القحطاني: مواقف «الحمَدين» مسجلة في صفحة العار

كشف المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني زيف الادعاءات التي يروجها الإعلام القطري بشأن وجود علاقات «سعودية- إسرائيلية»، مواصلاً كشف حسابه العسير لـ«خلايا عزمي بشارة»، ومفنداً أكاذيبهم بأفعالهم وألسنتهم لا بتزييف شائعات للرد عليهم. وقال القحطاني في تغريدات أطلقها عبر حسابه في «تويتر» إن السعودية لا تحتاج لإعلام الظل ولا لمرتزقة خلايا عزمي للرد «فنحن أقوياء بفضل الله ونواجه بكل وضوح وقوة وحزم»، موضحاً منهج الخداع والتزييف الذي تنتهجه خلايا عزمي بشارة في هجومها على السعودية، بقوله: «لاحظوا العبارات التي تستخدمها خلايا عزمي في سبهم للسعودية وحكامها، وقارنوها بعبارات منشقي الخارج حتى تعرفوا كيف تم التعميم عليهم جميعاً بذلك».

وأضاف «أن العبارات التي تستخدم من خلايا عزمي هي جزء من إستراتيجية عزمي الإعلامية طوال السنوات الماضية وفضحوا أنفسهم بسذاجة بالغة مع الأزمة الأخيرة».

ونشر القحطاني صورا لزيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لقطر ولقائه بحكامها، وتجوله في قناة الجزيرة، وعلق عليها قائلاً: «يزايدون علينا بقضية فلسطين، السعودية لم تستقبل بيريز ولم تخرج بناتها للسلام عليه، فقليلاً من الخجل».

وكشف القحطاني تواطؤ الدوحة ضد أشقائها، مستشهداً باتفاق‏ قادة فتح وحماس الشهير في مكة المكرمة عام 2007، بعد أن أقسموا أمام الكعبة على التقيد بالاتفاق، حتى دفع أمير قطر السابق حمد بن خليفة مئات الملايين لأحدهم لينكث بقسمه.

وذكر القحطاني أن خلايا عزمي عضو الكنيست الإسرائيلي يصفون قناة العربية بالعبرية، متعجباً «هل كان بيريز أسيراً بقناة الجزيرة وهو يتجول فيها تجول من يملك المكان؟»، مضيفاً «هم يزايدون علينا بقضية فلسطين؟، فمن الذي استقبل بيريز بدويلته استقبال الفاتحين ونشر صورته معه وهو من المفاخرين؟».

وبيّن القحطاني الفرق بين الموقف المشرف للسعودية وموقف الخزي لقطر تجاه القضايا الإقليمية في المنطقة، مغرداً بأن مواقف السعودية من القضية الفلسطينية واضحة وضوح الشمس وراسخة في التاريخ، ومواقف «الحمدين» –في إشارة إلى أمير قطر السابق حمد بن خليفة ورئيس وزرائها السابق حمد بن جاسم- مسجلة بصفحة العار ما بقي الليل والنهار. وطرح القحطاني تساؤلات كبرى، إجاباتها واضحة للعيان، حيال من الذي سخر قناة الجزيرة للهجوم على السعودية، حين اجتاحت إسرائيل لبنان بسبب مغامرة حزب الله لكسب الشرعية بلبنان، وشجبت حينها السعودية تلك الحماقة، بعد أن حذرت من تبعاتها مراراً ووصف بقناته حزب الله بالحزب المقاوم وحسن نصر الله بقائد المقاومة الإسلامية، ومن الذي سخر قناته للدعاية لـ«تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، واحتفى بكل قطرة دم سعودية طاهرة سفكت بسبب دعاية العار «الحمدية».

وبرر القحطاني لغته الحادة منذ بدء الأزمة مع قطر، بقوله في تغريدة: «إن بعض الإخوة يلومني على ما يراه شدة بالعبارة، فإن لكل مقام مقالا، والحديث هذه الأيام يحتاج لهذه اللغة، ولو رجعتم لتغريداتي قبلها لما وجدتم ذلك».

إذ لم يتوان القحطاني في الدفاع عن وطنه، وكشف زيف ادعاءات زمرة الإعلام القطري، مفنداً بالحقائق والوثائق، وبوقائع التاريخ ولغة الأرقام جميع الشائعات التي تحاول حكومة الدوحة تمريرها على المجتمع الخليجي والدولي، تجاه المواقف الثابتة للمملكة.

ورسم المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني صورة واضحة وشفافة للتوجهات السعودية حيال التعامل مع ملف الدوحة، المثقل بالخداع والتآمر، على جميع المستويات بما فيها حواضن الإرهاب القطرية، مفندا بعقلانية مزاعم وافتراءات واتهامات أذناب الدوحة للسعودية، ومبينا أسباب العزلة التي طلبتها الدوحة بيدها لا بيد غيرها.

وتلقى تغريدات القحطاني تفاعلا استثنائيا حال نشرها، من حيث أرقام «إعادة التغريد» والردود التي تشهدها، في إشارة واضحة لثقة السعوديين بما يكتبه.

جريدة “عكاظ”

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا