المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

تظاهرة مركزية بين السويد والدنمارك لاحياء ذكرى يوم الارض ودعم الصمود الاسطوري لاهالي غزة

كتب: هاني الريس

في يوم السبت 30 آذار/ مارس 2024 التقى عشرات الآلاف من الشبان والشابات والاطفال وكبار السن من الفلسطينيين والعرب والدنماركيين والسويديين في تظاهرة مركزية مشتركة لاحياء يوم الارض الفلسطينية والتضامن مع أهالي غزة في صمودهم الأسطوري، رافعين شعارتهم المعهودة بتحرير كامل الاراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف المجازر الدموية في غزة على أيادي قوات الاحتلال الصهيوني، وكذلك المطالبة بتغيير مواقف الحكومة الدنماركية الداعمة لسياسات الكيان الصهيوني، وذلك في أكبر حشد جماهيري تشهده العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في غضون الشهور الخمسة الماضية التي أمعنت فيها القوات العسكرية الصهيونية في قتل الرجال والنساء والاطفال وفرض حصار التجويع بالقوة في قطاع غزة المنكوبة .
وجاءت هذه التظاهرة المركزية الحاشدة، التي جابت شوارع العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، حاملة معها الاعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالعدوان الوحشي الصهيوني في قطاع غزة، بين المنظمات والجمعيات الفلسطينية والقوى والاحزاب اليسارية في الدنمارك والسويد .
وفي تظاهرة السبت 30 آذار/ مارس 2024 فاق عدد المشاركين توقعات المنظمين للتظاهرة، وكان الكثير من المراقبين يعتبرون هذا التلاحم المشترك من الجانبين الدنماركي والسويدي في هذه التظاهرة بمثابة بادرة ملفتة ومؤشر على نجاح التعاون المشترك بين الجانبين في دعم القضية الفلسطينية واستمرار التضامن معها ودعمها في جميع الظروف والاوقات .
ويقول المنظمون للتظاهرات الفلسطينية الداعمة لفلسطين واهالي غزة المنكوبة، أن الخطوات القادمة سوف تشمل تنظيم حملات نوعية أوسع في مختلف المدن والمناطق الدنماركية والسويدية لمضاعفة اعداد المناصرين للقضية الفلسطينية برمتها، والمطالبين بوقف العدوان الصهيوني الهمجي في قطاع غزة، ومحاكمة كبار القادة السياسيين والعسكرييين الصهاينة الذين أصدروا الاوامر بقتل الابرياء الآمنيين وهدم المنازل والمستشفيات والمدارس والمنشآت الخاصة والعامة وجعل القطاع بمثابة الارض المحروقة، أمام المحاكم الدولية لينالوا عقاب ما اقترفته اياديهم البشعة من مجازر دموية وحشية ومظالم شديدة لم يعرفها التاريخ الحديث والمعاصر بالنسبة لفلسطين و اهالي غزة .
هاني الريس
31 آذار/ مارس 2024

Exit mobile version