فيديو إسرائيلي- هذه هي جزيرة غزة الاصطناعية

إسرائيل أعدت فيديو يروج لمشروع الجزيرة

بدأ إسرائيل بتسريع وتيرة الترويج لفكرة إقامة جزيرة صناعية قبالة ساحل غزة تحتوي ميناء ومحطة شحن ومطار.

تسجيل مصور نشرته القناة الثانية العبرية يظهر للوهلة الأولى وكأنه إعلان عن مشروع عقاري فاخر أو مشروع على غرار جزر النخيل في دبي، ولكن في البحر المتوسط، وبعد ذلك يتضح أن الأمر يتعلق بغزة ومستقبلها.

وزير المخابرات والنقل الإسرائيلي، إسرائيل كاتس يضغط منذ فترة طويلة من أجل تبنِّي فكرة إقامة جزيرة صناعية قبالة ساحل غزة.

والآن كشف كاتس عن التسجيل المصور العالي الجودة عارضاً اقتراحه بشكل كامل وأكثر تفصيلاً، مع سرد مؤثر باللغة الإنكليزية ورسوم توضيحية ملونة وموسيقى مثيرة.

ويقول المعلق في السرد المصاحب للتسجيل المصور “مبادرة الجزيرة الصناعية تهدف إلى تقديم حل لواقع سيئ يعيشه الفلسطينيون، وليس جيداً بالنسبة لإسرائيل” مقراً بأن الهدف يرجع في جانب منه إلى تغيير وجهة النظر القائلة بأن إسرائيل هي المسؤولة عن تدهور الظروف المعيشية لسكان غزة، البالغ عددهم مليوني نسمة.

شريان الحياة الوحيد

ويقول التسجيل المصور “لا يزال ينظر إلى إسرائيل باعتبارها المسؤولة عن قطاع غزة، وإلى حد بعيد على أنها شريان الحياة الوحيد لها حتى على الرغم من انسحابها من القطاع منذ ما يزيد على عشر سنوات”.

وللرد على هذا التصور ولمعالجة المشكلات الإنسانية والاقتصادية الأوسع نطاقاً التي يعاني منها القطاع، الذي لا يحصل حالياً سوى على ثلاث ساعات من الكهرباء يومياً وتجاوز معدل البطالة فيه 40%، تطالب خطة كاتس باستثمارات قيمتها 5 مليارات دولار على مدى 5 سنوات.

وتتضمن أن يقوم اتحاد شركات دولي ببناء جزيرة بمساحة 1300 فدان على مسافة ثلاثة أميال من الشاطئ، يصلها بالقطاع طريق معلق به جسر في منتصفه، يمكن رفعه لقطع الطريق.

مشروعات غاز ومياه

من المقترح أن تضم الجزيرة مشروعات بنية أساسية تشمل موانئ للبضائع والركاب ومرسى ومحطات غاز وكهرباء ومحطة لتحلية المياه ومكاناً لإقامة مطار في المستقبل.

وفي حين تُبقي إسرائيل على سيطرتها على الأمن في مياه البحر المحيطة بالجزيرة، وتقوم بعمليات تفتيش للميناء ستكون قوة شرطة دولية مسؤولة عن الأمن على الجزيرة ونقاط التفتيش على الجسر.

وجاء في التسجيل “إضافة إلى أهميتها الإنسانية والاقتصادية ومميزاتها الأمنية الواضحة، ستعزز مبادرة الجزيرة الصناعية التعاون والعلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة”.

والخطة على مستوى معين مستحيلة فيما يبدو، لكن كاتس عرضها على الساحة الدولية وطرحها باستمرار للنقاش.

وذكر المتحدث باسم كاتس أن الوزير عرض التسجيل على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الشهر، وأن الفكرة حظيت بقبول واسع النطاق.

لكن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان لا يزال غير مقتنع، ولم يوافق على المشروع. وقال إن غزة لا تستحق أي مشروعات تنموية ما دامت تسيطر عليها حماس.

شاشة نيوز

https://youtu.be/Nuj4OLe9_dE

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا