الاتحاد العام للمؤرخين والآثاريين يؤكد دعمه للرئيس

أكد الاتحاد العام للمؤرخين والآثاريين الفلسطينيين، وقوفه صفا واحدا خلف قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وعلى أرسها الرئيس محمود عباس بكل خطواته النضالية.

واستهجن الاتحاد في بيان صحفي صدر عنه، مساء اليوم الأربعاء، ما يقوم به ثلة من المغرضين الذين باعوا أنفسهم لمصالحهم الضيقة، وتناسوا أن نضال الشعب الفلسطيني استمر لأكثر من سبعة عقود وهو قادر على دحض كل الافتراءات التي تقال بحقه.

وجاء في البيان؛ “نستنكر ما قام به ثلة ممن تجردوا من منظومة القيمية الوطنية، إذ إنهم لا يمثلون إلا شخصهم ومواقفهم المخزية ولم يضيفوا لقضيتنا إلا العار”.

وأضاف: في الوقت الذي يمر فيه شعبنا الفلسطيني بحلقات التآمر لشطب تاريخه النضالي، ولمحاولات طمس هويتنا النضالية من ِقبل حكومة اليمينة الصهيونية الاستعمارية المتطرفة، ومعهم ثلة من المغرضين من أبناء جلدتنا يوقعون على بيان العار، متجاهلين أن قيادة شعبنا ممثلة بمنظمة التحرير وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تتصدى لكل أولئك في الساحات السياسية والأمنية والثقافية كافة، وتثبيت أبناء شعبنا على الحق ودحض الرواية الصهيونية، والاستجابة للتحديات التي تواجه شعبنا من قتل وتشريد، وطمس لمعالم الُهوية وسرقة التاريخ.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا