خليفة: نتنياهو وأقطاب حكومته يسعون لتوتير المنطقة بدعم الارهاب والتطرف

رام الله – قال وكيل وزارة الاعلام محمود خليفة أن القرصنة الاسرائيلية ورعاية حكومة الاحتلال الاسرائيلي برئاسة نتنياهو لبؤر التطرف والإرهاب تستدعي اتخاذ القرارات الدولية المناسبة للجم حالة الاستهتار والانفلات الاسرائيلي الذي يدفع المنطقة بأسرها لحافة الانهيار والعنف.

واستطرد خليفة أن نتنياهو يقدم المثل السيئ لشعبه، مشيراً أن الأهداف الإنسانية النبيلة لا يمكن أن تبنى على نهب وسلب حقوق الآخرين والعبث بنمط وأسلوب حياتهم في التعلم والترفيه وحرية الحركة.

جاء ذلك تعقيباً على قيام رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بوضع حجر الأساس لإنشاء كلية طب في مستعمرة “أريئيل” المقامة على أراضي محافظة سلفيت، بمشاركة ما يسمى بوزير التعليم نفتالي بينت.

وطالب خليفة “اليونسكو” وجامعات العالم والاتحادات والنقابات الأكاديمية والطبية عدم الاعتراف بأية مؤسسات يقيمها الاحتلال على الاراضي الفلسطينية المحتلة في الرابع من حزيران 1967، واتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على القيم السامية للتعليم وبشكل خاص دارسي الطب البشري، ورفض أية إجراءات أو ممارسات لاستغلال هذه القيم على حساب حقوق شعبنا وطلبتنا وإنسانيتنا

ونوه خليفة إن استمرار سياسة إرهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل، وإمعان نتنياهو في تحدي العالم وقراراته يستوجبان من المجتمع الدولي اتخاذ الخطوات الرادعة والقرارات العاجلة لمواجهة إفراز الاحتلال مهما كانت نتائجه باعتباره مخالف للشرعية الدولية، وتحدٍ لإرادة إنهاء الاحتلال، وسلب ونهب لحقوق الغير، يستنزف حياة الشعب الفلسطيني ومستقبله وموارده .

ودعا وكيل وزارة الاعلام وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية العاملة في فلسطين إلى عدم الترويج لمصطلحات الاحتلال خاصة الإدعاء بوجود (استعمار شرعي) أو (نمو طبيعي للمستعمرات)، أو الإنجرار وراء تسميات إسرائيلية احتلالية للأراضي والتجمعات الفلسطينية التي تقام عليها المستعمرات، تتحايل على الأسماء الأصلية لمدننا وقرانا وجبالنا وودياننا.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا