الرئيسيةأخبارشتات وجاليات وسفاراتقيادة "فتح" - منطقة صيدا تضيء شعلة انطلاقة ثورتنا المجيدة الـ59 في...

قيادة “فتح” – منطقة صيدا تضيء شعلة انطلاقة ثورتنا المجيدة الـ59 في مخيم المية ومية

استنكارًا للمجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي وتضامنًا مع شعبنا في غزة والضفة والقدس وكل فلسطين، وتجديدًا للعهد بالوفاء لحركة “فتح” التي أشعلت روح الثورة في شعبنا الفلسطيني ولتضحيات شهدائها الأبرار، وتحت شعار”عهدنا استمرار حتى النصر”، أحيت قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في منطقة صيدا ذكرى انطلاقتنا المجيدة، انطلاقة ثورتنا الفلسطينية المعاصرة، بإيقاد شعلة العام الـ59 من عمر حركتنا العملاقة، اليوم الأحد 31-12-2023 في ملعب الشهيد فيصل الحسيني – مخيم المية ومية.
وتقدم المشاركون أعضاء قيادة حركة “فتح” – إقليم لبنان د. رياض أبو العينين ود. سرحان سرحان وآمال الشهابي، وأمين سر حركة “فتح” وفصائل “م.ت.ف” في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة، وأعضاء قيادة المنطقة وأمناء سر شعبها التنظيمية وأعضائها وكوادرها ومكاتبها الحركية، وممثلون عن قيادة قوات “الأمن الوطني الفلسطيني” في لبنان، وأمين سر المكتب الحركي الكشفي في لبنان خالد عوض، إلى جانب ممثلين عن فصائل “م.ت.ف” والفصائل الفلسطينية، وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، والقوى السياسية الوطنية والإسلامية، وحركة “حماس” واللجان الشعبية، وممثل حزب الله في منطقة صيدا زيد ضاهر، وممثل السيدة بهية الحريري وأمين عام تيار المستقبل وليد صفدية، وعضو المكتب السياسي لحركة “أمل” بسام كجك، ومسؤول وحدة الإسعاف والطوارئ في مستشفى الهمشري د. زياد أبو العينين، والاتحادات والمؤسسات، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ومستشفى الهمشري، وأبناء التنظيم وحشد كبير من أبناء المخيم.

استهلت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت مع قراءة سورة الفاتحة لأرواح شهداء غزة والضفة وشهدائنا الأبرار في كل فلسطين، وثم الاستماع إلى النشيدين الوطنيين الفلسطيني واللبناني ونشيد حركة “فتح”.
ثم ألقى عريف المناسبة عضو قيادة منطقة صيدا مسؤول الإعلام يوسف الزريعي كلمةً من وحي المناسبة، رحب فيها بالحضور، وقال: “نلتقي بكم اليوم في مخيم الشهداء، مخيم المية ومية، لنعبرَ عن دعمِنا لشعبِنا الذي يتعرض لأبشع حرب إبادة في غزة والضفة والقدس وكل فلسطين، ولنرفع القبعات إجلالاً لتضحياته وصمودِه في وجه آلةِ الحربِ الإسرائيلية الإجرامية”.
واللقى عضو المكتب السياسي لحركة “أمل” بسام كجك كلمة حيا فيها حركة “فتح” في ذكرى انطلاقتها التاسعة والخمسين منوهًا بأصالة مبادئها الوطنية التي خطت مسارًا للنضال الفلسطيني.
وأكد كجك ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية سلاحًا في وجه الاحتلال، وشدد على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.
كلمة أم الجماهير، كلمة القرار الوطني الفلسطيني المستقل، ألقاها عضو قيادة إقليم لبنان د. رياض أبو العينين، مما جاء فيها: “في الأول من يناير كانت انطلاقة العاصفة، من نفق عيلبون المظلم أشرقت شمس القضية، واليوم وقد علا هدير العاصفة، وهتفت فلسطين رجالاً ولدوا مع أحكام الإعدام، وكبروا تحت أجنحة الظلام، ومضوا إلى الموت دون اكتراث، وصنعوا من الموت مجدًا، ومن الرصاص لحنًا، ومن الصخر سلاحًا يُعيد لنا السلام”.
وأكد د. أبو العينين أن الانطلاقة عنوان القضية، وأن فتح الرصاصة الأولى التي أعادت القضية إلى الواجهة بعدما ظن العدو الإسرائيلي بأنه حوّلها إلى قضية لاجئين وصفوف إعاشة، فإذا بالشهيد القائد ياسر عرفات ورفاقه يحولونها إلى طوابير فدائيين مقاتلين، وإذا بهذه الخيم تتحول إلى مخيمات تحمل جمرًا ونارًا على هذا العدو، وُتصبح خزّانًا للثورة والمقاتلين.
وأشار إلى أن ذكرى الانطلاقة تمر هذا العام وغزة قد أثقلتها الجراح، وازداد عداد الشهداء والضفة تحت النار والحصار والقدس أسيرة، مؤكدًا أن هذه الدماء الزكية التي وحّدت شطري الوطن ستوحد صفوفنا في مواجهة هذا المحتل الغاصب الذي لا يعرف قوانين دولية ولا مواثيق ولا أعراف، مستنكرًا ما يرتكبه الاحتلال من مجازر في غزة أسفر عنها استشهاد أكثر من عشرين ألفا معظمهم من الأطفال والنساء، وسط صمت عالمي مخزٍ.
وشدد د. أبو العينين على أن شعبنا تخطى منذ النكبة مشاريع عدة تستهدف وجوده وقضيته، وأكد أن هزيمة هذا العدو تتطلب وحدة صفوفنا وعدم تخوين بعضنا البعض، وأن نكون رصاصة واحدة بوصلتها رأس العدو الصهيوني فقط.
وأكد د. رياض أبو العينين في رسالة إلى حركة “حماس” والفصائل كافةً أن المطلوب اليوم لقاء وطني شامل يضم جميع القوى الوطنية والإسلامية والالتفاف حول استراتيجية موحدة للحرب والسلام نكون فيها شركاء مع بعضنا البعض خيمتنا منظمة التحرير الفلسطينية.
وأضاف: “أن المشروع الذي يهدف للقضاء على “فتح “في عين الحلوة باغتيال القائد أبو أشرف العرموشي ورفاقه قد سقط بهمة الفتحاويين، ولن نرضى إلا بتسليم القتلة للقضاء، ولن نتهاون بالموضوع”.
وأكد التمسك بقول السيد الرئيس محمود عباس بأننا لن نكرر أخطاء ااـ48، ولن نترك أرضنا، وجدد البيعة لحركتنا الرائدة معاهدًا دماء الشهداء بالمضي في دروب الشهادة.
وبعدها أضاء المشاركون شعلة الانطلاقة الـ59 على وقع نشيد العاصفة الذي بثته إذاعة اللجنة الإعلامية لشعبة المية ومية، مجددين العهد للشهداء بأن تبقى مسيرة النضال مستمرة حتى النصر والتحرير والعودة.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا