#ومضة بعيدا عن المناكفات ونظرية المؤامرة

ما الذي ينقصنا حتى نقف وننظر إلى واقعنا الفلسطيني بعين المراقب من الخارج، بالتأكيد الحالة الفلسطينية ليست على ما يرام على كل الأصعدة، لكن من العيب علينا جميعا أن نصل إلى هذا المستوى من الحقد والكراهية وممارسة كافة أشكال التكفير والتخوين والعنف الفكري والتنمر تجاه بعضنا البعض في كافة أنحاء المعمورة مما يؤشر إلى تراجع شديد في منظومتنا الأخلاقية والاجتماعية ضاربين بعين الحائط عاداتنا و تقاليدنا وتعليمات ديننا بالتراحم والتسامح مثبتين للشاعر الراحل محمود درويش ان ما قاله عن فلسطين ليس صحيحا وان على هذه الأرض ما لا يستحق الحياة، ان الناظر إلينا او الطامع فينا او المحرض علينا والشامتين بما نفعل اصبح لسان حالهم يقول هؤلاء الفلسطينيون لا يستحقون الحياة ويجب ان نساعدهم في نهشهم لبعضهم البعض حتى تفنى قضيتهم ويأكلون لحم بعضهم البعض، إلى كل من هو فلسطيني هذه دعوة للتفكير والتمعن قبل فوات الأوان استحلفكم بكل ما هو مقدس لديكم توقفوا عن نهش لحم بعضكم البعض حتى لا نفنى ويسود المحتل.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا