الرئيسيةمختاراتمقالاتحرب حلفاء الامس

حرب حلفاء الامس

نبض الحياة

كتب: عمر حلمي الغول

انفجر الصراع العسكري يوم اول امس السبت الموافق 15 ابريل الحالي بين الجيش السوداني بقيادة الفريق اول عبد الفتاح البرهان وحليف الامس نائبه الفريق اول محمد حمدان دقلو “حميدتي” قائد قوات التدخل السريع، بعد ان فشلت المفاوضات بين الطرفين الشهر الماضي حول مسألتين الأولى حول الفترة الزمنية لدمج قوات الدعم السريع شبه الرسمية في الجيش، والثانية حول الاتفاق السياسي النهائي، بعد ان انقلبا كلاهما على القوى المدنية المنضوية في تحالف “اعلان الحرية والتغيير” عام 2021، حيث كان من المفترض ان يتم تسليم السلطة لقوى الثورة المدنية وفقا للاتفاق الاطاري.
ورغم ان كلا الفريقين البرهان وحميدتي اصدرا بيانات متناقضة حول أسباب الصراع المسلح بينهما، وكل منهما حمل الفريق الآخر المسؤولية عن البدء باستهدافه. رغم ان الصراع كان متقدا تحت الرماد بينهما ومنذ زمن بعيد، لان الصراع اعمق واسبق من التطورات الأخيرة، ولم يكن التحالف بينهما أكثر من تحالف مؤقت حكمته المصالح الشخصية والنفعية، وكان المضمر في النفوس عميقا في انتظار كل منهما اللحظة المناسبة للانقضاض على الآخر. حيث يدعي الفريق اول حميدتي، بأن الفريق اول البرهان يعد لانقلابا عسكريا مبيتا لاعادة فلول نظام الرئيس عمر حسن البشير السابق للسلطة، في حين يرى فريق قائد الجيش، ان قائد قوات الدعم السريع يتربص باختطاف السلطة والسيطرة عليها. مع ان كل المعطيات والمصادر السياسية السودانية تؤكد ان فريق البرهان حليف الاخوان المسلمين، هو من فجر الصراع.
ومن الواضح ان انفجار الوضع العسكري بين المعسكرين فرط عقد تحالف العسكر الوهمي والشكلي والمؤقت، واذا ما استمر القتال فإن الخاسر الأكبر هو الشعب السوداني، الذي سقط منه حتى الان 56 مدنيا و600 جريح، والعشرات من العسكريين من الطرفين، فضلا عن الخسائر الاقتصادية المالية، وتبديد ثروات البلاد في حال توسع نطاق القتال، وزج بالشعب في حرب أهلية طاحنة لا يوجد فيها منتصر سوى أعداء السودان الشقيق وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل الاستعمارية.
ولعل الصراع الدائر الان يصب في مصلحة قوى الثورة المدنية والسلمية بعد ان انكشف المستور في لعبة تقاسم النفوذ على السلطة بين القوى العسكرية المتنازعة عليها. الامر الذي يفرض على قوى اعلان الحرية والتغيير توخي الحذر الشديد من الانحياز لاي من الفريقين، والحؤول دون انتقال الصراع لحرب أهلية، لانها ستأكل الأخضر واليابس، وستكون على حساب مصالح الشعب السوداني بكل الوان طيفه السياسي والاجتماعي، مع ضرورة الدعوة المسؤولة لمنتسبي الجيش وقوات الدعم السريع مغادرة ميدان المعارك، والعودة للثكنات، وسحب الشرعية من كلا الزعيمين البرهان وحميدتي، والدعوة الجادة والمسؤولة لمحاكمتهما على كل الموبقات التي ارتكبوها بحق الشعب السوداني الشقيق، وحماية مؤسسات الدولة ومكتسبات الشعب من التدمير او التخريب، والمناداة للعودة بإعادة النظر في اتفاق الاطار بما يسحب البساط من تحت اقدام البرهان حليف الاخوان المسلمين، وتشكيل حكومة مدنية توافقية بين القوى الوطنية والفاعلة في المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
كما ان الضرورة الوطنية تستدعي من الجميع الغيور على مصالح السودان الواحد والموحد عدم القبول بعودة العسكر لتسلم زمام الأمور في حكم البلاد، ومنع اية مساومات رخيصة من هذا القبيل، والتصدي لكل القوى العربية والأجنبية وخاصة ما يسمى الالية الدولية بقيادة اميركا من فرض اجندتهم، التي تتعارض مع أهداف قوى اعلان الحرية والتغيير، وفي الوقت ذاته دعم وتأييد كل يمن ساهم في عودة الهدوء للشارع السوداني، وصمت المدافع والقصف، وتضميد جراح الحرجى والمكلومين من الشعب السوداني، وعودة الحياة لطبيعتها، وصون السلم الأهلي، وتعزيز الديمقراطية في الشارع السوداني.
مستقبل السودان الشقيق يرتكز على وحدة الشعب السوداني، وتعزيز الشراكة السياسية بين القوى الوطنية والديمقراطية، وابعاد العسكر عن الحكم، وابقاؤهم في ثكناتهم، والتخلص من التبعية للغرب، والحؤول دون التطبيع المجاني مع العدو الإسرائيلي، ورفض الشروط والاملاءات الأميركية وادواتها صندوق والبنك الدوليين، وحماية استقلال وسيادة السودان على ارضه وثرواته، ومحاربة الجهل والامية والجهوية والصراعات المفتعلة بين أبناء السودان الموحد.
oalghoul@gmail.com
a.a.alrhman@gmail.com

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

أخبار هامة

إخترنا لكم

شتات

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا