بدون مؤاخذه

بعض الذين قاتلوا معنا بشراسة عام ١٩٨٣ ضد الانشقاق (بلغة اليوم انقلاب) لم يتحملوا كلمة لا تستفزوا فتح
اي انقلاب ضد م.ت.ف لا يقاوم بشراسة فهو تفريط بدماء الشهداء.
وتسليم للمشروع الصهيوني.
وان حركة فتح بردعها بالميدان (استعراض القوة) و تصريحات امين سر اللجنة المركزية على تلفزيون فلسطين برنامج ملف اليوم و تصريح نائب رئيس الحركة في نابلس والمعاد في رام الله قد حمت المتظاهرين من القوى الأمنية وحمت القوى الأمنية من استخدام القوة وحمت المشروع الوطني.
لا نمزح ابدا عندما يتعلق الأمر بالمشروع الوطني و م.ت.ف، ونقابل الكلمة بالكلمة ونقابل الشيئ بثلاثة اضعاف.
لا أحد يستفز فتح.
لا ننصح أن يتعطر أحدهم ويسير في سبل النحل

كتب: محمد قاروط ابو رحمه

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا