إحياء ذكرى النكبة في جامعة تل أبيب

الحركات الطلابيّة في جامعة تل أبيب دعت الطلاب العرب لإحياء ذكرى النكبة الـ75 في مدخل جامعة تل أبيب الرئيسي- ساحة أنطين، إذ يشارك في هذا الحدث مئات الطلاب العرب في الجامعة، بالإضافة إلى عدد من المحاضرين والناشطين.

أحيا الطلاب العرب في جامعة تل أبيب (الشيخِ مونّس)، اليوم الإثنين، الذكرى الـ75 لنكبة فلسطين. وأقيمت مراسيم إحياء ذكرى النكبة في ساحة “أنطين” بمشاركة قوى طلابية عربية، وقيادات سياسية.

ورفع الطلاب العرب الأعلام الفلسطينية وارتدوا الكوفيات والقمصان السوداء بدون أي رموز أو أعلام حزبيّة، وأنشدوا “موطني”، ورددوا هتافات وطنية.

وقال مُركّز الدائرة الطلابية في التجمع الوطني الديمقراطي، يوسف طه، لـ”عرب 48″ إنه “منذ 13 عاما والحركة الطلابية في الداخل الفلسطيني تحيي ذكرى النكبة، وإن استجابة هذا الكم الكبير من الطلاب، اليوم الإثنين، للدعوة الطلابية الوحدوية لإحياء ذكرى النكبة رسالة كبيرة مفادها أن الأجيال الشابة الفلسطينية متشبثة بهويتها الفلسطينية وجذورها التاريخية في فلسطين وحقها الأبدي الذي لا يمحى بالتقادم في العودة إلى الأراضي التي هُجّر شعبنا منها، ولن يسقط حق العودة إلا بعودة كل لاجئ إلى أرضه وبلده التي هُجّر منها”.

وأضاف أن “حضور هذا الكم من الطلاب العرب لإحياء ذكرى النكبة كلمة حاسمة وسد أمام غلاة اليمين الفاشي الذي تقزم أمام إرادة الطلاب العرب”.

وختم طه بالقول إن “الجيل الفلسطيني الشاب في الداخل إنما يقول كلمته اليوم بأننا جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني، فنحن نشهد إقبالا متزايدا في كل عام لإحياء مراسم النكبة التي تشكل شكلا من أشكال إشهار تشبثنا بهويتنا، وحقنا في التفاعل والتضامن مع قضايانا وعلى رأسها رفض العدوان على غزة، وتحية لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وكانت الحركات الطلابيّة في جامعة تل أبيب قد دعت الطلاب العرب لإحياء ذكرى النكبة الـ75 في مدخل جامعة تل أبيب الرئيسي- ساحة أنطين، إذ يشارك في هذا الحدث مئات الطلاب العرب في الجامعة، بالإضافة إلى عدد من المحاضرين والناشطين في الجامعة وخارجها والعديد من القيادات السياسية. كما تتظاهر قوى اليمين الإسرائيلي المتطرف مقابل المراسم بمحاولات لتعطيل هذا الحدث ومنع إحياء ذكرى النكبة من قبل الطلاب.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا