المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

تواصل انتهاكات الاحتلال: إصابات واعتقالات وهدم واعتداءات واسعة للمستوطنين

واصل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، الخميس، العدوان على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث سجلت إصابات بالرصاص الحي وبالاختناق خلال قمع مسيرات سلمية ومواجهات مع الاحتلال، الذي اعتقل 8 مواطنين بينهم سيدة مقدسية وطفل، وجدد وضع اليد على 350 دونما وهدم منشأة واقتحمت قواته مدرسة، فيما هاجم مستوطنون منازل ومركبات لمواطنين، ونصبوا خياما شرق بيت لحم، وأغلقوا شارعا شمال أريحا، واقتحم العشرات منهم باحات المسجد الأقصى المبارك.

إصابات بالرصاص الحي وبالاختناق

أصيب مواطنان بالرصاص الحي، أحدهما بجروح خطيرة، وآخرون بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات سلمية في عدة مناطق على مقربة من السياج الفاصل، شرق مدينة غزة، وشرق خان يونس ورفح جنوب القطاع وجباليا شماله.

وأطلقت قوات الاحتلال النار على شاب، في محطة القطار الخفيف بحي التلة الفرنسية، شمال القدس المحتلة. وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب داوود عاهد عطية (19 عاما)، من بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، وأصابته بجروح لم تعرف طبيعتها بعد، وانتشرت في المنطقة بعد إغلاقها، فيما توقفت حركة القطار الخفيف بالكامل.

وأصيب شاب بالرصاص الحي في قدمه، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الجلزون شمال رام الله.

وأصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، اندلعت في بلدة عنبتا، شرق طولكرم. كما سجلت أصابات بالاختناق بالغاز السام، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، أعقبت اقتحام مدينة نابلس.

وتعاملت طواقم الهلال الأحمر مع مسنة (65 عاما) نتيجة ارتفاع ضغط الدم لديها، بعد مداهمة الاحتلال منزلها في مدينة طوباس.

وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحامها مخيم عين السلطان بمدينة أريحا. وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها تعاملت مع 15 إصابة بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز السام المسيل للدموع، تم علاجها ميدانيا، خلال المواجهات التي اندلعت في المخيم.

اعتقال 8 مواطنين بينهم مرابطة مقدسية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المرابطة المقدسية نفيسة خويص، أثناء تواجدها في ميدان عمر بن الخطاب بالبلدة القديمة من القدس المحتلة، وذلك بعد أيام من إصدار قرار بإبعادها عن المسجد الأقصى المبارك لستة أشهر.

واعتقلت قوات الاحتلال الطفل محمد قوس (13 عاما) من البلدة القديمة، بالقدس المحتلة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشابين طارق مهند الزبيدي، وأحمد هشام محمد عليان، بعد أن داهمت منزليهما في مخيم الجلزون، شمال رام الله.

واعتقل الاحتلال الفتى رعد منور سباتين (17 عاما)، والشاب محمد جمال حمامرة، من قرية حوسان، غرب بيت لحم.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب عمران حجازي، عقب اقتحام منزله في شارع “ابن رشد” بالجبل الشمالي، في مدينة نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال على حاجز قلنديا العسكري، شمال القدس المحتلة، مواطنا بزعم تنفيذه عملية دعس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عاهد عطية من بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، بعد مداهمة منزله، عقب إطلاق النار على نجله داوود بحي “التلة الفرنسية”.

انتهاكات واسعة للمستوطنين

هاجم مستوطنون بالحجارة منزل المواطن موسى دعيس، وحطموا زجاج مركبتين وأعطبوا إطاراتهما، في منطقة المسعودية التابعة لأراضي برقة، شمال غرب نابلس.

كما ألقى المستوطنون قضبانا حديدية مدببة على الطريق الرئيس، الأمر الذي تسبب بإعطاب إطارات بعض المركبات.

ونصب مستوطنون خياما في منطقة المحمية الطبيعية، شرق بيت لحم.

وأغلق مستوطنون “شارع 90” وسط بلدة العوجا، شمال أريحا، ورفعوا أعلام دولة الاحتلال.

وفي انتهاك آخر، اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وطقوسا تلمودية في باحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، التي أجبرت المصلين على مغادرة المسجد، وفرضت قيودا على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس وأراضي الـ48.

تجديد وضع اليد على 350 دونما وهدم منشأة واقتحام مدرسة

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمر وضع اليد على 350 دونما من أراضي المواطنين في قرى: قطنة والقبيبة وبيت عنان، شمال غرب القدس، وبلدة بيت لقيا، غرب رام الله.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان مؤيد شعبان، إن الاحتلال استولى على هذه الأرض عام 2004، بحجة استخدامها لأغراض عسكرية، فيما تمنع المواطنين من الوصول إليها، أو استخدامها، في إطار تعزيز سياسات الفصل العنصري، وتوسيع المشروع الاستيطاني.

وهدمت جرافات الاحتلال منشأة لبيع مواد البناء في بلدة بيتا، جنوب نابلس، بحجة أنه مخالف وقريب من الطريق الاستيطاني الجديد، الذي يعمل الاحتلال على شقه في أراضي بيتا وحوارة وأودلا.

وتقدّر المساحة الإجمالية للمنشأة بأربعة دونمات تم تجريفها بالكامل دون سابق إنذار، فوق البضاعة الموجودة فيه، والتي تقدر قيمتها بـ3 ملايين شيقل.

واقتحمت قوة من جيش الاحتلال مدرسة بنات العيزرية الأساسية، بعد تفجير أبوابها، وقامت بتفتيشها واستولت على تسجيلات كاميرات المراقبة فيها، ودمرت جزءا من محتوياتها.

Exit mobile version