قراءة متأنية في مشهد قميص نزار

قبل وفاة نزار تنقسم القوى الفلسطينية إلى خمسة كتل هي:
الكتلة الوطنية بقيادة حركة فتح، والتي حملت ارث نضال الشعب الفلسطيني منذ انتهاء الحرب العالمية وبدأت ببلورته منذ انطلاقة فتح عام ١٩٦٥، حققت خلال هذه الفترة إنجازات استيراتيجية أهمها بلورة الكيانية الوطنية الفلسطينية وانتزاع اعتراف عالمي بما في ذلك من قادة المشروع الصهيوني ب م.ت.ف كممثل للشعب الفلسطيني وانجاز بناء نواة الدولة على جزء من أرضنا قابل للتطور

الكتلة الثانية:
الإسلاميون الذي ادانوا وشككوا بالكتلة الوطنية منذ انطلاقتها وحاولوا تعهير انجازاتها، ولكنهم عمليا قاتلوا من أجل وراثة إنجازاتها عبر طرح انفسهم بديلا والقتال من أجل ذلك

الكتلة الثالثة:
مؤسسات ال ngos التي تستثمر لصالح مموليها

الكتلة الرابعة:
اليسار المنشق عن التيار الوطني والذي يحاول التقرب من التيارات الاسلاموية

الكتلة الخامسة:
الكتلة المتأسرلة
وهي جمع من أفراد وجماعات و وبقايا العملاء

*وفر قميص نزار فرصة لتتحالف الكتل الأربعة ضد الكتلة الوطنية بقيادة فتح

الحكمة الفتحاوية والصبر الرسمي الأمني فكك هذا التحالف

هدف هذا التحالف
كان هدف هذا التحالف تدمير فتح واقصائها عن قيادة المشهد، ثم وهذا الأخطر إعادة الوضع الفلسطيني إلى ما كان عليه قبل عام ١٩٦٥
البعض من القوى الأربعة بعد كشف مخططات جامع جمعهم انسحبوا واستقاموا وهذا مهم

الإصلاح في فتح و م.ت.ف والسلطة
القوى الحية تصلح ذاتها دوما وكل كائن حي لديه نظام اصلاح خاص به أودعه الله به
نعم نحن بحاجة إلى اصلاح

عوائق الاصلاح
مجموعة من الأحداث حدثت شكلت عوائق للاصلاح تذكر منها:
تشكيل دحلان لقائمة المستقبل عام ٢٠٠٦
انقلاب حماس الدموي
تمرد دحلان وطرده
ناصر القدوة وفدوى البرغوثي
بعض المتنفذين الذين يعتقدوا أن الإصلاح سيطالهم

في الحرب إن لم تستطع التقدم نحو الهدف حافظ على موقعك وهيئ ظروف التقدم نحو الهدف.

تهيئة الظروف مهمة لإنجاز الاصلاح والإصلاح ضرورة لمواصلة السير نحو الهدف

والإصلاح المطلوب اولا قيادة واحدة لشعب واحد في الوطن والشتات وهدف واحد وبرنامج سياسي واحد بأدوات وأساليب متنوعة متفق عليها

الاصلاح ضرورة حتى لا يعود المشهد الفلسطيني إلى ما قبل عام ١٩٦٥
الإصلاح يتضمن فكرا ارحب لمواصلة العمل لتحقيق الوحدة الداخلية
والله معنا
محمد قاروط ابو رحمه

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا