الرئيسيةأخباراسرائيليةالمحكمة العليا تبطل بندا رئيسيا من قانون حكومة نتنياهو للإصلاح القضائي

المحكمة العليا تبطل بندا رئيسيا من قانون حكومة نتنياهو للإصلاح القضائي

وكالات: قررت المحكمة العليا الإسرائيلية بأغلبية قضاتها يوم الإثنين، إبطال بند رئيسي في قانون حكومة بنيامين نتنياهو للإصلاح القضائي المثير للجدل، والذي يشكل تحديا لسلطات كبار القضاة في البلاد وأثار احتجاجات شعبية. وينص البند المعدل الذي أبطلته المحكمة على حرمان السلطة القضائية من الحق في الحكم على “معقولية” قرارات الحكومة أو الكنيست (البرلمان الإسرائيلي).

وتقول الحكومة إن الإصلاح ضروري لاستعادة توازن القوى بين ممثلي الشعب والمحكمة العليا التي يتهمها نتانياهو بأنها مسيسة. وبحسب منتقديه، فإن المشروع على العكس من ذلك يحمل في طياته خطر الانحراف نحو نموذج الديمقراطية على الطريقة المجرية.

ويشكل هذا الحكم سابقة قانونية لادعاء المحكمة العليا بأن لها، في ظروف محدودة، الحق في إلغاء القوانين الأساسية، على الرغم من كونها أساس سلطة جميع مؤسسات الدولة، بما في ذلك المحكمة.

من جانبه، علق وزير العدل الإسرائيلي ياريف ليفين وهو مُهندس عملية الاصلاحات القضائية وأحد أشرس المدافعين عنها، إن قرار المحكمة العليا بإبطال “تقليص ذريعة عدم المعقولية” يُخالف روح الوحدة المطلوبة أثناء الحرب الجارية على قطاع غزة.

واتهم وزير العدل الاسرائيلي، ياريف ليفين، المحكمة العليا بـ”الاستيلاء على جميع السلطات” بعدما أبطلت بندا رئيسيا في قانون حكومة بنيامين نتنياهو للإصلاح القضائي المثير للجدل.

وقال ليفين الذي يقف وراء الإصلاح القانوني في تدوينة يوم الاثنين على حسابه على تطبيق “تليغرام”: “بإصدار الحكم يستولي القضاة على جميع السلطات التي يتم تقسيمها في النظام الديمقراطي بطريقة متوازنة بين السلطات الثلاث”.

وأضاف أنه يحرم ملايين المواطنين من أصواتهم وحقهم الأساسي في أن يكونوا شركاء على قدم المساواة في صنع القرار.

وذكر أن نشر الحكم أثناء الحرب هو عكس روح الوحدة المطلوبة لنجاح الجيش على الجبهة.

كما اعتبر حزب “الليكود”، بزعامة نتنياهو، “قرار المحكمة العليا يتعارض مع إرادة الشعب في الوحدة وخاصة في وقت الحرب”.

وقال وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير وهو زعيم حزب “العظمة اليهودية”، إن إلغاء القانون المُتعلق بالحد من إشراف المحكمة على الحكومة والوزراء “خطير ويضر بالمجهود الحربي” على حد تعبيره.

يشار إلى أنه في الـ 24 من يوليو الماضي، صوّتت “الكنيست” الإسرائيلية بالقراءتين الثانية والثالثة، على مشروع قانون تقليص ذريعة عدم المعقولية، ليصبح بذلك قانونا نافذا رغم الاعتراضات الداخلية الواسعة.

وكان هذا القانون – الذي تم إلغاؤه مساء يوم الاثنين – يمنع المحاكم الإسرائيلية بما فيها المحكمة العليا، من تطبيق ما يعرف باسم “معيار المعقولية” على القرارات التي يتخذها المسؤولون المنتخبون.

وقانون “تقليص ذريعة حجة المعقولية”، هو واحد من 8 مشاريع قوانين كانت قد طرحتها الحكومة الإسرائيلية في إطار خطتها الرامية إلى إضعاف جهاز القضاء، وتسببت الخطة في خروج مئات الآلاف من الإسرائيليين إلى الشوارع بشكل أسبوعي طوال العام الماضي للتنديد بحكومة نتنياهو. وتراجعت الاحتجاجات ضد حكومة نتنياهو قبل نحو ثلاثة أشهر بفعل الحرب على قطاع غزة قبل أن تلغي المحكمة العليا هذا القانون المثير للجدل.

وكان الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ قد دعا إلى وقف هذه العملية التشريعية، واصفا المشروع بأنه “تهديد لأسس الديمقراطية”.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا