الرئيسيةأخبارشتات وجاليات وسفاراتإعلام حركة "فتح" في الذكرى الـ٥٩ للانطلاقة: متجذّرون في أرضنا.. متمسكون بثوابتنا.....

إعلام حركة “فتح” في الذكرى الـ٥٩ للانطلاقة: متجذّرون في أرضنا.. متمسكون بثوابتنا.. وسنواصلُ الصمودَ حتّى النّصر

بسم الله الرحمن الرحيم

أبناء شعبنا الفلسطيني الصابر الصامد المكافح في كل بقاع الأرض،

أبناء “فتح” الأوفياء القابضين على جمر الثّوابت،

تحيةً إليكم في كل أماكن وجودكم، تحية إجلال وإكبار لكم وأنتم تحفظون العهد وتصونون الأرض وأمانة الشهداء وتصنعون لفلسطين في كل يوم مجدًا جديدًا فيما تواصلون تسطيرَ أمثولاتٍ في الصبر والصمود والتضحية والفداء في وجه آلة الحرب الإسرائيلية، وجرائم الإبادة والتطهير العرقي في غزة الطاهرة ومدن الضفة الأبية وقدسنا المقدسة وعلى كامل ثرى وطننا وأرضنا الحبيبة، تحيةَ اعتزازٍ إليكم في مخيمات الشتات وكل بقاع اللجوء وأنتم تواصلون التصدي لمشاريع الإلغاء والتصفية والتهجير متمسكين بثوابتنا الوطنية ومنشئين أجيالنا المتعاقبة على أصالة الانتماء والولاء لفلسطين.

يا أبناء فلسطين، أيها الأوفياء للثورة وديمومتها،

تهلُّ علينا في الفاتح من كانون الثاني في كلّ عام ذكرى انطلاقة ثورتنا الفلسطينية المعاصِرة، هذا اليوم الذي شكّل العلامة الفارقة في تاريخ شعبنا ومسيرة نضاله، إذ أرَّخ ميلاد حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، التي شقّت عُبابَ النكبةِ عابرةً بشعبنا الفلسطيني من غياهب التهجير واللجوء إلى نور الثورة النضال والنصر.

٥٩ عامًا مضت على انطلاقة ثورتنا المباركة، انطلاقةِ “فتح” المتفرِّدة قِيَمًا وأهدافًا ومبادئَ، التي خطَّت المسار التاريخي لثورة شعبنا المتواصلة جيلاً بعد جيل، بدءًا من ولادة الفكرة حين تلاقى ثلّةٌ من الشباب الوطني المندفع الموحَّدَةِ أهدافُهُ حول دحر الاحتلال وتحرير فلسطين وعلى رأسهم الشهيد الرمز ياسر عرفات، ثُمَّ انطلاقتها المجيدة من أرض الوطن مطلع كانون الثاني عام ١٩٦٥ بعملية نفق عيلبون التي أشعلت نار الكفاح، مرورًا بمحطّات عزّة وتحدٍّ استعادت فيها كرامة الأمة العربية جمعاء، ومنعطفاتٍ تمكنت من خلالها حركة “فتح” بقيادة الشهيد الرمز ياسر عرفات وإلى جانبها فصائلنا وقوانا الوطنية من ترسيخ اسم فلسطين وتمثيلها الشرعي مجسَّدًا بمنظمة التحرير الفلسطينية، المظلّة الجامعة للكل الوطني الفلسطيني.

وبعزيمةٍ لا تلين واصلت “فتح” خطَّ صفحات صمود واستبسال وصونٍ لاستقلالية قرارنا الوطني الفلسطيني سطرتها في لبنان والمنافي وأصقاع الشتات وفي داخل الوطن على مدى عقود متواصلة خاضت خلالها أعنف وأشرس المواجهات ضدّ الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه، وتصدّت لكل محاولات شق الصف الفلسطيني وفرض التبعيّة عليها والإلغاء وتصفية الوجود الفلسطيني، لتعودَ إلى الوطن وتخوضَ معركةَ التحرير من أرضنا الطاهرة، وتجسّد رأسَ حربةٍ في مواجهة العدو الصهيوني ومشروعه الاستيطاني العدواني، وهي تبني اللبنات الأساسية لنواة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس بقيادة سيادة الرئيس محمود عبّاس.

أبناء شعبنا الفلسطيني المتجذّر في أرضه،

يا شعب الجبّارين،

ونحنُ نُحيي وإياكم في هذا اليوم ذكرى العهد الذي قطعناهُ بأن نبقى متمسّكين بثوابتنا الوطنية، وأن نواصل النضال على الدرب الذي عمّدهُ قادتنا وشهداؤنا وأسرانا وجرحانا بتضحياتهم الجليلة، فإننا في إعلام حركة “فتح” في لبنان نتوجه بأسمى تحيات الإكبار والفخر والاعتزاز بهذا الشعب الذي برغم تتابع النكبات ما بدّل عن أهدافه الوطنية تبديلا.

إننا اليوم ننحني بإجلال أمام صمودِ أبناء شعبنا في قطاع غزة الحبيب، وفي مدن وقرى الضفة والقدس وكل بقاع الوطن، وهم يتعرضون لحرب إرهاب وإبادة جماعية شاملة باتت على أعتاب شهرها الرابع، في إطار مخطط صهيوني ينفذه الاحتلال الإسرائيلي لاقتلاع شعبنا من أرضه وتهجيره وتصفية وجودنا وقضيتنا ومحوِ كل ما هو فلسطيني على هذه الأرض موغلاً في حربه الدموية والوحشية على قطاع غزة، بعد أن عجزت كل مخططاته الاستيطانية التوسعية وجرائمه الوحشية عن كسر عزيمة شعبنا وإرادته، متناسيًا أن الثوّار لا فناءَ لهم، وأن كل محاولاته لن تزيد شعبنا إلا تشبُّثًا بأرضه وتمسُّكًا بثوابته وحقوقه وإصرارًا على مواصلة مسيرة النضال حتى النصر.

وإذ ندين العدوان الإسرائيلي الفاشي وجرائم الحرب التي يشنها الاحتلال الصهيوني على شعبنا في قطاع غزة في تحدٍّ سافر وخرقٍ فاضح لجميع المواثيق والقوانين وقرارات الشرعية الدولية، فإنّنا نُطالب الأمم المتحدة، وجميع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية بالعمل الفوري على وقف هذا العدوان الغاشم وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني وإنهاء الاحتلال الغاصب لأرضنا ووطننا، ومحاسبة الاحتلال على جرائمه الفادحة.

وفي هذا المقام نتوجه بتحية تقدير ووفاء لجماهير الشعوب العربية والغربية ولجميع الأحرار في العالم الذين خرجوا نصرةً لشعبنا وتنديدًا بالعدوان الإسرائيلي عليه، وإلى كل من وقف إلى جانب شعبنا وعدالة قضيته ونضاله من دول وحكومات وأحزاب ووسائل صحافة وإعلام وشخصيات وهيئات، ساهمت في تعرية جرائم الاحتلال وإيصال الرواية الفلسطينية وبلورة موقف داعم لشعبنا في وجه الحرب الإسرائيلية عليه.

أبناء شعبنا الفلسطيني الثائر على امتداد المعمورة،

في الذكرى التاسعة والخمسين لانطلاقة أنبل ثورة عرفها التاريخ، نؤكّد يقيننا بأن ليل هذا الجور زائل، إيمانًا منا بعزيمة شعبنا الجبّار وقيادتنا الوطنية وثورتنا المجيدة الذين حطموا كل المؤامرات على وجوده وقضيته ومشروعه الوطني التحرُّري، ونجدد العهد بالتمسُّك بعهد الثُّوّار وقسَم الأحرار، هو العهد والقسم بالانتماء والولاء لثورتنا الرائدة ولحركة “فتح” العملاقة، التي لم يكن دأبها إلّا قولٌ يصدقه العمل، فطبّقت نظريتها الثورية للتحرر بالممارسة، وخاضت منذ انطلاقتها، إلى جانب عملها المسلّح، معارك الدفاع عن القرار الوطني المستقل والوجود السياسي والانتصار الدبلوماسي والمقاومة الشعبية، رغم تربُّص العدو وعملائه والمأجورين بها، مؤكدين أنَّ “فتح” التي صمدَت ومن بينِ الأنقاضِ كطائر الفينيق نهضَت، ورفعت شعارَ “ثورة حتّى النّصر”، كانت وستبقى حركةَ الكلِّ الفلسطينيِّ، وقِبلَةَ الأحرارِ والفدائيينَ، والدرعَ الحصينَ لمشروعِنا الوطني التحرري، والجدار الصّلب في وجه كلِّ المؤامرات المحيقة بقضيتنا والسهام المصوّبة إلى ثوابتنا.

عاشت الذكرى ودامت الثورة

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الحرية لأسرانا البواسل

الشفاء العاجل لجرحانا الميامين

وإنَّها لثورةٌ حتّى النّصر والتحرير والعودة

إعلام حركة فتح – إقليم لبنان

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا