وزير الصحة: دائرة العلاج في الخارج في قطاع غزة تضحد ادعاءات فصيل حماس حول التحويلات الطبية

رام الله – اكد زوير الصحه الفلسطيني د.جواد عواد ان ادعاءات فصيل حماس بشأن التحويلات الطبية في قطاع غزة باطله جملة و تفصيلا .. و اضاف :

  • لقد ضحضت دائرة العلاج في الخارج في قطاع غزة ادعاءات فصيل حماس حول التحويلات الطبية في الخارج و تبين ان سبب وفاة 3 اطفال في قطاع غزة هو عدم قيام ادارة المستشفيات في قطاع غزة بإعطائهم نموذج رقم (1) الذي عن طريقه يمكن القيام بعملية تحويلهم الى خارج قطاع غزة.
  • تقوم فصيل حماس بحملة اعلامية غير مبررة ضد وزارة الصحة،وهم عاجزين عن علاج ابناء شعبنا في قطاع غزة.
    نحن نتمنى على اللجنة الادارية و المشرفين في وزارة الصحة من اللجنة الادارة على عدم التدخل في عمل دائرة التحويلات في الخارج في قطاع غزة لتقوم بعملها على اكمل وجه، حيث ان هذه الدائرة هي الدائرة الوحيدة التي هي تحت ادارة وزارة الصحة.
  • ما يؤثر على علاج وتحويل ابناء شعبنا للعلاج في الخارج هي حكومة الامر الواقع في قطاع غزة، اضافة الى قيام سلطات الاحتلال بمنع الكثير من ابناء شعبنا للعلاج في الخارج عبر عدم منحهم التصاريح للحالات المرضية للدخول الى الضفة الغربية او مستشفيات القدس او مستشفيات الداخل.

وقال اسامة القواسمي المتحدث بإسم حركة فتح حول اتهامات حماس للسلطة بشأن التحويلات الطبية في قطاع غزة و ما تتخوفون منه بعد ازدياد الازمات الانسانية في قطاع غزة:

  • نحن نتخوف من ان يتحول الانقسام الفلسطيني الى انفصال وهذا بدأ بالتطبيق الفعلي عندما اخذت حركة حماس قرارا بتشكيل لجنة ادارية وصادقت عليه “التشريعي في قطاع غزة” اي كتلة حماس البرلمانية اي انها شكلت حكومة ظل منذ حوالي 4 شهور سميت باللجنة الادارية لإدارة قطاع غزة في الأمور الصحية و التعليمية و التاريخية و الامن و كل جوانب الحياة في قطاع غزة.
  • نتخوف من الوضع الكارثي الانساني الموجود في قطاع غزة وان تكون هنالك خطة متكاملة لدى حركة حماس لمحاولة فصل قطاع غزة تحت مبررات الوضع الانساني الكارثي في قطاع غزة.
  • حركة حماس تخطط لتعطيل حكومة الوفاق الوطني من المعمل في قطاع، ورمي مسؤوليات ما يحدث في قطاع غزة على الاخرين دون تحمل اية مسؤولية، ثالثا وجود خطوات عملية من قبل حركة حماس على الارض من اجل الانفصال تحت ذريعة الوضع الانساني الكارثي، و القيام بلجنة ادارية اي الحكومة و من ثم عقد اتفاقيات خارج اطار الشرعية الفلسطينية تحت ذريعة ان الحكومة تنصلت من مسؤولياتها وان حركة فتح لا تريد الوحدة الوطنية و ان الرئاسة تحاصر قطاع غزة وبالتالي القيام بفصل قطاع غزة عن الضفة.
  • نقول لحماس ان الوطن بحاجة الى الوحدة الوطنية و التصدي للمشروع الاسرائيلي الغاشم و لتكون بوصلتنا نحو القدس.
  • اسرائيل هي التي سعت منذ عام 48 لتقول ان حل المشكلة الفلسطينية هو حل انساني وليس سياسي.
  • لا نريد ان نعطي فرصة للأقزام الباحثين عن دور سياسي مشبوه للدخول على الساحة الفلسطينية.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا