“المدرسة الوطنية” تطلق البرنامج التدريبي الخاص بدول شرق ووسط أوروبا

أطلقت المدرسة الوطنية للإدارة اليوم الأحد، البرنامج التدريبي الخاص بدول شرق ووسط أوروبا في “الإدارة والقيادة”.

وقال رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية، رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، إن التدريب الذي تطلقه المدرسة الوطنية اليوم يعد إنجازا يسجل لأول مرة لدولة فلسطين لـ18 من كبار الموظفين في 10 دول من شرق ووسط أوروبا على مدار 5 أيام.

وأضاف أبو زيد في مستهل التدريب الذي عُقد في مقر المدرسة الوطنية في رام الله، بحضور الوكيل المدير التنفيذي للمدرسة الوطنية وجدي زياد، ومدير عام التدريب في المدرسة الوطنية للإدارة عصام دنادنة، إن أهمية التدريب تكمن في نقل خبرة فلسطين إلى العالم، من خلال الدول المشاركة ومن ضمنها دولتان تعتبر مشاركتهما خطوة جديدة نحو بناء جسور علاقات مع دول جديدة لا ترتبط مع دولة فلسطين بأي علاقات سياسية ودبلوماسية وهما مقدونيا الشمالية ومولدوفا، إضافة إلى (هنغاريا، وليتوانيا، والجبل الأسود، وبولندا، وبلغاريا، ولاتفيا، ورومانيا).

ولفت إلى أن التدريب يأتي ضمن سلسلة برامج تقدمها المدرسة الوطنية إلى دول مختلفة من العالم في إفريقيا وأوروبا وأميركا اللاتينية والدول العربية.

وبين أبو زيد أن التدريب يشمل إدارة الأزمات، والتخطيط الإستراتيجي، وإدارة فرق العمل، وإدارة المخاطر، والقيادة الفعالة، ويقدمه مدربون شباب فلسطينيون تم إعدادهم في المدرسة الوطنية.

وأكد أن البرنامج يهدف إلى تعزيز عمل المؤسسات ودور الإدارة العامة في هذه الدول بما ينعكس إيجابا على نوعية الخدمات المقدمة، وعلى الاستقرار والعدالة والازدهار، والتشبيك مع الدول المشاركة، وتبادل المعرفة والخبرات، وإبراز دولة فلسطين كناقلة للخبرة إلى دول العالم، ونقاش الحلول الممكنة للمشاكل والأزمات العالمية والإقليمية التي من شأنها جعل العالم مكانا أفضل، والعمل بشكل جماعي على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشدد رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية على أن التعاون بين الدول المشاركة في التدريب سيستمر لسنوات، آملا أن يساهم التدريب والنقاش في إغناء مواضيع التدريب.

بدورها، قالت المدربة المعتمدة في إدارة الأزمات في المدرسة الوطنية سلفيا جوابرة، إن التدريب خاص بإدارة الأزمات على مختلف المستويات الدولية والإقليمية والمحلية، وتبرز أهميته في أن المشاركين يُعدون قادة ومدراء في مؤسسات بلادهم.

من جانبها، أكدت المشاركة في التدريب شارون كوبلوتة من جمهورية ليتوانيا، أن التدريب يشكل فرصة للتعاون وتبادل الخبرات بين الدول المشاركة، وفرصة للاطلاع على تجربة فلسطين في الإدارة العامة.

ووصفت التدريب بالهام الذي من شأنه تطوير قدرات المشاركين في مجال الإدارة العامة.

ويشارك من الجبل الأسود رئيس سلطة الموارد البشرية (يوازي رئيس ديوان الموظفين العام)، وعميد كلية القانون في جامعة للخدمة العامة في هنغاريا، ودبلوماسيون منهم سكرتير أول في مديرية الشؤون العالمية في ليتوانيا، وخبراء ومدراء التعاون الدولي من عدة دول.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا