الجمعة, يونيو 14, 2024
Google search engine
الرئيسيةتقاريرملف/دراسةحصاد الاسبوع‎ الاخباري 2-7-2017

حصاد الاسبوع‎ الاخباري 2-7-2017

يصدر عن المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا بالتعاون مع مركز الاعلام

ملخص الأسبــــــــــــــوع:

• الحدث الابرز في الشأن المحلي كان في ترأس السيد الرئيس جلسة للحكومة الفلسطينية والتأكيد على العلاقة العربية الفلسطينية ومطالبة حماس بحل لجنة ادارة غزة وصولا لإنهاء الانقسام
• وفي الشأن الاسرائيلي فان الحدث الابرز كان في استمرار اسرائيل في هجومها على القيادة الفلسطينية ومحاولة الصاق تهمة الارهاب لها ومحاولات نقل ملف مخصصات الاسرى الى الامم المتحدة.
• اما فيما يتعلق بشأن حماس فكان في محاولات حماس الخروج من مأزقها بأكثر من اتجاه بدأتها بتوقيع وثيقة مع دحلان ومرورا بإقامة منطقة عازلة على الحدود مع مصر وانتهاءً بفتح باب صفقة جديدة مع اسرائيل لتبادل الاسرى

الشأن الفلسطيني

القومية دائما حاضرة في فكر السيد الرئيس
يعتبر الالتزام القومي العربي اهم مرتكزات العلاقة العربية الفلسطينية وقد رفعت الثورة الفلسطينية شعار القومية العربية لحاجتها للدعم العربي والعمق العربي والشعوب العربية واعتبرت القيادة الفلسطينية ان الاستقرار في المنطقة العربية عامل رئيسي ومهم في حشد الطاقات العربية لدعم المشروع الوطني الفلسطيني وهذا ما اكده السيد الرئيس عندما قال “نقول لامتنا العربية نحن جزء منكم، ونحن معكم، ونتمنى دائما وابدأ أن تتوحد أمتنا خلف قلب رجل واحد، خاصة من أجل دعم الشعب الفلسطيني”، وتابع “نحن متفائلون بأمتنا العربية، ولدينا كل الأمل بأن هذه الأمة فيها كل الخير، ويمكن أن تمر بوعكة هنا أو هناك، ولكن دائما ستبقى أمة الخير وأمة واحدة رغم كل الظروف…”.

السيد الرئيس يترأس اجتماعا للحكومة الفلسطينية
ترأس السيد الرئيس جلسة طارئة للحكومة بمقر الرئاسة برام الله، وأطلع سيادته رئيس وأعضاء مجلس الوزراء على مستجدات الوضع بالمنطقة، مؤكدا أهمية استمرار العمل للوصول إلى مصالحة وطنية ضمن خطته القائمة على حل اللجنة الإدارية التي شكلتها حماس بقطاع غزة وتمكين الحكومة من أداء مهامها بالقطاع، وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

السيد الرئيس يتلقى برقيات تهنئة بعيد الفطر السعيد
تلقى السيد الرئيس، مزيدا من برقيات التهاني بعيد الفطر السعيد من العديد من القادة والزعماء والملوك، فقد تلقى سيادته برقيات بهذه المناسبة اليوم من العاهل المغربي الملك محمد السادس، وسلطان عُمان قابوس بن سعيد، ورئيس جمهورية أوزباكستان شوكت ميرزييويف، ورئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمانوف، ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، ونائب رئيس الجمهورية اليمنية الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، ورئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل عمر جيله.

اتصال هاتفي بين السيد الرئيس والرئيس الباكستاني
جرى اتصال هاتفي بين السيد الرئيس، ورئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية نواز شريف؛ وجرى خلال الاتصال الهاتفي تبادل التهاني لمناسبة عيد الفطر السعيد، حيث تمنى كل من الرئيس ورئيس وزراء باكستان أن تحل هذه المناسبة وقد عم السلام والاستقرار عموم أرجاء العالمين العربي والإسلامي.

واتصال اخر مع الرئيس المصري
التواصل قائم بين القيادة الفلسطينية والمصرية للبقاء على متابعة كافة التطورات المتعلقة بالمنطقة وقد هنأ السيد الرئيس رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، باحتفالات بلاده بالذكرى السنوية الرابعة لثورة 30 يونيو المجيدة.

ويهنئ رئيس وزراء كندا
أبرق السيد الرئيس مهنئا رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، باحتفال بلاده بعيد كندا الوطني، وعبر الرئيس في برقيته عن اعتزازه الكبير بمواقف كندا التضامنية الداعمة لشعبنا، والرامية لتخفيف معاناته وبناء مؤسساته ودعم جهود تحقيق السلام العادل الذي تتوق إليه شعوب المنطقة كافة.

فتح ترى ان حماس تسعى للانفصال
عززت حماس من استراتيجيتها باستمرار الانقسام وعدم تحقيق المصالحة والذهاب نحو تشكيل لجنة لإدارة غزة وهذا بحد ذاته اعلان الانفصال.وقالت حركة فتح إن حماس هي من شكل لجنة إدارية ” حكومة” لإدارة قطاع غزة، وقبلها شكلت حكومة ظل، وتمنع حكومة الوفاق من العمل في القطاع، وتبحث عن خطة انفصال بشكل كامل بدل البحث عن وحدة الأرض والشعب، وتسعى لتحميل السلطة بمؤسساتها المسؤولية عن الوضع الانساني الكارثي في القطاع، ومنه الوضع الصحي، الأمر الذي نرفضه تماما.

الشأن الاسرائيلي

نتنياهو في ارائييل
لا يوجد تفسيرات لزيارة نتنياهو لمستوطنة ارائيل سوى تحدي المجتمع الدولي والاشارة بعد رغبة نتنياهو بالتراجع عن سياسة الاستيطان كما ان التوقيت يحمل طابع تحدي اخر لامكانية العودة للمفاوضات التي توقفت بسبب الاستيطان.وقالت وزارة الخارجية “إن زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لمستوطنة “أريئيل”، المقامة على أراضي المواطنين قرب مدينة سلفيت شمال القدس المحتلة، هي محاولة لفرض الرؤية الإسرائيلية، وتخريب جهود السلام.

اسرائيل تريد ان تفرض مفاهيم الارهاب على السلطة الفلسطينية
الهجوم الاسرائيلي على السلطة مستمر وهذه المرة جاء من بوابة اتهامها بدعم الارهاب وإظهارها سلطة لا تريد السلام. ومن الملاحظ ان نسق السياسة الاسرائيلية ارتفع مؤخرا ومنذ الحديث عن امكانية العودة للمفاوضات ارتفع باتجاه البحث عن اسباب ربما تعرقل العودة للمفاوضات وإظهار عدم قدرة الفلسطينيين على تحقيق السلام. فقد هاجم بنيامين نتنياهو، صائب عريقات، لرفضه اعتبار حركة “حماس” و”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” إرهابيتين،وقال مكتب نتنياهو، في بيان، إن “عريقات قال ، إن حماس والجبهة الشعبية ليستا منظمتين إرهابيتين، رغم أنهما قتلتا أكثر من ألف إسرائيلي على مدار عشرات السنين، ومدرجتان في قوائم الإرهاب بمعظم دول العالم”.واعتبر البيان هذه التصريحات “دليلا آخر على دعم السلطة الفلسطينية للإرهاب وتمجيدها للإرهابيين”.

اسرائيل تلاحق مخصصات الاسرى في الامم المتحدة
اتخذت اسرائيل من الامم المتحدة منبرا لها لتسويق افكارها وسياساتها لنقل مخصصات الاسرى التي اثارتها اسرائيل منذ فترة واتهمت السلطة بتمويل الارهاب من خلال دفع مخصصات لاشخاص قتلوا اسرائيليين وتريد نقل هذا الملف الى الامم المتحدة لزيادة ضغوطاتها على السلطة الفلسطينية ففي سياق الحملة التي تشنها إسرائيل لوقف المخصصات المالية لعائلات الأسرى الفلسطينيين، تنوي البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة، تكرار ما فعلته في شهر أيار الماضي، عندما استقدمت والدة مستوطن قُتل في عملية ‘غوش عتصيون’ في الخليل ، للتحدث أمام الأمم المتحدة عن “معاناة الإسرائيليين من الإرهاب الفلسطيني”. ومن الجدير ذكره ان اسرائيل لا تقيم وزنا لقرارات الامم المتحدة وترفض الاعتراف بقراراتها وقرارات الشرعية الدولية فلماذا الان تحاول تجيير بعضا من قراراتها لصالحها. وفي هذا السياق قالت صحيفة معاريف العبرية، إن خلافاً إسرائيلياً نشب مؤخراً بين أوساط إسرائيلية عالية المستوى من ساسة وعسكريين حول وقف التمويل الأميركي للسلطة الفلسطينية، على خلفية دفعها مستحقات للأسرى في السجون الإسرائيلية.

وزير اسرائيلي سابق يحمل الفلسطينيين مسئولية استمرار الصراع
كثيرة هي المفاهيم الاسرائيلية المتعلقة بالصراع والتي يحاول الكثير من الاسرائيليين تفسيرها وفق رؤيتهم متناسين دور الاحتلال في ذلك اذ ان الصراع ينتهي بانتهاء الاحتلال اذ ان اللعب على وتر الانقسام وتحويله الى صراع فلسطيني فلسطيني لن يجعل العلم كله يتناسى وجود صراع فلسطيني اسرائيلي حقيقي فقد زعم وزير الحرب الاسرائيلي الأسبق موشيه أرنس أن غزة بمثابة دولة فلسطينية فشل الفلسطينيون في إدارتها، ومن هنا ينطلق لتحميلهم مسؤولية استمرار الصراع، وفي مقال نشرته صحيفة هآرتس، يزعم موشيه أرنس ان غزة هي دولة فلسطينية صغيرة وإن كان يفترض ضمها للضفة الغربية لتكونا معا دولة فلسطينية كبيرة.

شأن حماس

خطوات جديدة لتعزيز الانقسام
اصبحت جل هموم حماس مركزة على الحفاظ على وضعها الداخلي بعد الهزات التي تعرضت لها مؤخرا وفي البحث عن مخارج لادارة ازمتها هذه ورأت ان اللعب على وتر محمد دحلان يمكن ان يستثير القيادة الفلسطينية ويجعلها تراجع حساباتها فيما يتعلق بسياساتها تجاه القطاع وتحاول ان تجعل من اتصلاتها مع دحلان ورقة ضغط على القيادة متجاهلة ان ذلك يعتبر تدخلا في شئون حركة فتح وهي التي تتبجح بنتأي نفسها عن التدخل في شئون الاخرين.فقد كشفت وثيقة مسربة، عن اتفاق تمخض عن الحوار الذي جرى مؤخرا بين حركة حماس ومحمد دحلان في القاهرة، وما أطلق عليه بـ “وثيقة وفاق وطني لبناء الثقة” مكونة من 15 بنداً، هدفها إغلاق ملف المصالحة المجتمعية بشكل كامل.

حماس بدأت بالاستجابة للشروط المصرية
لا يوجد مفر امام حماس سوى الاستجابة للشروط المصرية بغية تحسين العلاقة بينهما وربما تكون القاهرة قد وضعت حماس امام اختبار صعب بمطالبتها بضبط الحدود مع مصر وربما تكون حاجة حماس لعودة علاقاتها مع القاهرة والتخلي عن دورها في سيناء مدخلا لتحسين العلاقات بينهما لكنه مؤلما لحماس لأنه يشكل تراجعا سياسيا وأيديولوجيا بحكم ان حماس تشكل راس الحربة في دفاعها عن الاخوان المسلمين وعن مشروعهم الذي اعادة احياءه في القطاع. فقد شرعت داخلية حماس في قطاع غزة بإنشاء منطقة عازلة تندرج ضمن إجراءات ضبط الحدود الجنوبية مع مصر، وقال توفيق أبو نعيم وكيل الوزارة إن هذه الإجراءات تأتي في سياق نتائج الزيارة الأخيرة للوفد الأمني لمصر والتفاهمات التي تمت في هذا الإطار، مشيرا إلى أنها تندرج ضمن خطة الوزارة وإجراءاتها لزيادة الضبط والسيطرة وتعزيز الحالة الأمنية على الحدود.
وأكد إياد البزم الناطق الرسمي باسم الوزارة، أنهم بدؤوا إجراءات جديدة على طول الحدود الفلسطينية المصرية تشمل تسوية كاملة للمناطق المرتفعة التي تعيق الرؤية، وتركيب كاميرات وأبراج مراقبة من أجل زيادة ضبط الحدود. وفي هذا السياق قال حازم القاسم، المتحدث باسم حماس: “الامن القومي المصري هو جزء من الامن القومي في قطاع غزة، وهذا الامر ازداد اهميته بعد اللقاء الأخير مع الاخوة في مصر والإتفاق على تفاهمات تشمل إدخال الوقود إلى محطة توليد الكهرباء”.. وفي سياق متصل أكد وكيل داخلية حماس بغزة اللواء توفيق أبو نعيم، أن لجنة فنية ستغادر القطاع خلال الأسبوع الجاري إلى القاهرة، وأوضح أن اللجنة ستبحث تنفيذ التفاهمات الأخيرة مع القيادة المصرية، وعمل جرد للاحتياجات الأمنية التي تحتاجها المنطقة العازلة على الحدود الفلسطينية المصرية.
لكن الكاتب الإسرائيلي في صحيفة معاريف أليئور أكرمان رأى ان قرار حركة حماس بإقامة منطقة عازلة على الحدود بين غزة ومصر لا يغير شيئا من إستراتيجية الحركة، معتبرا أنها خطوة تكتيكية منها تهدف لتضليل أعدائها من الجنوب والشمال.واضاف أكرمان، وهو مسؤول سابق ايضا في جهاز الشاباك- إن الهدف المصري من إقامة المنطقة العازلة على الحدود مع قطاع غزة ممارسة الضغوط على حماس لإغلاق أي ثغرة أمنية يمكن من خلالها دخول مسلحين بين غزة وسيناء

الولايات المتحدة تستمر في سياستها ضد حماس
وضعت الولايات المتحدة حماس على قوائم الارهاب منذ وصول ترامب الى الحكم رغم الجدل الذي صاحب هذا القرار واعتباره منحازا لاسرائيل . وربما يكون ذلك مقدمة لاجراءات اخرى تتخذها واشنطن ضد حماس. فقد أكد السفير الأمريكي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، امس أن الولايات المتحدة ملتزمة بما قررته ضد حركة حماس وقال فريدمان، إنه غاضب من حركة حماس؛ لـ “رفضها إعادة جثة الجندي الإسرائيلي هدار جولدين لدفنها في إسرائيل وشدد على أن “الولايات المتحدة ملتزمة بإخضاع حماس، وأنه يجب وضع حد لمعاناة أهالي الجنود التي تحتجز حماس جثثهم”. وفي معرض ردها على ذلك قالت حركة حماس إن تصريحات السفير الأمريكي لدى الاحتلال تدلل على جهله لعوامل صمود الحركة ووصفت الحركة على لسان فوزي برهوم التصريحات بـ “الوقحة والرعناء”، مؤكدة أنها دليل على جهل السفير وإدارته الأمريكية بمقومات وعوامل صمود حركة حماس وخلفها الشعب الفلسطيني العظيم .

لماذا هذا التوقيت بالذات
من المفترض ان تكون الهجمة الاسرائيلية الامريكية ضد حماس دافعا قويا ايضا لمراجعة حماس لسياستها تجاه اسرائيل ووضع العراقيل امامها وزيادة الضغوط عليها وبدلا من ذلك فتحت حماس قناة اتصال مع اسرائيل فيما يتعلق بعملية تبادل محتملة كشفت القناة الثانية الإسرائيلية عما وصفته بـ ‘تقدم لافت’ في مسألة التفاوض بين حماس وإسرائيل في ملف ‘تبادل أسرى’ وأشارت في خبر لها إلى ‘مفاوضات تجري بوساطة طرف ثالث’، وإنها ‘ تمتنع حاليا عن الكشف عن الوسيط’، مكتفية بالإشارة إلى ‘مباحثات أجرتها حماس مؤخرا في القاهرة’. وكشفت القناة عن أن إسرائيل وحركة حماس عقدتا خلال الأسبوعين الماضيين سلسلة لقاءات بوساطة جهة ثالثة بغية التوصل إلى صفقة لإعادة الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس في قطاع غزة، وعلم أن هذه اللقاءات شهدت تقدما ملموسا بعد عودة رئيس المكتب السياسي لحماس في قطاع غزة يحيي السنوار من مصر. وعلى ما يبدو ان حماس اختارت هذا التوقيت للتقارب مع اسرائيل في ظل المازق التي تعاني منه وللبحث عن روافع جديدة لها بعدما فقد الكثير من المرتكزات في علاقاتها.

RELATED ARTICLES

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

Most Popular

Recent Comments

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا