المشهد الاخباري الفلسطيني 28-6-2017

يصدر عن المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا بالتعاون مع مركز الاعلام

• أكد السيد الرئيس، دعم القيادة الفلسطينية لأبناء القدس لتثبيتهم في وجه الاحتلال الساعي لتهويد المدينة، جاء ذلك خلال لقاء سيادته مساء أمس، وفدا من أبناء محافظة القدس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اطلع من خلالهم على واقع المدينة المقدسة والصعوبات التي تواجهها جراء سياسات الاحتلال.(وفـــــا)
• أعلن السيد الرئيس اليوم الأربعاء يوم حداد على أرواح ضحايا الحادث الأليم الذي وقع شرق رام الله، أمس، وكان سبعة مواطنين لقوا مصرعهم بينهم أم وخمسة من أطفالها جراء حادث سير بين سيارة نقل عمومي فلسطينية وحافلة تابعة للمستوطنين على الشارع الاستيطاني شرق مدينة رام الله.(ت.فلسطين،وفــــا،مــعـــا)
• رفضت لجنة أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال، القرارات الأخيرة المتمثلة بتأجيل جلسة المحكمة العليا الإسرائيلية، لمناقشة طلب استرداد الجثامين حتى منتصف أيلول المقبل، إلى جانب فرض غرامات مالية على عائلات وأبناء الشهداء وربط قضية استعادة الجثامين بالمفاوضات التي تجريها اسرائيل مع حركة حماس لتبادل الاسرى.(وفـــــا)
• قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن اخضاع خمس جثامين الشهداء للمساومة وانتظار نتائج مفاوضات التبادل مع حماس هو ابتزاز سياسي، ودليل على عدم استقلالية المحاكم والقضاء الاسرائيلي.(وفـــــا)
• أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” في لبنان بقتل 3 أشخاص بينهم طفلة (8 سنوات) جراء اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية في مخيم صبرا للاجئين الفلسطينيين، وذلك بين مجموعة بلال عكر (أخطر المطلوبين في المخيم) ومجموعة ابو محمد بدران، أسفرت عن مقتل بلال عكر وسمير بدران والطفلة هيلانة.(مـــعــــا)
• قال مدير دائرة التحويلات الطبية في المحافظات الجنوبية الدكتور بسام البدري إن الاحتلال هو السبب في وفاة المرضى في القطاع برفضه السماح لمرافقهم بالخروج تحت حجج وذرائع أمنية واهية.(وفـــــا،القدس)
• أوضح المتحدث باسم وزارة صحة رام الله، أسامة النجار أن السبب في عدم خروج المرضى هو التعنت والرفض الإسرائيلي المتواصل لإعطاء تصاريح خروج، ولفت النجار إلى وجود ارتفاع في نسبة الرفض من الجانب الإسرائيلي حيث أن نسبة الموافقة خلال هذا العام تدنت بنسبة 40% مقارنة بالعام الماضي.(ق.فلسطين اليوم)
• عمر الغول الكاتب والمحلل السياسي إن من يقوم بحصار قطاع غزة هو الاحتلال الإسرائيلي وليس سلطة رام الله أو السيد الرئيس، مؤكدا وجود عملية تحريض واضحة لتعميق شرخ الإنقسام.(ق.القدس)

التقرير المسائي الثلاثاء 27-6-2017

• نفى الناطق بلسان البيت الأبيض، شون سبايسر، أن يكون اللقاء الذي جرى في الأسبوع الماضي بين السيد الرئيس والمستشار الرفيع للرئيس الامريكي دونالد ترامب، نسيبة جارد كوشنر، قد شهد أجواء من التوتر.(PNN،دنيا الوطن)
• أكدت وزارة الخارجية أن قضية توسيع مدينة قلقيلية تُكذب تسهيلات الاحتلال الإسرائيلي المزعومة، وقالت “الخارجية”، إنه “يوما بعد يوم تؤكد الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو على تصرفها بالأرض الفلسطينية المحتلة وكأنها ملكا لها، دون حسيب أو رقيب من المجتمع الدولي”.(وفــــا،مــعــا)
• اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، بلدة سبسطية شمال نابلس، وأزالت علم فلسطين المرفوع في المنطقة الأثرية بحجة أنها مناطق مصنفة “ج”.(وفــــا)

مقال اليوم

حماس والرهان الخاسر على خيانة مصر للقضية

بقلم: حافظ البرغوثي

اعجبني كلام السيد اسماعيل هنية في مكالمته مع الرئيس السوداني عمر البشير ودعوته له بالسعي لإصلاح ذات البين بين الاشقاء العرب في الخليج لتتفرغ الأمة لقضية القدس وكأن حماس تصل الليل بالنهار من اجل القدس .
وهذا الكلام يجب ان تطبقه حركة حماس اولا لأن الأولوية لإصلاح ذات البين بين حماس وحركة فتح وانجاز المصالحة الوطنية بدلا من رمي الكلام للإستهلاك الاعلامي هنا وهناك والتمترس في خندق الانقلاب الذي يعتبر اشد وطأة من النكبة على القضية الفلسطينية.
وبدلا من تسريع عملية المصالحة نجد حماس منذ بدء اضراب الكرامة للأسرى عمدت الى تغليظ الحملة ضد فتح في غزة ضربا واعتقالا وصعدت الحملة ضد الرئاسة وكأنها تستبدل الاحتلال بعدو جديد لتغطية فشلها في غزة ودفن آلاف الشهداء وعذابات حكمها الاسود وتغولها ضد شعب محاصر بحصار جلبته طوعا لتنفيذ اسطورة حكم الاخوان في غزة فقط.
وعندما قوطع النظام القطري الذي كان حليفها الأوحد مع تركيا نبشت نفقا دبلوماسيا مخابراتيا نحو مصر لعلها تجد مخرجا وجلست مع عدوها الاول محمد دحلان مستنجدة به للخروج من أزمتها الجديدة وهي تعلم ان ابواب طهران ليست بديلا لها بل مجرد ثقب اسود لا يفيدها بعد ان اغلقت دول الخليج ابوابها ، فالتفاهمات بين حماس وخط دحلان لن تكون حلا بل هي تنفيذ لحلم اسرائيلي بالفكاك من غزة وتصدير غزة وازماتها الى مصر وهو حلم بدأ مع تنفيذ فك الارتباط اي الانسحاب الاحادي من غزة ، وهذا عمليا لا يخدم دحلان لأن اتباعه المبتهجين بالتفاهمات انما يريدون حل ازمتهم لكنهم سيظلون تحت الهيمنة الحمساوية فالقفص الذي هم فيه سيوسع بابه لهم قليلا فقط .
ومصر كدولة لم تلعب قط في تاريخها دورا تخريبيا ضد القضية الفلسطينية حتى في كامب ديفيد تمسكت بمقعد فلسطيني في محادثات مينا هاوس ولم تفرط في القضية .فمن الوهم ان تراهن حماس على اي تحول سلبي مصري تجاه القضية الفلسطينية .
ازمة حكم حماس لن تحل بالسياسات الجندبية والقفز من حضن سوري الى قطري تركي الى ايراني ، وازمة خط دحلان تحل فقط داخل فتح وليس بعيدا عنها. فلنفتح باب الحوار الحر والمساءلة الايجابية لإصلاح ذات البين فلسطينيا وطرد غراب البين الذي يخيم علينا منذ الانقلاب الاسود.
فالمياه البعيدة لن تطفيء النار القريبة.

فيديو

بالفيديو :: الحية : مال حماس لحماس
https://fatehmedia.eu/%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%b3-%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%b3/

شاهد الشهيد ماجد ابو الجديان
https://fatehmedia.eu/%d8%b4%d8%a7%d9%87%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%af-%d9%85%d8%a7%d8%ac%d8%af-%d8%a7%d8%a8%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%a7%d9%86/

 

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا