“هيئة الأسرى”: الأسرى في مركز توقيف الجلمة يعانون ظروفا مأساوية

أبو بكر يطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتحرك لإنقاذهم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين، اليوم الثلاثاء، إن الأسرى القابعين في عزل مركز توقيف الجلمة، يعانون أوضاعًا مأساويّة وقاهرة، تخالف كل الشرائع وحقوق الأطفال.

وبينت الهيئة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الأسرى في الجلمة، خاصة القاصرين منهم، يعانون من نقص بالفرشات والأغطية والملابس الشتوية والملابس الداخلية، ويشتكون من قذارة المكان والرّائحة الكريهة، والبرد القارس، ومن سوء الطعام المقدم لهم كما ونوعا، ومن تغييبهم عن العالم الخارجي بشكل كامل.

وأشارت إلى أنّ الأسرى القاصرين الموقوفين هناك اشتكوا من المعاملة المهينة والسيئة، ومن عزلهم في زنازين إنفرادية ضيقة ذات لون غامق وجدران خشنة للغاية، وفيها ضوء مشتعل على مدار الساعة ودون نوافذ.

وطالب رئيس الهيئة اللواء قدري أبو بكر، المؤسسات القانونية والإنسانية الدولية بضرورة اتخاذ خطوات عملية وفعلية في تشكيل لجان حقوقية مختصة، مهمتها زيارة المعتقلات الإسرائيلية ومراكز توقيفها، ومتابعة ما يحدث من انتهاكات صارخة لحقوق الطفولة وحقوق الأسرى.

شاهد أيضاً

الأسير زياد جبارين يدخل عامه الـ19 في سجون الاحتلال

دخل الأسير زياد محمود عارف جبارين من مدينة أم الحم داخل أراضي الـ48، اليوم الجمعة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 12 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us