عواصم الشتات في لبنان.. تحت نار أطماع إيران

كتب: حميد قرمان

كنتُ حذرت مما جرى في الأيام القليلة الماضية، وما زال يحدث، في المخيمات الفلسطينية في لبنان أو عواصم الشتات كما يطلق عليها فلسطينيا. ففي مقال سابق لي بعنوان: مملكة حماس المنقسمة، بتاريخ 12 أبريل 2023 في صحيفة “العرب” اللندنية، أكدت أن الصراع الداخلي في حركة حماس، والخلافات التي طفت على السطح منذ سيطرة إبراهيم السنوار على مقاليد الحركة وحكمها الدكتاتوري في قطاع غزة، جعل قيادة حماس في الخارج (إسماعيل هنية وخالد مشعل) تبحث عن ساحات وجبهات جديدة تمارس فيها أجندات إقليمية مقابل الدعم المادي التي تلهث وراءه قيادات الحركة، فالمخطط الإيراني الأشمل متعدد المحاور؛ يكمن بإعادة ترتيب منظومة التيارات والحركات المدعومة من الجمهورية الإسلامية وحرسها الثوري، من خلال تقويتها وبربطها عسكريا، لإعطائها دفعة إضافية بعد أن تآكلت شعبيتها بسبب الضائقة الاقتصادية وأزمات السياسية التي عصفت في لبنان.

تنفيذ المخطط الإيراني في لبنان واضح، لا يحتاج إلى الكثير من عبقرية التحليل، فهو يبدأ بإنهاك القوة المسيطرة “حركة فتح” العمود الأساسي لقوات الأمن الوطني الفلسطيني داخل المخيمات، من خلال حركات دينية صغيرة تتبع منظومة حزب الله، لإحلال قوة جديدة ألا وهي حركة حماس، لخلق قوة متماهية مع رأس الحربة الإيرانية في لبنان، مع ضخ إعلامي قائم على الإشاعات والأكاذيب يتساوق مع عمليات العنف المسلح للوصول إلى السيطرة على هذه المربعات السكانية المزدحمة، فلا قيمة سياسية للمخيمات الفلسطينية في لبنان بنظر إيران وحرسها الثوري وحركاتها المسلحة إلا أنها مخزون بشري يمدها بعناصر قادرة على تنفيذ مخططاتها وأجنداتها الإرهابية في المنطقة عموما، من خلال استغلال حالة البؤس والفقر والحرمان التي يقبع فيها سكان “عواصم الشتات”، بعد سنوات من التهميش وقلة الإمكانيات، التي سمحت للبعض بخلق نفوذ بقوة السلاح لتنفيذ أجندات إقليمية أعلنها صراحة مسؤول إيراني سابق، بأن إيران باتت تتحكم بقرار أربع عواصم عربية وهي بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت.

الاغتيالات والاشتباكات وسياسة العنف المسلح الممنهج لن تتوقف، بل سترتفع وتيرتها في الأيام والشهور المقبلة، لتنتقل داخل مخيمات أخرى في إطار موجات عنف ارتدادية، لإحداث اختراقات أمنية تتيح واقعا جديدا تحت عنوان بسط نفوذ إيراني حقيقي داخل هذه البؤر السكانية.

لذلك يتوجب على القيادة الفلسطينية وفصيلها الأكبر حركة فتح، عدم التهاون بحفظ الأمن دون الانجرار للمشهد اللبناني العبثي بفعل سياسات حزب الله وحلفائه، مع تعزيز إجراءات الأمن داخل المخيمات، واستمرار التنسيق المباشر مع أجهزة الجيش اللبناني ومخابراتها، كونها القوة العسكرية الوحيدة البعيدة عن التجاذبات الطائفية والسياسية، ومنح القوات الأمن الوطني الفلسطيني دعما لبنانيا وعربيا، وتعزيز صفوفها بالمئات من العناصر البشرية الخاضعة لتدريب عسكري متقدم، لتقف حائط سد أمام ما تسعى إليه إيران وأدواتها في لبنان، بالإضافة إلى البحث عن أفكار غير تقليدية لمعالجة الواقع المزري لعواصم الشتات الفلسطيني.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا