الرئيسيةأخبارعربية ودوليةالولايات المتحدة تدين الدعوات "غير المسؤولة" لهجرة سكان غزة

الولايات المتحدة تدين الدعوات “غير المسؤولة” لهجرة سكان غزة

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا تنتقد فيه الوزيرين الإسرائيليين اليمينيين المتطرفين بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير لدعوتهما مؤخرا إلى إعادة توطين الفلسطينيين خارج غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميللر في بيان نادر نسبياً عفوياً ينتقد فيه اثنين من الوزراء الإسرائيليين بالاسم: “إن هذا الخطاب تحريضي وغير مسؤول”.

وأضاف “لقد قيل لنا مراراً وتكراراً من قبل حكومة إسرائيل، بما في ذلك رئيس الوزراء، أن مثل هذه التصريحات لا تعكس سياسة الحكومة الإسرائيلية”، مشيرا إلى أنه “يجب أن يتوقفوا فورًا”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية: “لقد كنا واضحين وثابتين ولا لبس فيه أن غزة أرض فلسطينية وستظل أرضا فلسطينية، مع عدم سيطرة “حماس” على مستقبلها وعدم وجود جماعات إرهابية قادرة على تهديد إسرائيل”.

وتابع “هذا هو المستقبل الذي نسعى إليه لمصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين والمنطقة المحيطة والعالم”.

دعوات لتهجير أهالي غزة
وفي وقت سابق، أعرب وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير عن دعمه لإعادة توطين الفلسطينيين من قطاع غزة في الخارج، معلنًا أن الحرب تمثل “فرصة للتركيز على تشجيع هجرة سكان غزة”، وذلك خلال الاجتماع الأسبوعي لحزبه “عوتسما يهوديت”.

وأضاف أن مثل هذه السياسة من شأنها أن تسهل عودة سكان المجتمعات الإسرائيلية المتاخمة لحدود غزة وكذلك المستوطنات الإسرائيلية في غزة، التي تم إخلاؤها في عام 2005، وهي “حل صحيح وعادل وأخلاقي وإنساني”.

وتابع بن غفير “لا يمكننا الانسحاب من أي منطقة نوجد فيها في قطاع غزة. لا أستبعد الاستيطان اليهودي هناك فحسب، بل أعتقد أنه أمر مهم أيضًا”.

هذا وقد دفع عدد من المشرعين، بما في ذلك أعضاء في مجلس الوزراء، من أجل ما يسمونه “إعادة التوطين الطوعي” للفلسطينيين من غزة، وهي السياسة التي رفضها رئيس الوزراء نتانياهو والمجتمع الدولي بشدة.

بدوره، أعرب وزير المالية الإسرائيلي اليميني المتطرف عن تأييده لإعادة التوطين الإسرائيلي، في قطاع غزة بعد الحرب.

وقال بتسلئيل سموتريتش، لإذاعة الجيش الإسرئيلي إنه إذا فعلت إسرائيل الشيء الصحيح، سيكون هناك نزوح جماعيّ للفلسطينيّين “وسنعيش في قطاع غزة”.

وأضاف الوزير في منشور على موقع “إكس”: “لن نسمح بوضع، يعيش فيه مليونا شخص هناك. إذا كان هناك ما بين 100 ألف و200 ألف عربي، يعيشون في غزة، فإنّ الحديث عن اليوم التالي سيكون مختلفًا تمامًا”.

ووزير المالية الإسرائيليّ من المؤيدين لرؤية “إسرائيل الكبرى” ويدعم ضمّ الضفة الغربية.

(وكالات)

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا