مسمومة، يلوثها الصحفيون الصغار بوعي أو بدون وعي.
على أن هذا الأسلوب الجبان، لن يوقفنا عن أداء رسالتنا الصحفية والوطنية هنا في المملكة، سنظل نكتب بموضوعية، ونناقش بهدوء، ملتزمين بشرف المهنة، ولن تستدرجنا صحافة قطر إلى النزول إلى هذا المستوى الذي دأبت عليه، فليس في قواميسنا إلا الحب لقطر وشعبها الشقيق، أما خلافنا فهو مع حكومة قطر، بأفعالها وأقوالها وتهديدها لأمننا واستقرارنا، معتمدة شقيقتنا الصغرى في ذلك على دول ومنظمات وأفراد، يزرعون إرهابيين في دولنا، يدعمونهم، يمولونهم بالمال، ويخدمون ذلك بإعلام رخيص، وسيظل هذا الخلاف قائماً إلى أن تذعن قطرلشروط المملكة وشركائها المتضررين من سياسة أمير قطر تميم بن حمد ووالده حمد بن خليفة ووزير الخارجية السابق حمد بن جاسم.

تناولت الصحف الاماراتية الصادرة اليوم في افتتاحياتها اصرار قطر على المضي في الطريق المضاد وتسخير ثرواتها لدعم الإرهاب واحتضان رموزه والاستقواء بدولتين غير عربيتين ضد شقيقاتها داخل منظومتي مجلس التعاون والجامعة العربية.. اضافة الى التفجيرات التي وقعت في ايران مؤخرا.
وقالت صحيفة الوطن تحت عنوان ” تميم” عدو شعبه “ ان جميع دول التعاون والدول الشقيقة والصديقة، اكدوا أن الإجراءات المتبعة تستهدف تجنب التداعيات الخطرة التي تنتهجها السلطات في قطر، وهي لا تعني بأي حال الشعب القطري الشقيق، فالقطريين كما أكدت بيانات جميع الدول وخاصة الخليجية ، هم شعب شقيق تربطهم به روابط الدم والنسب والدين والجوار.
واضافت .. لكن الكارثة الكبرى أن هذا “المراهق” الذي يرأس قطر لا يزال يكابر ولايزال يعتقد أن الزاوية التي وضع بلاده فيها، أو المصير الذي يجرها إليه قد يكون فيه مهرب من جني ثمار ما زرعه من خبث وغدر وطعن بالظهر وكيد للقريب والبعيد، وبعد أن انفضح دور والده ونواياه القميئة، تم تعيين تميم، الذي لاقى اهتماما ورعاية من دول التعاون والاستعداد لعودة الدوحة إلى الحضن العربي، لكن تبين أن أمير قطر قد نشأ وتشرب الشر وتلقى تعليما سياسيا مخالفا لحركة الطبيعة والتاريخ والعقل والمنطق والحكمة، فاختار الانجراف أكثر من سلفه، وسخر ثروات قطر لدعم الإرهاب ومواصلة المشاريع التي باتت معروفة للجميع عبر التدخل وإعداد المكائد ومواصلة احتضان رموز الإرهاب وخفافيش الظلام، وباتت قبلته إيران في تعد سافر على كل القيم وما يجب أن يعمل عليه، فسخر ثروة بلاده لدعم الإرهاب، وباتت الحاشية أشبه برؤوس الأفاعي ومدبري الشر ومنظري الخراب، وغاب عن مشهد الدوحة كل تواجد للحكماء ومن يمكن أن يقدموا النصح بوعٍ وحكمة وحرص على الخط الصحيح الواجب اتباعه .
واكدت ان أكبر جريمة يمكن أن يرتكبها تميم بن حمد أن يعتقد أن إيران أو تركيا يمكن أن تكون طوق نجاة ليواصل الشر الذي انتهجه ويسير عليه،..وقالت ان اليوم غير الأمس وبات العلاج ضروريا لتقويم حالة شاذة في منطقة تحتاج وعيا وتكاتفا، ولا يمكن السماح لساسة قطر أن يواصلوا جموحهم وغدرهم، ولابد أن الإجراءات المتبعة من دول مجلس التعاون الخليجي والأشقاء والاصدقاء والحلقة التي تضيق تباعا على قطر يتحمل مسؤوليتها قادة قطر، فهم الذين تجاهلوا الرسائل السابقة خاصة في 2014، وهم من واصلوا باستكبار غير مدركين لخطورة ما يقومون به، وهم الذين حاولوا سلخ الشعب القطري وقمع كل صوت واع به، فاستقدموا الغرباء ونصبوهم على مفاصل الدولة وهمشوا شعبهم وجعلوه اسير جموح قادة الدوحة وعرابي سياستها الحمقاء الكارثية التي باتت مواجهتها ولجمها واجباً مشروعاً لتلافي ما قد تسببه.
وخلصت الى القول ان تميم تصرف كصبي يفتقد لأدنى مقومات التعقل والحكمة الواجبة، فكانت أن تحولت مآربها بالتسلط من ليبيا إلى أفغانستان إلى أوهام، وبات اليوم تميم يشعر بخطورة ما اقدم عليه..وستكون قمة الجنون وما يمكن أن يسببه لشعبه وبلده، لو اعتقد أن أي مكابرة أو رهانات خاسرة قد يعول عليها عبر إيران أو تركيا يمكن أن تبقيه على نهج قطر منذ 21 عاماً.

من جهتها قالت صحيفة الخليج تحت عنوان ” المستقلة في الرعونة والجهل “ ان قطر كعادتها، طوال السنوات الماضية، تختبئ وراء دور المظلوم والمعتدى عليه، ثم تبدأ بالهرب إلى الأمام، لتختلق المزيد من المبررات والأعذار، ولتنسى أو تتناسى الجذور والأسباب الحقيقية للمشكلة التي تعصف الآن بالبيت الخليجي.
واضافت انه فيما تعرض الدول المتضامنة وعلى رأسها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية الشقيقة الحلول العملية المستندة إلى العقل والحكمة، تصر قطر على المضي في الطريق المضاد، طريق التكبر والعجرفة والجهل، فيصرح وزير خارجيتها غير المسيس على ما يبدو، بأن قطر دولة مستقلة ولها قرارها السيادي، وأنها لن تطرد “الإخوان” المسلمين والإسلاميين، وهي لا تسمح لأحد بالتدخل في شؤونها الداخلية.
وتساءلت الخليج .. دولة مستقلة ولها قرارها السيادي، فما الجديد؟..وقالت لا أحد ينكر ذلك، والكل متفق عليه، فعلاقة الإمارات والسعودية وشقيقاتهما مع قطر لم تبدأ اليوم، وانبنت، في الأساس، على احترام هذه المبادئ الأساسية بين الدول، فما بالك بالعلاقة بين الجيران والأشقاء؟ كل ما في الأمر أن مستجدات الأداء القطري لا تكرس أي نوع من الاطمئنان أو الثقة، وهي تذكر بحكاية الولد غير الرشيد الذي أشعل الغرف الداخلية في بيت الجيران، وهو يجهل أو يتجاهل أن الحريق، إذا لم يطوق ويحاصر، فسوف يمتد إلى كل بيوت الحي.
وقالت .. ذلك بالضبط ما فعلته وتفعله الدوحة، وها هي تمضي، أبعد، في غيها ورعونتها، فتستقوي بدولتين غير عربيتين ضد شقيقاتها داخل منظومتي مجلس التعاون والجامعة العربية، وفيما هي تستمر في التنسيق على المستويات كافة، مع توأم روحها، رفيقة درب الإرهاب، إيران، تستدعي آلاف الجنود الأتراك لينتشروا على التراب الوطني القطري، ويرسخوا تناقض الدوحة الصارخ من جديد: السيادة هنا غيرها هناك، وفي السيادة هنا وجهة نظر.
واوضحت انه إذا كانت المشاغبة والإيذاء والحقد هواية قطر المفضلة، فإن لدى شقيقاتها من رشد الحكم ما يشغلها عن سفاسف الأمور، وما يشغلها بالتنمية والعمل والأمل، وبهذا السلوك التصعيدي غير المسؤول تضع قطر محيطها الخليجي في طريق مسدود، فترغمه على اتخاذ المزيد من الخطوات التي تحقق مصالح شعوب المنطقة، وتحمي أمنها واستقرارها، كما تحمي مستقبلها وحياة أجيالها الطالعة.
واكدت ان منطقتنا اليوم أمام خيارات مفتوحة لمواجهة العجرفة القطرية، لكن كل الخطوات المتوقعة محسوبة بالتأكيد، لأنها تصدر عن سياسة متوازنة وقادرة على الاختيار والتمييز، وهي عكس السياسة القطرية المبنية على الفوضى وفكرة إدارة الأزمة.
واضافت انه حين تروج الدوحة إلى أن استقلالها يمنحها الحصانة وهي تلعب بالنار، أو تحتضن الجماعات الإرهابية وأبواق التطرف والفتنة، فإن هذا خلط للأوراق لا يتبناه إلا جاهل أو ساذج، وفي الحالة الإماراتية القطرية مثلاً، هل يمنح القرار السيادي الدوحة أي نوع من الحماية أو الحصانة، حين يتردد اسم قطر عشرات المرات، على مسمع الدنيا كلها، خلال محاكمات مداني التنظيم السري غير المشروع، وكانت تهمتهم محاولة الاستيلاء على نظام الحكم في الإمارات.
واختتمت الخليج افتتاحيتها قائلة .. ما بيننا وبينك يا قطر ليست لعبة أو مزحة. أمن واستقرار أوطاننا فوق كل اعتبار، فلا مسامحة أو مساومة، ولا تنازل عن تنفيذ شروطنا الواقعية المنطقية، فإما أن تعودي إلينا بشروطنا المستمدة، أساساً من روح ميثاق ونظام مجلس التعاون، وإما الاستمرار، أيتها الحلقة الأضعف، في تحالفاتك المؤقتة وعنادك الهش.

وتحت عنوان ” تفجيرات إيران ” قالت صحيفة البيان ان الإرهاب الذي أسهمت إيران بتغذيته وصنعه، في كل مكان، من سوريا والعراق، وصولاً إلى اليمن ومواقع أخرى، يضرب في إيران ذاتها، وهذا طبيعي جداً، فإشعال النار، يعني بالضرورة وصولها في مرحلة ما إلى يد من أشعلها.
وأضافت انه كان بإمكان إيران منذ البداية، أن تكون عنصر استقرار في المنطقة، وألا ترعى تنظيمات إرهابية، ولا تتسبب بولادة تنظيمات تدّعي أن مهمتها الرد على إيران.
وأوضحت ان الإرهاب هو الإرهاب ذاته، حيثما تم إشعاله، ودعمه، ومن المتوقع له أن يكبر ويتمدد، ويأخذ أنماطاً مختلفة، وشعارات دينية ومذهبية متناقضة، ونرى بأم أعيننا كيف يمارس الإرهاب جرائمه في كل مكان في هذا العالم.. لكننا من جهة أخرى نقف أمام تحليلات تتحدث عن أن إيران ذاتها هي التي قامت بالتفجيرات، من أجل أن تزيل كل علاقة لها بالإرهاب، وتقدم نفسها للعالم باعتبارها ضحية ومستهدفة، وهذا تحليل مهم وسط هذه التطورات.
وقالت ان الأبرياء يدفعون الثمن دوماً من جراء هذه الجرائم، وهو ثمن كبير جداً، نراه في عدد الضحايا المدنيين، وتشرد الملايين، دون أن تتوقف الدول المسببة للإرهاب، أو تلك الراعية له عن جرائمها.
واكدت ان أيّاً كان الفاعل في إيران، فإن الأهم أن تعيد طهران مراجعة سياساتها، وأن تتخلى عن الإرهاب بكل أشكاله، خصوصاً، أن الأبرياء وحدهم يدفعون الثمن في كل مكان.

ابرز عناوين الصحف

صحيفة الثورة السورية:
• استهدف مقرات للإرهابيين وأحبط هجماتهم بدير الزور.. الجيش يستعيد مثلث آرك والمحطة الثالثة لضخ النفط شرق تدمر.. ويدمّر أرتال آليات “لداعش” بريفي الرقة وحلب
• طيران “التحالف الأميركي” يقتل 3 مدنيين بعدوان جديد بريف دير الزور.. الأمم المتحدة: الغارات أجبرت 160 ألف مدني على الفرار القسري من منازلهم
• عباس تبحث مع وفد روسي إنشاء مكتب للتنسيق بين مجلس الشعب ومركز حميميم
• وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يطلع على وضع الأهالي في مراكز الإقامة المؤقتة بالحرجلة

صحيفة الوطن السورية:
• إقرار أممي بدعم إسرائيل للميليشيات.. ومنتدى أوسلو: توافق دولي على استقرار سورية .. السفير آلا: حقوق الإنسان للتشويش على جنيف والمصالحات الوطنية ومكافحة الإرهاب
• العشائر تقاتل معه ومع قسد في الرقة.. والأمم المتحدة: التحالف قتل 300 مدني … الجيش يستعيد حقل آراك و”داعش” يفجر آبار النفط قبل الفرار
• واشنطن تحرك راجمات هيمارس إلى التنف

البناء اللبنانية:
• قطر بين خيارين وأحلاهما مرّ!؟
• البرلمان المصري يمنح السعودية السيادة على تيران وصنافير!
• حريق لندن يؤجل الإعلان عن اتفاق لتشكيل الحكومة الجديدة
• مسؤول أوروبي: يمكن لبريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي لكن دون امتيازات
• تيلرسون: علاقتنا مع روسيا متدنية ونطلب دعمها في قضية كوريا الشمالية
• الصليب الأحمر يحذّر من انهيار المنظومة الصحية في اليمن..
• مساعٍ روسية مع تركيا والأردن لفتح المعابر الحدودية مع سورية للترانزيت

المدى العراقية
• حرب غير معلنة في الأنبار بواسطة مذكّرات اعتقال ووثائق مزوّرة
• وفد عسكري سوري في بغداد لتشكيل مركز عمليّات
• قتال شرس يستعيد حيين احتلهما “داعش” فـي الساحل الايمن
• هيومن رايتس تتهم التحالف الدولي باستخدم الفسفور فـي الموصل والرقة

الدستور الأردنية
• إصابة عضو بالكونغرس الأمريكي بإطلاق نار في فرجينيا
• أمريكا تنشر منظومة صواريخ جنوب سورية
• قوات الاحتلال تهدم قرية العراقيب في النقب المحتل للمرة 114
• البرلمان المصري يوافق على منح السعودية السيادة على تيران وصنافير
• مقتل شـرطي عراقي وإصابة 4 بهجومين “لداعش” بالموصل
• وزير العدل الأمريكي ينفي أمام الكونغرس أي تواطؤ له مع الروس

الوطن العُمانية
• مصر: البرلمان يوافق على تمرير اتفاقية تعيين الحدود المصرية ـ السعودية
• سورية: الجيش يسيطر على مثلث آرك في ريف حمص.. ويصل إلى طريق أثريا ـ الرقة
• تدهور الحالة الصحية لأسيرين في (النقب) واعتراف إسرائيلي بأوضاع غير إنسانية في السجون
• بريطانيا: مقتل 6 وإصابة العشرات في حريق هائل ببرج سكني
• تونس:البرلمان يصادق على تبادل مذكرات تفاهم مع ألمانيا

الأهرام المصرية
• وزير الخارجية المغربي يبحث في الرياض حل الأزمة مع قطر
• الكوليرا تصيب طفلا يمنيا كل ٦ دقائق
• مقتل وإصابة ٨٠ فى حريق ضخم يلتهم برجا سكنيا في لندن
• تمديد الطوارئ في تونس ٤ أشهر
• إحباط هجمات لـ”داعش” في الموصل القديمة

الصحف الاسرائيلية

ابرزت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم مصادقة الحكومة الإسرائيلية على خطة لتوسيع مدينة قلقيلية الفلسطينية، الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة والملاصقة لجدار الفصل العنصري، وإضافة 2500 دونم إلى مناطق نفوذها مع تصاريح بناء، رغم وقوعها في المنطقة “ج “.
واحتج المستوطنون على هذه الخطوة وشنوا هجومًا جماعيًا على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، واتهموه بعقد صفقة مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، دون علمهم، والتي تنص على منح الفلسطينيين أراض للبناء، وتشير التقديرات إلى أن إسرائيل لن تنفذ الخطة بالكامل، ولن تقبل يمنح كامل الـ2500 دونم الذين تنص عليهم الخطة، ومن المحتمل أن توافق على نصف المساحة فقط.
كما كشف مسؤول إسرائيلي إن مبعوث الرئيس الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، سوف يصل إلى المنطقة قريبا، حيث سيجتمع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ومع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف
– غرينبلات يصل المنطقة قريبا لمناقشة تجديد المفاوضات
– الشرطة ترفض كشف معطيات نساء قتلن بعد تقديم شكاوى
– ترامب تحت التحقيق بشبهة عرقلة العدالة
– قطر تشتري مقاتلات أف-15 أميركية بـ12 مليار دولار
– تسريح عشرات الجنود الإسرائيليين اثر انتشار مرض جلدي
– بريطانيا تدين قرار إسرائيل بناء وحدات استيطانية بالضفة
– إسرائيل تهدد بطرد مسؤول أممي بسبب مواقفه
– مصادقة على توسيع قلقيلية والبناء في منطقة “ج”
– اعتقال ضابط إسرائيلي بتهمة اغتصاب مجندة
– نتنياهو في اليونان ليومين وفي الأجندة غاز شرق المتوسط

قال مسؤول إسرائيلي إن مبعوث الرئيس الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، سوف يصل إلى المنطقة قريبا، حيث سيجتمع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ومع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وأضاف المسؤول نفسه إنه من الممكن أن تكون الزيارة في الأسبوع القادم، أو في اليوم الأخير من شهر رمضان، الرابع والعشرين من الشهر الجاري.
وأكد مسؤول أميركي أن غرينبلات يحاول تنسيق زيارته إلى المنطقة، بيد أنه لم يتحدد موعدها بعد.
ونقلت صحيفة ‘هآرتس’، الصادرة صباح اليوم الخميس، عن مصادر إسرائيلية وفلسطينية قولها إن الإدارة الأميركية معنية بالاستماع إلى مواقف نتنياهو وعباس بشأن القضايا الجوهرية المختلفة، وبضمنها الحدود والأمن واللاجئين والقدس والمستوطنات، وذلك بهدف الوقوف على الفجوات بين الطرفين، واتخاذ بقرار بشأن وكيفية بلورة وثيقة مبادئ تكون أساسا لتجديد المفاوضات.
وقال مصدر إسرائيلي مطلع على الاتصالات بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية، قوله إنه يوجد لدى الأميركيين أفكار ومسودات مبادئ لتجديد المفاوضات، مضيفا أن البيت الأبيض استعد لذلك، وأجرى مشاورات مع عدد كبير المسؤولين من أجل الوقوف على موقفي الطرفين، وكانت المحادثات مع عباس ونتنياهو في هذا الإطار.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني قوله إن عباس ومستشاريه ينظرون بإيجابية إلى حقيقة أن الإدارة الأميركية تريد أن تتناول المحادثات مواقف الطرفين بشأن القضايا الجوهرية، وليس القضايا الجارية حول الوضع على الأرض.
وأضاف أن الجانب الفلسطيني لا يعتبر المحادثات التي ستجري مع غرينبلات، الأسبوع القادم، كبداية عملية جديدة أو كبداية مفاوضات، وإنما كمرحلة لا تزال تحاول الإدارة الأميركية فيها بلورة الطريق التي يمكن بواسطتها محاولة تجديد المفاوضات.
وأضاف أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان قد عرض على عباس، في بيت لحم، أن تقوم إسرائيل والسلطة الفلسطينية بإرسال طاقمين، يتألف كل واحد من خمسة أشخاص، إلى واشنطن للبدء بالمحادثات، مشيرا إلى أن السلطة الفلسطينية تنظر بإيجابية إلى الفكرة، وأنها ستحاول تحديد موعد لزيارة الوفد الفلسطيني إلى واشنطن بعد رمضان.
وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن الإدارة الأميركية تدرس إمكانية بلورة وثيقة مبادئ لحل القضايا الجوهرية، بحيث تجري المفاوضات حول الحل الدائم على أساس هذه الوثيقة، ولم تتخذ قرارا نهائيا بعد بشأن وثيقة المبادئ.
في المقابل، فإن التقديرات الإسرائيلية والفلسطينية تشير إلى قيام غرينبلات بعملية مسح لموقفي الطرفين من شأنه أن يعزز التقديرات بشأن وضع وثيقة مبادئ.
وكان نتنياهو قد ألمح، قبل أسبوعين، في جلسة مغلقة للكتلة الليكود، إلى أنه من الممكن أن تعرض الإدارة الأميركية وثيقة مبادئ لتجديد المفاوضات، مشيرا إلى أن يوجد لإسرائيل مواقفها المهمة، بحسبه.

الصحف العالمية

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بعدد من الموضوعات في الشأن الداخلي والدولي ، مبرزةً في الشأن الداخلي ارتفاع عدد القتلى في الحريق الذي شب في برج سكني يتألف من 27 طابقا بمنطقة ( كينزينغتون ) غرب العاصمة لندن إلى 17 شخصا. وأشارت إلى إعلان رئيس مجلس العموم أندريا ليدسوم أن خطاب الملكة البريطانية بخصوص افتتاح دورة جديدة للبرلمان البريطاني سيكون الأربعاء المقبل بدلا من يوم الاثنين مرجعا ذلك لجهود رئيسة الوزراء تيريزا ماي للتوصل إلى اتفاق مع الحزب الاتحادي الديمقراطي لدعم حكومة الأقلية. دوليا تحدثت عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا في هجوم من قبل مسلحي حركة الشباب الإرهابية بمتفجرات وأسلحة على فندق ومطعم في العاصمة الصومالية مقديشو .

أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم، أنباء استنكار باكستان للغارة التي نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار داخل أراضيها باعتبارها انتهاكاً لسيادة أراضيها. وتطرقت إلى الاحتجاجات الجارية في باكستان ضد مشروع ميزانية السنة المالية الجديدة. وفي الشأن الأمني أخبرت عن نجاح الشرطة الباكستانية في اعتقال خمسة مشتبه بهم في مدينة لاهور للاشتباه في صلتهم بمحاولة تفجير محطة للحافلات. وأشارت إلى تأكيد الصين بوقوفها مع باكستان لدعم الاستقرار الوطني والإقليمي إلى جانب التعاون في مجال مكافحة الإرهاب. وتناقلت أنباء الحريق الهائل الذي شب في مجمع سكني بالعاصمة البريطانية لندن، ومقتل 16 شخصاً بحوادث إطلاق نار في أنحاء مختلفة من الولايات المتحدة الأمريكية. وفي الشأن الرياضي أوردت أنباء فوز منتخب الكريكيت الباكستاني على نظيره البريطاني ليتأهل بذلك لنهائي بطولة إقليمية للعبة الكريكيت.

توقعت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية الصادرة اليوم أن يرفع قرابة مئتي عضو من الحزب الديمقراطي في الكونغرس دعوى قضائية ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزعم انتهاكه الدستور بالتربح من معاملاته التجارية مع حكومات أجنبية، وادعى هؤلاء النواب أن ترمب تجاهل فقرة في الدستور تحظر على المسؤولين الاتحاديين قبول هدايا أو مكافآت من دول أجنبية من دون موافقة الكونغرس .
وذكرت الصحيفة أن هذه هي الدعوى الثالثة من نوعها ضد ترمب بشأن نفس القضية منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة، وهي جهد منسق من قبل معارضي الرئيس لإجباره على الإفصاح عن ارتباطاته التجارية وبيع أصوله التجارية أو وضعها في وديعة سرية تفاديا لتضارب المصالح.
وقالت صحيفة واشنطن بوست أن مواجهة ترامب حاليا تتطلب شجاعة أكثر من تلك التي طلب بها الجمهوريون من الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون أن يغادر منصبه، وذلك ليس لأن ترامب أكثر مهابة واحتراما من نيكسون، فقد كان الأخير جادا وحقق إنجازات مهمة، بل الاختلاف هو وجود الإعلام المتملق الذليل حاليا.

نيويورك تايمز
– مقتل 9 أطفال في النيجر في انهيار منازل بسبب الامطار
– استقالة زعيم الحزب الليبرالي الديموقراطي البريطاني
– تعاون صيني باكستاني للتحقيق في ممارسة صينيين مخطوفين للوعظ
– تحالف المحافظين البريطانيين وحزب ايرلندي يثير قلق دبلن

واشنطن بوست
– إسرائيل تهدد بطرد مسؤول أممي بسبب مواقفه
– فنلندا ترفع مستوى التحذير من تهديد إرهابي
– وصول طالب أميركي أفرجت عنه كوريا الشمالية الى الولايات المتحدة
– وزير العدل الأميركي ينفي أي تواطؤ له مع الروس
– ترمب يمنح البنتاغون صلاحية تحديد عدد الجنود في افغانستان

قالت واشنطن بوست إن الإعلام الأميركي المتملق الذليل يساهم في تعثر سير التحقيق في قضية الاتصالات بالروس، وحذرت الرئيس الأميركي دونالد ترامب من إقالة المحقق روبرت مولر، قائلة إن ذلك سيعتبر دليلا دامغا على عرقلة سير العدالة.
ونشرت واشنطن بوست مقالا وافتتاحية عن سير التحقيق في اتصالات فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الروس وعما يتردد في واشنطن من أن ترامب يعتزم إقالة مولر.
وذكر النائب الجمهوري في الكونغرس بوب إنغلس أنه ساعد في صياغة مواد الاتهام التي وجهت ضد الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون في التحقيق الشهير معه بالكونغرس، قائلا إن التهم ضد ترامب أكثر جدية وخطورة من تلك التي وجهت ضد كلينتون.
وأضاف أن مواجهة ترامب حاليا تتطلب شجاعة أكثر من تلك التي طلب بها الجمهوريون من الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون أن يغادر منصبه، وذلك ليس لأن ترمب أكثر مهابة واحتراما من نيكسون، فقد كان الأخير جادا وحقق إنجازات مهمة، بل الاختلاف هو وجود الإعلام المتملق الذليل حاليا.
وقال إنغلس إنه وعندما واجه الجمهوريون نيكسون عام 1974 كانت وسائل الإعلام تتطابق في نقلها المعلومات الحقيقية وكان الجمهوريون يعلمون أن مستقبلهم السياسي يعتمد على حفاظهم على المصداقية.

عناوين الصحف الروسية

صحيفة ريا نوفستي الروسية:
• بوتين: رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرئيل شارون قال سابقا:”لا يمكن الثقة بأي أحد في منطقة الشرق الأوسط”.
• البرلمان الإسرائيلي يصادق بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون خصم مخصصات تدفعها السلطة الفلسطينية “للإرهابيين” وعائلاتهم.
• البرلمان المصري يوافق على ترسيم الحدود البحرية مع السعودية.
• بوتين: روسيا بحاجة إلى الدعم لحل الأزمة السورية.
• بوتين: روسيا تدعم الجماعات السنية المستعدة لمحاربة داعش.
• تركيا تغلق الحدود مع سوريا خلال شهر رمضان.
• كوريا الشمالية توضح سبب الإفراج عن الطالب الأمريكي.
• بوتين: روسيا تتعاطف مع ترامب لأنه أعلن عن استعداده لاستعادة العلاقات مع موسكو.
• بوغدانوف يناقش مع السفير القطري في موسكو الأزمة الخليجية.
• بوتين يتهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بدعم الانقلاب الحكومي في أوكرانيا.
• كوريا الجنوبية تجري مناورات على الجزء المتنازع عليها مع اليابان.

وكالة ايتار تاس الروسية:
• عدد ضحايا الهجوم على مطعمين في العاصمة الصومالية يصل إلى 18 قتيلاً.
• استطلاع: 60% من الأمريكيين لا يوافقون على نهج ترامب تجاه روسيا.
• كندا تخصص للأمم المتحدة 17 مليون دولار لدعم السلام والاستقرار في العالم.
• ماكرون يلتقي أمير قطر وولي عهد أبو ظبي في باريس نهاية يونيو.
• الولايات المتحدة تبني قاعدة عسكرية ثانية في سوريا.
• سفينة إيرانية ترعب سفن أمريكية حربية بشعاع الليزر.
• الداخلية الفرنسية: باريس ولندن تعززان مكافحة فكرة الإرهاب على الانترنت.
• سوريا والعراق تنشأن مركز مشترك لإجراء عمليات عسكرية ضد داعش.
• تيلرسون: الولايات المتحدة قلقة إزاء تقارب روسيا وتركيا.
• دي ميستورا: يجب على الولايات المتحدة وروسيا تنسيق الجهود بشأن إنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سوريا.

وكالة انترفاكس الروسية:
• إسلاميون يقتلون 18 شخصاً في أحد المطاعم في مقديشو.
• بوتين: تقارب أوكرانيا مع الناتو يشكل تهديداً على روسيا.
• الخارجية الأوكرانية تؤكد لقاء ترامب وبوروشينكو.

موقع فيستي رو الروسي:
• قطر تشتري من الولايات المتحدة طائرات إف- 15 بقيمة 12 مليار دولار.
• السيناتور الأمريكي يعزز العقوبات ضد روسيا.
• الولايات المتحدة تعزز وجودها العسكري على الأراضي السورية.

موقع ميج نيوز الإسرائيلي الناطق بالروسية:
• جنرال إسرائيلي سابق: إخلاء غزة كان خطاً.
• المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جرينبلات يزور المنطقة قريباً.
• نتنياهو حول الهجوم في فيرجينيا: نحن معكم.
• السيناتور الأمريكي يصادق على مشروع قانون يوسع العقوبات ضد روسيا.
• إسرائيل: السلطة الفلسطينية لم توقف دفع الأموال “للإرهابيين”.
• إيران: السعودية ترعى الإرهاب في إقليم بلوشستان الباكستاني.
• السفير الروسي في إسرائيل: موسكو لا تعتبر حماس وحزب الله منظمات إرهابية.

مقالات الصحف الروسية (نقلا عن روسيا اليوم) :

تريث قليلا يا كومي

يتناول المحلل السياسي لصحيفة “كوميرسانت” سيرغي ستروكان الدور، الذي لعبه الرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

ويؤكد ستروكان أن لدى كومي كل الفرص ليدخل التاريخ كرجل لعب على الفور الدور الأهم في مصير شخصين تنافسا على سدة الرئاسة في الولايات المتحدة العام الماضي.
فجيمس كومي هو الذي دفن حلم هيلاري كلينتون فعليا في الوصول إلى البيت الأبيض، وذلك بعد استئنافه التحقيق في قضية مراسلاتها البريدية. كما أنه هو بالذات الذي سلم الرئيس دونالد ترامب إلى الديمقراطيين “الظامئين إلى دمه”، – بحسب ستروكان.
إن الشهادات، التي قدمها تحت القسم أمام الكونغرس الأمريكي، المطرود من عمله جيمس كومي، قد صورت دونالد ترامب رئيسا يسعى وبأي ثمن “لإبعاد الشبهة” عن نفسه بشأن صلاته المزعومة مع روسيا.
ويشير المحلل السياسي إلى أن أحد الأدلة، التي أوردها جيمس كومي، تكشف أن الرئيس ترامب تجاوز الخطوط الحمراء في الحديث معه، وأنه حاول ممارسة الضغط على رئيس إحدى المؤسسات الأمنية الرائدة، والتي لا تخضع تقليديا لمشيئة سيد البيت الأبيض.
ويقول ستروكان إن الفضيحة الكبرى أخذت تتنامى نتيجة لعبارتين أو ثلاث فقط مما جاء في إفادة كومي، والتي تبعها فورا نفي الرئيس ترامب وأعضاء فريقه. وانتشرت التفسيرات العديدة حول حقيقة ما جرى خلال اللقاء الذي جمعهما في شهر فبراير/شباط الماضي. وبما أن هذا اللقاء، الذي جرى ما بين ترامب وكومي، كان من دون شهود، فلم يبق أمام الجمهور سوى التساؤل حول من هو الصادق منهما ومن هو الكاذب – كومي أم ترامب.
واليوم وبعد إفادات كومي، لم يعد معارضو الرئيس يقتصرون على تصويره شخصا كذابا فقط، بل وكطاغية سياسي، مستبد كلاسيكي، يحمل تهديدا لمبادئ الديمقراطية الأمريكية. لهذا، وكما لاحظ أيضا المحلل ستروكان، باتت وعلى نحو متزايد تتكرر كلمة “العزل”.
بيد أن “العزل” ليس فكرة صعبة التحقيق فقط، بل وخطيرة وقبل كل شيء على الديمقراطيين أنفسهم، الذين يغامرون في البقاء بأيدٍ خاوية.
ولتوضيح الصورة، يقارن الكاتب بين حالتين مختلفتين من الماضي لتنفيذ العزل في الرئاسة الأمريكية: استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في عام 1974 بسبب فضيحة “ووترغيت”، ومحاولة عزل الرئيس بيل كلينتون في عام 1998 والتي انتهت بالفشل.
ويوضح المحلل أن حالة ريتشارد نيكسون تبلورت نتيجة قرار مشترك بين الديمقراطيين والجمهوريين فرض على الرئيس نيكسون تقديم الاستقالة، لكن الأمر في حالة بيل كلينتون كان مختلفا تماما. إذ سارع الجمهوريون إلى شن هجوم سريع دون انتظار مساندة الديمقراطيين، وبعد تمرير قرار العزل بصعوبة بالغة عبر مجلس النواب، فانهم لم يتمكنوا من جمع أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ.
وها هم الديمقراطيون، بعد مرور عشرون عاما، يخاطرون بتكرار غلطة الجمهوريين نفسها في عام 1998، والرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي ومناصروه يستعجلون الأحداث، بيد أنهم يخاطرون بالهزيمة أمام أنفسهم، – كما يستنتج المحلل السياسي سيرغي ستروكان.

مصر تسلم السعودية جزيرتين في البحر الأحمر

توقعت صحيفة “كوميرسانت” أن يكون لتسليم مصر جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية تأثير كبير في وضع المنطقة الجيوسياسي.

ويقول كاتب المقال رسلان سليمانوف إن هذا القرار التاريخي، بموافقة مجلس الشعب المصري على تسليم جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية، جاء بعد عدة أشهر من النقاش الحاد بين المعارضين والمؤيدين داخل البرلمان، واشتباكات في شوارع القاهرة.
وتشرح الحكومة المصرية مبادرتها بأن هذه الجزر تاريخيا كانت دائما تابعة للسعودية، وأن الجزيرتين أصبحتا تحت إشراف القاهرة خلال احتدام الصراع العربي–الاسرائيلي في منتصف الخمسينيات.
بيد أن معارضي هذا القرار يؤكدون أن السلطات الرسمية قايضت الأرض المصرية بعدة مليارات من الدولارات حصلت عليها من الرياض، كما جاء في مقال الصحيفة، التي أشارت إلى أن “السلطات الرسمية المصرية لم تعلق على حقيقة تلقيها المال من السعودية ثمنا للجزيرتين في البحر الأحمر”.
ويورد المقال مقتطفات من مقابلة أجرتها الصحيفة مع الصحافي والكاتب المصري جمال الجمل الذي قال إن “جزيرتي تيران وصنافير تشكلان حجر الزاوية في السياسة الخارجية لمصر”؛ مشيرا إلى أن “تسليم مصر الجزر يعني إحداث تغيير واسع جدا في موازين قوى المنطقة”.
كما أكد الجمل أن هاتين الجزيرتين تتمتعان بأهمية استراتيجية، وجوهريا تمثلان بوابة لمصر على الخليج. وبالإضافة إلى ذلك، توجد هناكقاعدة عمليات قوات حفظ السلام في سيناء في المنطقة الحدودية بين مصر وإسرائيل.
من جانب آخر، أكد للصحيفة كبير الباحثين في معهد الاستشراق الروسي قسطنطين ترويفتسيف أن قرار البرلمان المصري بشأن تسليم تيران وصنافير “يضع القاهرة في موقف ضعيف، بينما ستكون الرياض، باستخدامها الأهمية الاستراتيجية لهذه الأراضي، قادرة على ممارسة الابتزاز ضد المصريين عند الضرورة”، – بحسب استنتاج الخبير الروسي.

إندونيسيا تستعد للقاء الإرهابيين

كتب ميخائيل كوروستيكوف مقالا نشرته صحيفة “كوميرسانت” عن الأوضاع في الفلبين؛ مشيرا إلى إمكان هرب الإرهابيين منها إلى الدول المجاورة.

كتب كوروستيكوف:

أعلنت قيادة القوات المسلحة الإندونيسية أن البلاد مكتظة بخلايا “نائمة” عديدة للمجموعات الإرهابية في البلاد. وبحسب تصريحات الجنرال غاتوت نورمانتو، فإن البلاد التي تعيش فيها أكبر نسبة من المسلمين في العالم، تمر بحالة قلق بالغ في انتظار نتائج عملية محاربة الارهابيين في جزيرة مينداناو الفلبينية المجاورة. فإذا انتصر الجيش الفلبيني، فقد تصبح الجزر الإندونيسية المجاورة ملاذا للإرهابيين الهاربين من هناك، وهذا يعني إنشاء موقع أمامي للمتطرفين الإسلامويين في إندونيسيا.
وقال الجنرال في حديث إلى الصحافيين إن “الخلايا “النائمة” لـ “داعش” موجودة عمليا في جميع المحافظات الإندونيسية باستثناء بابوا، وإن أعضاءها مستعدون لشن هجمات منسقة، وهم في انتظار إشارة من قيادتهم”.
من جانبه، أعلن الجنرال غانيب وارسيتو، قائد قوات الدفاع عن جزيرة سولاويسي الشمالية، أن أعضاء هذه الخلايا يمكنهم إخفاء الإرهابيين الهاربين من الفلبين في بيوتهم. ونذكِّر بأن المعارك نشبت في جزيرة مينداناو الفلبينية، التي تبعد أقل من 90 كلم عن إندونيسيا، منذ ثلاثة أسابيع بين القوات الحكومية ومجموعة “ماوتي” الإرهابية المتطرفة التي سيطرت على مدينة مراوي. وبحسب قائد الجيش الفلبيني، تم استعادة أكثر من 80 في المئة من أحياء المدينة والمعارك قاربت على الانتهاء.
وأضاف الجنرال: “إذا انتصر الجيش الفلبيني، فإن الإرهابيين الهاربين سيلجأون إلى إندونيسيا. وإذا انتصر الإرهابيون فسوف تتحول جزيرة مينداناو إلى قاعدة ضخمة إقليمية لـ “داعش”. وأضاف أن الجيش الإندونيسي بدأ يعزز دفاعاته إزاء ذلك في الشمال، حيث ستنشر قواعد عسكرية في الجزر المجاورة لسولاويسي وستوفد إليها وحدات عسكرية. وأضاف أن “الاستخبارات لم تعلن عن رصد وصول مجموعات كبيرة من الإرهابيين”. بيد أن الأوضاع قد تتغير في أي لحظة. وتكمن المشكلة الرئيسة هنا في وجود مئات الجزر الصغيرة في المياه الفاصلة مع الفلبين، وهي أصبحت منذ زمن بعيد ملجأ للمهربين الذين يمكن أن يساعدوا الإرهابيين.
ويزداد نشاط المجموعات الإرهابية في جنوب-شرق آسيا مع النجاحات التي يحققها التحالف الدولي في الشرق الأوسط. فالإرهابيون الذي طردوا من المدن العراقية والسورية يتجهون في العادة إلى البلدان الإسلامية في بحر الصين الجنوبي للاستمرار في الجهاد، حيث يجلبون معهم خيارات الإسلام الراديكالي غير التقليدي في المنطقة، وهم مستعدون لخوض حرب الشوارع.
في هذا الصدد، قال الخبير في مركز الدراسات الاستراتيجية أنطون تسفيتوف، في حديث إلى الصحيفة، إن إندونيسيا هي أحد المصادر الرئيسة للإرهابيين في المنطقة وفي هذه الدولة الكبيرة بسكانها المسلمين تتزلف القوى السياسية الرائدة للإسلام السياسي. وإن مواطني إندونيسيا وماليزيا بالذات يشكلون العمود الفقري لـ “كتيبة نوسانتارا” التي تقاتل في صفوف “داعش” في سوريا”. وبحسب قوله، يوجد في إندونيسيا نحو عشرين مجموعة أعلنت مبايعتها لـ “داعش”.

نجل القذافي يعد بإدهاش العالم بمفاجآت جديدة

نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” مقالا كتبه راوي مصطفين عن العفو العام في ليبيا؛ مشيرا إلى أنه قد يكون بداية العودة إلى النظام القديم.

كتب مصطفين:

أفرج في ليبيا عن نجل معمر القذافي سيف الإسلام بموجب قانون العفو العام. وفور الإفراج عنه توجه إلى مدينة البيضاء التي تقع في شرق ليبيا، والتي تسيطر عليها سلطات طبرق والجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر. وإذا ما انخرط سيف الإسلام في الصراع السياسي، فمن المرجح جدا أن يقف إلى جانب المشير حفتر.
ويذكر أن مجموعة الزنتان اعتقلت سيف الإسلام، عندما كان في طريقه إلى النيجر بعد مقتل والده في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011. وفي يوليو/تموز 2015 وافقت محكمة استئناف طرابلس على حكم الإعدام الصادر بحقه بتهمة “ارتكاب جرائم حرب لدى قمع احتجاجات الثوار المدنيين”. بيد أن الحكم لم ينفذ لرفض مجموعة الزنتان الموالية للمشير حفتر تسليمه إلى سلطات طرابلس، كما لم يتم تسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.
ويعتقد العديد من المراقبين أن الإفراج عن سيف الإسلام سوف “يؤجج لهيب النار المشتعلة في ليبيا”. وبحسب أحد أقاربه، فإن “العالم الآن ينتظر المفاجآت”. وهنا يمكن فقط تخمين أي نوع هذا من المفاجآت؛ لأنه لا يمكن استبعاد كشف وقائع كاملة عن تمويل القذافي حملة نيكولا ساركوزي الانتخابية عام 2007، وغيرها من الصفقات التي اتفق بشأنها السياسيون خلف الكواليس مع النظام الليبي السابق.
وقد استقبل الليبيون نبأ الافراج عن سيف الإسلام بشكل متباين. فالذين شاركوا في إطاحة والده وأنصارهم استاؤوا من قانون العفو العام، لأنه سيسمح، وفق اعتقادهم، بالإفراج عن العديد من الذين عملوا مع القذافي، ولأن هؤلاء سيعودون إلى ممارسة النشاط السياسي، وبالتالي سيعملون من أجل العودة إلى النظام القديم. وهناك من لا يخفي سروره من صدور العفو العام والإفراج عن نجل القذافي، الذي قد يتحالف مع المشير حفتر، ويأملون باستعادة القانون والنظام في ليبيا. ولكن من الصعب الإشارة إلى وجود علاقة بين الإفراج عن سيف الإسلام وبين جهود الكتلة “الشرقية” وحفتر، لأن الإفراج عنه تم بعد شهر من إصدار برلمان طبرق قانون العفو العام، مع أن استبعادها غير ممكن.
ولعل النواب استندوا إلى التجربة العراقية المؤلمة عند إقرارهم هذا القانون. ففي ليبيا كما في العراق عُزل الكثيرون من العاملين في بنية السلطة السابقة سياسيا. وبسبب أوضاعهم الاقتصادية، أصبح الكثيرون من أعضاء حزب البعث والعسكريين والمسؤولين أساسا لحركة “القاعدة” و”داعش”. أي يمكن اعتبار قانون العفو خطوة في اتجاه المصالحة الوطنية.
وبالطبع، بإمكان سيف الإسلام توحيد ليس فقط أنصار النظام السابق الذين لهذا السبب أو ذاك لا يثقون بالمشير حفتر، بل والكثيرين من أبناء الشعب الليبي الذين يحنون اليوم إلى أيام الاستقرار والأمن التي كانت سائدة في عهد القذافي. لذلك سيكون اسم نجل القذافي بالنسبة إليهم موضع ثقة وصدقية، حيث من أجل ذلك يمكنه استخدام “جبهة النضال الوطني”.
لكننا لا يمكن أن ننظر إلى سيف الإسلام اليوم كشخصية سياسية بمستوى المشير حفتر. فإذا انضم سيف الإسلام إلى النضال السياسي، فمن المرجح أن يقف إلى جانب المشير كحليف. غير أننا إذا أخذنا بالاعتبار عمر نجل القذافي (44 سنة) وعمر حفتر، فليس مستبعدا أن يصبح نجل القذافي رائدا في محاربة الإسلامويين.
هذا، وإن الأوضاع، بصورة عامة، ملائمة لتوحيد جهودهما لعدم وجود أسباب جدية تمنع ذلك.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا