الرئيسيةمختاراتمقالاتالتقصير الإسرائيلي الثاني

التقصير الإسرائيلي الثاني

نبض الحياة – كتب: عمر حلمي الغول

التقصير الإسرائيلي الجديد امام معركة “طوفان الأقصى” او حسب تسمية إسرائيل للمعركة “السيوف الحديدية” التي اشعلت شرارتها أذرع المقاومة من قطاع غزة اول امس السبت (7/10/2023)، وهي المرة الأولى فلسطينيا التي بادرت لها بهذا الحجم والزخم والبسالة، وما حققته من إنجازات عسكرية وأمنية ولوجستية برا وبحرا وجوا ضمن إمكانيات وقدرات تلك الاذرع التي كشفت عن كفاءة عالية في التخطيط والتنظيم وإدارة الصراع والمواجهة مع قوات الجيش الإسرائيلي في المواقع والمستعمرات القريبة من حدود قطاع غزة.
ولكن هذه المعركة لم تكن الأولى، ولن تكون الأخيرة في تفوق وشجاعة الفدائي الفلسطيني، ولا في تخطيط وتنظيم قيادات الاذرع العسكرية في تنفيذ العمليات، او مواجهة جرائم الحرب الاسرائيلية، فهناك معارك ومواجهات وحروب وعمليات فدائية فردية (الذئاب المنفردة) ومجموعات من فصيل او فصائل متعددة، فهناك معركة الكرامة 1968، وخطف الطائرات وانزالها في الأردن وسوريا ومصر، ومعارك العرقوب والقطاع الأوسط في لبنان والجولان والاغوار والضفة وغزة والجليل والمثلث والنقب، وحرب 1982، وسافوي وعيلبون وعيون الحرامية وعمر أبو ليلى ومهند الحلبي وخليل أبو علبة ومطار اللد والانتفاضة العظيمة 1987/ 1993، وانتفاضة الأقصى 2000/2005 …الخ من معارك الدفاع عن القرار الوطني المستقل المتواصلة ضد كل أعداء الثورة والاهداف الوطنية. بيد ان المعركة الراهنة “طوفان الأقصى” تميزت عن غيرها من المعارك بحجمها وتنظيمها وتخطيطها ونتائجها المباشرة خلال الساعات ال48 الماضية، حيث مازالت اذرع المقاومة ترفد مقاتليها المسيطرين على العديد من المستعمرات والمواقع باعداد جديدة من المقاومين لتأمين الدعم، وتعزيز صمودهم وقدراتهم القتالية.
من ابرز عناوين التقصير الإسرائيلية ومن خلفها الأميركية، هي: أولا الفشل الاستخباراتي المزدوج، من حيث عدم تمكنها من رصد تحرك مقاتلي الاذرع الفدائية، التي اخترقت المواقع العسكرية والمستعمرات داخل الخط الأخضر، وعدم التمكن من التصدي لها، وانهيار جبهتها العسكرية والأمنية؛ ثانيا إنكشاف هزال الامن الاستخباراتي الإسرائيلي امام العالم، بعد ان كانت تصول وتجول وتدعي بانها الدولة السوبر، والاقدر في حقل الاستخبارات الكلاسيكية والسيبرانية؛ ثالثا شلل وإفلاس الجيش والأجهزة الأمنية الإسرائيلية في استعادة زمام الأمور حتى الان في المستعمرات والمواقع التي سيطر عليها الفدائيون، ليس هذا بل قامت بدعم قواتها المسيطرة على المستعمرات بقوات جديدة لتعزيز قدراتها في الصمود والثبات؛ رابعا بالتلازم مع ما تقدم، مازال التخبط والارباك يخيم على القيادتين العسكرية والسياسية الإسرائيلية، رغم مرور ما يزيد على 40 ساعة، مما يكشف مجددا عن انهيار صورة الجيش الإسرائيلي “السوبر ماني” مع ان الدولة العبرية غير ضعيفة، لا بل قوية جدا، ومسلحة بكل أسلحة الدمار الشامل والنووي، والكلاسيكية المتطورة، وهذا يؤكد تمكن اذرع المقاومة من كسر شوكة الدولة اللقيطة؛ خامسا اثبتت اذرع المقاومة قدرتها العالية وتفوقها في المعرفة التفصيلية في كل مليمتر وصلوا له في المستعمرات والمعابر ومقار القيادات العسكرية الإسرائيلية؛
سادسا اكدت معركة الدفاع عن النفس وحدة الموقف الفلسطيني، حيث اكد الرئيس محمود عباس منذ اللحظة الأولى على تحميل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الحرب، واكد امس الاحد عن الوقوف جنبا الى جنب مع أبناء شعبنا في قطاع غزة، ويواصل الاتصالات العربية والإقليمية والدولية لوقف الحرب الإسرائيلية الهمجية؛ سابعا وحدة الاذرع الفدائية في الميدان، والالتزام بخطة العمل المرسومة، وتحت قيادة موحدة، مما أفشل خطة إسرائيل وأميركا وكل الغرب الرأسمالي على تفتيت وحدة الموقف على الأرض؛ ثامنا سقوط رهان الحكومة والأجهزة الأمنية الإسرائيلية على إخراج حركة حماس من دائرة المواجهة، مما فاجأ نتنياهو وأركان حكومته وقياداته العسكرية في تمرد المناضلين من كتائب القسام على عصا الطاعة الإسرائيلية الأميركية، بعدما اكتشف أولئك المناضلون نكث القيادات الإسرائيلية المختلفة بكل العهود والوعود، ليس هذا فحسب، بل واستباحة الدم الفلسطيني على مرآى من العالم؛ تاسعا تحطيم جدار الفصل العنصري الفاصل بين القطاع والمستعمرات الإسرائيلية. رغم انه مدعم بالاسلاك الكهربائية، وبالكاميرات والتقنية العالية، اضف الى انه ينزل في الأرض بعمق سبعة امتار، ويرتفع سبعة امتار؛ عاشرا القدرة العالية لتعاون وتكامل الأسلحة البرية والبحرية والجوية في تأدية مهامها لتحقيق هدف الانتصار على العدو الصهيوني.
مازالت المعركة في بداياتها، وبالضرورة ستفرز العديد من عوامل التقصير الإسرائيلية، حتى لو اجتاحت قطاع غزة، وادمت أبناء الشعب العربي الفلسطيني في محافظات الجنوب والشمال والقدس العاصمة والجليل والمثلث والنقب والمدن المختلطة، فلن يستسلم الشعب لالة الحرب الإسرائيلية، ولا لبلطجة الإدارة الأميركية التي أعلنت عن تقديم (8) مليارات دولار مساعدات عاجلة لصنيعتهم اللقيطة، وأعلنت عن عدائها المباشر للشعب الفلسطيني، كما فعل الأوروبيون أيضا.
oalghoul@gmail.com
a.a.alrhman@gmail.com

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

أخبار هامة

إخترنا لكم

شتات

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا