غنيم يبحث مع الوكالة الأميركية للتنمية القضايا المتعلقة بقطاع المياه

رام الله – بحث رئيس سلطة المياه مازن غنيم مع نائب رئيس بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جوناثان كامين، جملة من قضايا قطاع المياه، والتطورات فيها، والتدخلات المطلوبة.

وأكد الوزير غنيم خلال اللقاء، الذي عقد بمكتبه، بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، “أن المياه حقٌ انساني، ولا يحق لأي احد التلاعب بها، وحرمان المواطن الفلسطيني منها”، مشيراً إلى ضرورة تدخل الجانب الأميركي لدى الجانب الإسرائيلي، وحثه على العمل بخطوات جادة، لحلّ الأزمة المائية الخانقة التي تعاني منها محافظة رام الله والبيرة من خلال الإسراع في إصلاح العطل في خط المياه التابع لشركة “ميكروت” الإسرائيلية، والمعطل نتيجة وجود كسر في الجزء الواقع تحت جدار الفصل العنصري منذ عدة شهور، دون أن يقوم الجانب الإسرائيلي في إصلاحه.

كما تطرق اللقاء لمواضيع تتعلق بتطوير، وتحسين الإمدادات المائية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمشاريع الجاري تنفيذها، بهدف تحسين كميات المياه الواصلة للتجمعات الفلسطينية، مشيراً إلى الهدف الأساسي الذي تركز سلطة المياه جهودها عليه في الفترة الحالية، وهو مشروع محطة التحلية المركزية، والتطورات الحاصلة فيه، والدعم الذي لا زال يحتاج إليه المشروع، للتمكن من البدء فيه.

وأعرب غنيم عن أمله أن يحقق مؤتمر المانحين المنوي عقده، خلال الفترة القادمة، النتائج المرجُوة منه، بتفاعل كافة الدول مع المشروع، ودعمه بكافة جوانبه.

كما تطرق إلى قضية الحصة الفلسطينية من مشروع قناة البحرين، ومماطلة الجانب الإسرائيلي في هذا الشأن، وعدم تحقيق التقدم الذي كان من المفترض أن يتم من خلاله حصول الجانب الفلسطيني على حصته المائية وفق بنود الاتفاقية، مطالباً الجانب الأمريكي مجدداً التدخل للمُضي قُدماً لحصول الفلسطينيين على الحصة المائية، وفق الكمية، والنوعية، وآلية التوزيع التي طرحها الجانب الفلسطيني، للاستفادة من هذه الكميات على النحو الأمثل.

من جانبه، أكد كامين اهتمام الحكومة الأمريكية بقطاع المياه الفلسطيني، ودعمه لتطوير هذا القطاع، من خلال الدّعم المُقدم لتطوير البُنى التحتية، وتنفيذ مشاريع هامة، واستراتيجية.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا