وكالة ليوان الاخبارية: “انفجار بيروت”.. تضامن رسمي وشعبي  فلسطيني واسع

تعليمات السيد الرئيس ورئيس الوزراء واضحة، وهي العمل على تقديم كل ما نملك من أجل مساعدة لبنان في محنته هذه.
أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأربعاء، الحداد وتنكيس الأعلام ليوم واحد تضامنا مع الشعب اللبناني الشقيق، في مواجهة الكارثة التي أصابت لبنان.

وهاتف نظيره اللبناني العماد ميشيل عون، معزيا بضحايا انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع أمس الثلاثاء.

وأكد تضامن فلسطين وشعبها ووقوفهم إلى جانب لبنان الشقيق، في هذا المصاب، والاستعداد لتقديم كل المساعدة الممكنة.

من جهته أعرب رئيس الحكومة الفلسطينية الدكتور محمد اشتية عن استعداد حكومته وضع كامل إمكانياتها تحت تصرف الدولة اللبنانية، وإرسال طواقم من الهلال الأحمر الفلسطيني، والتبرع بالدم للمساعدة في جهود إنقاذ المصابين.

وقال اشتية، في بيان: “مستعدون لوضع كامل إمكانياتنا في لبنان تحت تصرف الدولة اللبنانية، وتقديم أي مساعدة يحتاجها لبنان الشقيق، ونتقدم بتعازينا الحارة للعائلات الثكلى، وأمنيات الشفاء العاجل للجرحى، فسلامة لبنان من سلامة فلسطين”.
و هاتف وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وزير خارجية لبنان شربل وهبي، مقدما له تعازي الشعب الفلسطيني، بضحايا انفجارات بيروت.

وأكد المالكي لنظيره اللبناني، أن عزاء لبنان هو عزاء فلسطين، وعبر له عن تضامن الشعب الفلسطيني بالكامل مع لبنان البلد المضياف للشعب الفلسطيني والحامي لحقوقه والقومي بعروبته.

واشار الوزير المالكي لنظيره اللبناني أن تعليمات السيد الرئيس ورئيس الوزراء واضحة، وهي أن نعمل على تقديم كل ما نملك من أجل مساعدة لبنان في محنته هذه. كما ابلغنظيره أن الفلسطيني في لبنان أول من تحرك على مستوى فتح مستشفياته، وتحريك طواقم الدفاع المدني والمتطوعين لديه، كذلك المتبرعين بالدم بالمئات. اما من داخل فلسطين فلدينا كل الجاهزية لأي شيء من اجل لبنان.

بدوره قدم الوزير وهبي، لنظيره المالكي كل الشكر للقيادة والشعب الفلسطيني، مقدرا هذه المبادرة من دولة فلسطين ومن شعبها. وأكد أن لبنان بحاجة للمساعدة للخروج من هذه المحنة، ويرحب بكل مساعدة تقدمها دولة فلسطين وكل دول العالم في هذا المجال. وتم الاتفاق على استمرار التواصل بين الوزيرين، لتحديد الاحتياجات اللبنانية من جهة والإمكانيات الفلسطينية المتوفرة من جهة أخرى

رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون أكد تضامنه مع الشعب اللبناني الشقيق إثر الفاجعة المؤلمة التي ألمتْ به نتيجة الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت أمس، والذي أوقع آلاف الضحايا من الشهداء والجرحى، وخلّف دمارا واسعا في البنية التحتية والمباني والممتلكات في العاصمة بيروت.

وأضاف الزعنون في برقية تعزية أرسلها اليوم الأربعاء، لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري “أنّنا على ثقة كبيرة بقدرة لبنان على تجاوز هذه المحنة المؤلمة والخروج منها قويا معافى، وبسواعد أبنائه، ومساندة ودعم الأشقاء العرب والمسلمين، والأصدقاء في العالم، وسيبقى شعبنا إلى جانب أشقائه في لبنان”.

وقال الزعنون “إنّنا أمام هذا المصاب الجلل، الذي يدمي القلب، نعبّر لكم عن حزننا البالغ لما حدث، ونؤكد تضامننا وتضامن الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات مع الشعب اللبناني الشقيق، ونتقدم لكم ومن خلالكم بتعازينا الحارة ومواساتنا الصادقة لعائلات الضحايا المكلومة، وندعوا الله تعالى أن يرحم المتوفين، وأن يلّهم ذويهم عظيم الصبر والسلوان، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل”

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملات تضامن وتعاطف عفوية من عموم أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.
واستبدل فلسطينيون صورهم الشخصية بصور للعلم اللبناني، وأرسل الكثير منهم دعوات التضامن والمؤازرة والوقوف إلى جانب الشعب الذي حلّت به نكبة غير مسبوقة بهذا الشكل.

وتضمنت غالبية المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، حالة تضامن واحد تؤكد على أنّ فلسطين ولبنان قلب واحد وجرح واحد ومصير واحد

شاهد أيضاً

أبو ردينة: خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة سيحدد الخطوات الفلسطينية لمواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية

يلقي رئيس دولة فلسطين محمود عباس خطابا هاما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الخامس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × خمسة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann