حجر مجموعة من الأسرى في سجن “ريمون” بعد إصابة سجانين وعناصر من وحدات القمع بكورونا

نقلت إدارة سجن “ريمون” مجموعة من الأسرى إلى الحجر الصحي، بعد إصابة سجانين وعناصر من وحدات القمع “النحشون” بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا للأسرى، فقد تم إعلان حالة الطوارئ وإغلاق الأقسام ومنع الحركة بينها، كما وتقرر أخذ عينات من مجموعة أخرى من الأسرى، عدا عن الأسرى الذين تم حجرهم.

ويأتي ذلك بعد الإعلان يوم أمس عن إصابة الأسير المحرر محمد الحزين من مخيم قلنديا، بعد الإفراج عنه بيوم من سجن “النقب الصحراوي”، حيث كان يقبع في قسم (22) في السجن، قبل تحرره، وقد طالب أسرى سجن “النقب الصحراوي”، بأن يكون هناك لجنة طبية تستقبلهم فور الإفراج عنهم قبل مخالطتهم لأي شخص، وعليه اتفق نادي الأسير ووزارة الصحة بأن يتم العمل بهذا الإجراء.

وقال نادي الأسير، في بيان، أنه ورغم استمرار التحذيرات من انتقال الفيروس للأسرى عبر السجانين وقوات “النحشون”، والدعوات للضغط على الاحتلال، بالإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن على وجه الخصوص، فإن سلطات الاحتلال على العكس تستمر في عمليات الاعتقال، ومنهم كبار السن والمرضى والجرحى، عدا عن أن السجون في مرات سابقة تتسم بأنها بيئة خصبة لانتشار الوباء، خاصة مع حالة الاكتظاظ في الأقسام والزنازين.

شاهد أيضاً

الصحة الفلسطينية: حالة وفاة و531 إصابة جديدة بكورونا و260 حالة تعافٍ

أعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة تسجيل حالة وفاة و531 إصابة جديدة بفيروس كورونا و260 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann