صحف

“وفا” ترصد خطاب التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي

ترصد وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، الخطاب التحريضي والعنصري في الاعلام العبري المرئي، والمكتوب، والمسموع، وكذلك صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لشخصيّات سياسيّة واعتباريّة في المجتمع الإسرائيليّ.

يعرض التقرير (191) في الفترة الواقعة بين 14/2-20/2/2021، جملة من المقالات الإخبارية التي تحمل تحريضا وعنصرية جليّة ضد الفلسطينيين، كما ويستعرض مقابلات تلفزيونية وتقارير مصوّرة، ضمن النشرة الاخباريّة، ومقابلات على الراديو الإسرائيلي ضمن البرامج الأكثر شعبية في الشارع الإسرائيلي.

يحتوي التقرير على قسمين مختلفين؛ يتطرّق القسم الأول إلى رصد التحريض والعنصرية في الاعلام الإسرائيلي المكتوب من صحف اخبارية مختلفة. الصحف التي تمّ رصدها هي: “يديعوت أحرونوت/ يتيد نئمان/ هموديع/ معاريف/ هآرتس/ يسرائيل هيوم”. أما القسم الثاني، يستعرض رصد العنصرية والتحريض في الصحافة المصوّرة لنشرات الاخبار اليومية لعدة قنوات إسرائيليّة مختلفة؛ قناة “كان”، والقناة الثانية، والقناة العاشرة، والقناة 7 والقناة 20. بالإضافة إلى هذا، تمّ تعقّب أكثر البرامج شعبية في الشارع الإسرائيلي للإذاعة الرئيسيّة “جالي تساهل” و “ريشيت بيت”.

نستعرض في هذا الملخّص مقالات تحمل تحريضا على السلطة الوطنية الفلسطينية وعلى اعضاء القائمة المشتركة.

جاء على صحيفة “يسرائيل هيوم” مقال يتطرّق إلى عمليات التطوير التي تقودها السلطة الفلسطينية في مناطق (ج) في الضفة الغربية، مدعيا “منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد بقي مذبح يهوشع تحت الارض في جبل عيبال الى أن وصل عالم الآثار الاسطوري، الراحل ادام زرتال واكتشفه، في يوم ما في سنوات الثمانينيات. وفي الاسابيع الأخيرة بدأت السلطة الفلسطينية بهدمه، حين سببت ضررا لجزء من السور الذي يحيط به وفتتت الحجارة العتيقة الى حصى. وهذا ضرر لا يمكن تصليحه.

​ان قصة مذبح يهوشع هي قصة معظم المواقع الاثرية في يهودا والسامرة في العقدين الأخيرين. تقوم منظمة “نحمي الخلود”، التي ملأت الفراغ الذي خلّفته الدولة، بمتابعة تلك المواقع، والنتائج مريبة. 80 في المئة من المواقع في يهودا والسامرة تضررت، ومنها نحو 10 في المئة بشكل جسيم. وهكذا، بينما يبلغ الهدم والسلب للآثار في اسرائيل الصغيرة نسبة واحد في المئة في السنة، فان الصورة في يهودا والسامرة معاكسة جوهريا…

جاء على ذات الصحيفة خبرا محرّضا على أعضاء القائمة المشتركة لعلاقتهم الوطيدة مع السلطة الفلسطينية، مدعيا “تلقى عضو البرلمان أيمن عودة طرود أموال خلال زيارته لباريس قبل 3 أعوام، وفقا لما نشرته قناة 20 يوم أمس. وفقا للنشر، قام عودة خلال شهر آذار 2018، والذي كان رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة آنذاك واليوم رئيس القائمة المشتركة، بزيارة باريس للاشتراك في مؤتمر من قبل منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة. ولكن، جدول اعماله المضغوط لم يتخلل المؤتمر فقط خلال زيارة عودة للعاصمة الفرنسية. حين انتهى عودة من إلقاء الخطابات، وجد وقتا للقاء مع رمزي خوري، كبير في السلطة الفلسطينية وحركة فتح وكان رئيس مكتب ياسر عرفات في السابق. معروف رمزي خوري بكونه أيضا “المحاسب” – أي الشخص الذي يترأس الصندوق الوطني الفلسطيني المسؤول عن أموال منظمة التحرير الفلسطينية.

وفقا للمصادر التي كانت شاهدة على تلك اللقاءات، والتي امتدت على مدار ثلاثة أيام، فيصفون علاقة طيبة ووطيدة تجمع الطرفين، ويرفقها المديح والدعابة من قبل محاسب منظمة التحرير الفلسطينية لعضو البرلمان الإسرائيلي. ولكن، لم يتلق عودة في باريس فقط المدائح: وفقا للمعلومات التي وصلت قناة 20 يتبين انه في احدى اللقاءات في مطعم فاخر في باريس، تلقى عودة عدة طرود يحتوون على مال بمبلغ 20 ألف دولار.

الأموال التي تلقاها عودة هي عبارة عن “تبرّع” من منظمة التحرير الفلسطينية والفلسطينيين لأعمال الجبهة قبيل الدعاية الانتخابية للحزب العربي، وفقا لما جاء على لسان رمزي خوري لمقربيه. “رمزي يموّل نفقات مختلفة لعضو البرلمان عودة كرئيس لحزب عربي” وفقا لجهة عربية تواجدت في اللقاء في باريس وتحدث حول هذه النقطة مع خوري، رئيس الصندوق الوطني الفلسطيني. وفقا لذات الجهة “تم تحويل الأموال بعلم وموافقة أبو مازن. أبو مازن يرى بعودة كمن يستطيع تغيير الخارطة السياسية في إسرائيل. تهدف الأموال لتغطية النفقات الشخصية لعودة ومساعدته قبيل الانتخابات في إسرائيل””.

رصد الصحف

يسرائيل هيوم

17.02.2021

أرئيل كهانا

“قانون يوقف لاهاي”: المخطط لوقف التعاون مع المحكمة

كيف سيتم بناء علاقة إسرائيل مع محكمة الجنايات الدولية في لاهاي على خلفية اختيار المدعي العام الجديد؟ كشفت صحيفة “يسرائيل هيوم” ان قرار اختيار كريم خان سيجعل متّخذي القرار في القدس بإعادة حساباتهم حول مقاطعة المحكمة. ولكن، يعتقدون في منظمة “شورت هدين” انه يجب وقف التعاون مع المؤسسة الدولية – ومنع التعاون من خلال سن قانون لذلك.

العاملون في المنظمة على قناعة ان هوية المدعي لا تغير الحقيقة انه يجب وقف الاتصال مع المحكمة، إذ ان إسرائيل ليست عضو بها أيضا. على خلفية هذا الادعاء، وضع مقترح قانون وفقه سيتم منع لاهاي من التحقيق مع إسرائيل في داخل الدولة او التحقيق مع إسرائيليين. يوجد في الولايات المتحدة قانون مشابه منذ سنوات. كذلك الأمر مع كينيا، حيث استدعي حاكمي الدولة لتحقيقات في لاهاي، اتخذت خطوات شبيهة ونجحت في وقف تدخلات المحكمة في شؤونها.

يشمل “مقترح القانون للحماية من اجراءات محكمة الجنايات الدولية في لاهاي” عدة مركبات ومن بينهم السجن لمدة 5 سنوات وعقوبات مالية لكل جهة مدنية، مثل الجمعيات، التي من الممكن ان تنقل معلومات للمحكمة بشكل مباشر او غير مباشر؛ السجن لمدة 5 سنوات لكل من يُعطي خدمات للمحكمة؛ منع أي علاقة مالية، مباشرة او غير مباشرة، مع المحكمة، وذلك يشمل ان تقوم المحكمة بتوظيف محققين من قبل تلك الجمعيات للعمل في إسرائيل؛ منع جميع مؤسسات الدولة تحويل أي نوع من المعلومات للمحكمة او لممثلين عنها، بشكل مباشر او غير مباشر، إلا بمصادقة وزير القضاء؛ منع تسليم أي شخص للمحكمة او لجهة ثالثة تود المحكمة التحقيق معه؛ منع ممثلي المحكمة من الدخول إلى إسرائيل وتنفيذ أي عمل داخل الدولة؛ اعتبار كل ممتلكات للمحكمة داخل الدولة كممتلكات تابعة لمنظمة إرهابية؛ اعلان حكومي ذات عواقب قضائية على كل جانب أجنبي يعمل لصالح المحكمة داخل إسرائيل؛ واجب حكومي لتوفير الحماية القضائية والاقتصادية على كل إسرائيلي فُتحت ضده إجراءات في المحكمة.

أشاروا في “شورت هدين” ان مقترح القانون جاهز وينتظرون تشكيل الحكومة الـ 24 للبدء للعمل. وفي حديث للصحيفة مع المحامية نيتسانا درشان لايتنر، رئيسة المنظمة ومن تقف خلف مقترح القانون، ادعت ان “على دولة إسرائيل ان تفعل ما فعلته الولايات المتحدة فور إقامة المحكمة في لاهاي قبل 20 عاما. انتظرنا وقتا طويلا مع مقترح هذا القانون ولكننا نرى اليوم حبل المشنقة يقترب من عنق دولة إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي”.

يسرائيل هيوم

18.02.2021

أرئيل كهانا

جهود أوروبية: “ادراج الجيش في القائمة السوداء التابعة للأمم المتحدة”

تجري “حملة الأطفال” منذ نحو سنتين وتقودها منظمات يسارية متطرفة من خلال إصدار تقارير منتظمة تصف جنود كمن ينكلون بشكل ممنهج بأطفال فلسطينيين. يشارك في الحملة “مجلس اللاجئين النرويجي”، “الجمعية الدولية لحقوق الطفل فرع فلسطين”، و”انقذوا الأطفال”. يدور الحديث عن منظمات لبعضها علاقات موثقة مع “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” وكانت بين من رفعوا الشكاوى ضد اسرائيل الى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

تتحدد مضامين “حملة الأطفال” وفقا لتوجيهات منظمة الأمم المتحدة “اليونيسيف” والوكالة الدولية الحصرية للفلسطينيين “اوتشا”، التي تحرض ضد اسرائيل منذ عشرات السنين، إذ ان الهدف النهائي هو ادراج الجيش الاسرائيلي في القائمة السوداء. صرّح إياد أبو قطيش من “الجمعية الدولية لحقوق الطفل – فلسطين” أن “نحن نريد ادخال الاحتلال الى “قائمة الخزي والعار”. وأعلن مسؤول كبير في منظمة “انقذوا الأطفال” في عام 2015 بأن هدف المنظمة هو ادراج الجيش الاسرائيلي في القائمة. يدور الحديث عن قائمة سنوية ينشرها الأمين العام للأمم المتحدة، تحوي بالغالب على منظمات ارهابية مثل داعش، القاعدة وطالبان.

يسرائيل هيوم

17.02.2021

كرني إلداد

اليسار في صدمة: الصندوق الوطني لإسرائيل ينقذ الأراضي

في شهر آب من عام 1903 خلال المؤتمر الصهيوني السادس، قام المشاركين بصياغة المبادئ الأساسية للصندوق الوطني لإسرائيل، واعطي له التفويض لشراء الاراضي في أرض إسرائيل من أجل الشعب اليهودي. تنص المبادئ الأساسية على “شراء في أرض إسرائيل ارض صالحة للبناء، حقل وحديقة وكذلك احراش وقطع اراضي من كل نوع”.

شهدت أرض إسرائيل تقلبات سياساتية، سياسية وقانونية منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا. واصل الصندوق الوطني شراء الأراضي، بكميات مختلفة، في كل انحاء البلاد. المجموعة التي تترأس الصندوق الوطني هي من اليسار، ولذلك لم تنفذ الكثير من الصفقات العقارية في يهودا والسامرة، ولكن، اتخذت الإدارة قرارا قبل بضعة أيام يمكنها من شراء اراضي في المناطق التي تقع تحت السيطرة الاسرائيلية الكاملة في يهودا والسامرة، وأيضا توسيع المستوطنات سيتمكن الصندوق الوطني، بدء من اليوم، من العمل في جميع الضواحي الاسرائيلية بشكل متساوٍ – النقب، الجليل، يهودا والسامرة. هذا تغيير دراماتيكي في السياسة. أدى هذا القرار الصهيوني المفاجئ إلى اخراج اليسار المتطرّف عن طوعه. رفيف دروكر، الذي يحاول أن يظهر كصحفي جدي ومتوازن، لم يستطع لجم غضبه وفقد أعصابه بالبث الحي والمباشر. ادعى الصحفي خلال مقابلة له مع رازي بركائي يوم الإثنين، انّ: “توقف الصندوق القومي عن شراء الاراضي في الضفة الغربية قبل عشر سنوات. ولكن، بدأ اليمين الأيديولوجي، بغض نظر اجرامي من داني عطر (رئيس الصندوق المنصرف) بتلاعبات بشعة وخداع الجهاز دون إذن من مجلس الإدارة”.

يسرائيل هيوم

18.02.2021

إيال زيسار

أيضا دونم خلف دونم يُعتبر نفوذ

وقفت إسرائيل، قبل سنة بالضبط، أمام تنفيذ حلم فرض النفوذ على اجزاء واسعة من يهودا والسامرة، بتأييد أمريكي وبموافقة صامتة من جانب ببعض الدول العربية. غير أن اسرائيل اختارت الا تسير في هذا المسار، وبدلا من الوقوع في مواجهة محتملة مع الفلسطينيين ومع الاسرة الدولية، فضلت حصد أرباح فورية، مثل “اتفاقيات ابراهيم”.

لقد تأجل تحقيق حلم السيادة – أو لعله “أفلت” مثلما وصف ذلك ارئيل كهانا في “اسرائيل هذا الأسبوع” ويبدو أنه مع دخول ادارة بايدن ستكون حاجة الى بذل جهود عظيمة وربما حتى معجزة لدفعه الى الامام. هذا ما افادت به تصريحات وزير الخارجية الجديد انطوني بلينكن، والتي تراجع فيها أو للأسف تحفظ على الاعتراف الذي منحته ادارة ترامب لسيادة اسرائيل في الجولان. واضاف بانه بخلاف التواجد والسيطرة العملية لإسرائيل، واللذين تؤيدهما الولايات المتحدة بالفم الملآن فان مسألة السيادة سيتعين عليها ان تلقى جوابا في مباحثات قانونية وغيرها حين تعود سوريا ذات يوم لتقف من جديد على قدميها.

يتطرّق الأكاديمي في مقاله إلى عدم تنفيذ المخطط الذي وعدته حكومة اليمين للمستوطنين من فرض النفوذ الإسرائيلي على مناطق ج في الضفة الغربية وضم جميع المستوطنات. يدعو الأكاديمي إيال زيسار في مقاله إلى متّخذي القرار في إسرائيل فرض الحقائق على أرض الواقع وعدم انتظار الموافقة من أي جهة دولية من ضمنها الولايات المتحدة خصوصا مع دخول إدارة بايدن الجديدة. هذه المطالبات تُظهر وتؤكد عدم اكتراث إسرائيل للقانون الدولي وتعمل كل ما في وسعها لسلب الأرض من أصحابها الأصلانيين.

رصد السوشيال ميديا

فيسبوك

16.02.2021

عوزي ديان – عضو برلمان عن الليكود

عدم منالية الدخول للحرم الإبراهيمي هو جريمة بحق الزوار الذين يستصعبون الوصول إلى الموقع التراثي المُتاح للجميع. المسؤول عن الغهمال المتواصل هي القيادة الفلسطينية التخريبية في الخليل والجهاز القضائي البيروقراطي، ولكن علينا ان نسيطر نحن على الأمر وان نعطي الحل للجميع. زيارة من لجنة الأمن والخارجية للحرم الإبراهيمي سيُساهم أكثر من مستندات الاستنكار على الإهمال المستمر.

فيسبوك

17.02.2021

متان كهانا – عضو برلمان عن يمينا

لداعمي قتلة الأطفال ومعانقي المخربين لا يوجد مكان في برلمان إسرائيل. حدث اليوم أمرا في إسرائيل. اتفاقية بيبي-منصور عباس سمحت لمعانقي المخربين ان يكونوا أعضاء برلمان.

بشكل لا سابقة له، تسرّب أعضاء الليكود من التصويت على شطب دعمي الإرهاب أعضاء البرلمان من الحركة الإسلامية وحزب التجمع الوطني الديمقراطي وبالتالي منحوهم الشرعية لأن يكونوا أعضاء برلمان في كنيست إسرائيل.

أيضا في الانتخابات يوجد خطوط حمراء. محاولة اجتذاب بعض أصوات الوسط العربي لا تُشرعن التعاون مع داعمي الإرهاب. الشرعية التي منحها الليكود اليوم لهبه يزبك، سامي أبو شحادة ومنصور عباس ستكون وصمة عار في تاريخ الليكود تحت عهد نتنياهو.

تويتر

18.02.2021

حركة ام ترتسو

اعتقدتم ان فقط منظمات يتم تمويلها من قبل حكومات أوروبية تتهم إسرائيل بجرائم الحرب؟

من المهم ان تعلموا انه في الجامعة العبرية (المُموّلة من أموال المواطنين) يدفعون لمحاضرة تتهم إسرائيل بالمس بالأطفال.

تعرّفوا على المحاضرة نادرة شلهوب كيفوركيان من مدرسة الرفاه والعمل الاجتماعي.

تويتر

16.02.2021

حركة ريجافيم

بشرى سارة: الصندوق الوطني الإسرائيلي سيشتري أراضي في يهودا والسامرة. غالبا نحن نُخبركم عن حربنا المتواصلة للحفاظ على أراضي الدولة. هذه المرة يُسعدنا مشاركتكم في الخبر المتفائل: صادق مجلس الصندوق الوطني الإسرائيلي خلال هذه الأيام للعمل على مشروع واسع ينقذ الأراضي في يهودا والسامرة.

تويتر

17.02.2021

ماطي يوغاف – عضو برلمان عن الليكود

عبّرت ابتسام مراعنة عن دعمها للمقاومة المسلحة لمنظمات إرهابية كما وقوّضت وجود دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية. لذلك لا يمكنها ان تخوض الانتخابات للكنيست الـ 24.

أنا أبارك هذا القرار.

من يدعم الإرهاب ويلغي دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، مكانه في البرلمان في رام الله (أبدا لن يكون في دولتنا) وليس في الكنيست.

تويتر

19.02.2021

جلعاد اردان – سفير إسرائيل في الولايات المتحدة

التعليم على الكراهية لن يجلب السلام! كل من يريد ان يجد حلا للصراع عليه ان يدين الاونروا لرفضها اخذ تدابير ضد المنهاج التعليمي الذي ينمي على العنصرية، الكراهية ومعاداة السامية.

تويتر

17.02.2021

اوسنات مارك – عضو برلمان عن الليكود

قمت الآن بالتصويت سويا مع 15 رفيقا آخرا في لجنة الانتخابات على شطب ابتسام مراعنة.

اشعر بالخجل على حزب العمل الي اختار إلى صفوفه عضو يهين قدس الأقداس لدولة إسرائيل وتأمل لنسفها.

انتظر بفارغ الصبر إلى قرار المحكمة العليا. من انت الشرعية لحنين زعبي يجني ثمار وجود مراعنة.

رصد التلفاز

المصدر: (كان) هيئة البث والإذاعة والتلفزيون

التاريخ: 11.02.2021

النشرة الإخبارية المسائية

تقرير: عُمري حاييم

المقدمة:

يظهر هذا التقرير، الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي حول الأماكن الأثرية التاريخية، حيث تهتم السُلطات الإسرائيلية بالاستيلاء على كل مكان استراتيجي وله أهمية جغرافية، أو دينية أو حتى تاريخية، لتنسبه إلى الشعب اليهودي، وأنه تابع إلى أحد الشخصيات الدينية اليهودية، لا يهم مكان هذا الموقع، فكل شيء بالنسبة لها مستباح، سواء في الأراضي المحتلة عام 48، أو في منطقة الضفة، ولا يهم في أي منطقة يتواجد، سواء ” أ “، ” ب ” و ” ج “، فتحاول الاستيلاء عليه، أو مصادرته، أو تجعل منه منطقة نزاع مع الجانب الفلسطيني.

فتستخدم إسرائيل ارهابًا جديدًا ضد الفلسطينيين في تغيير الروايات التاريخية، وذلك تحت شعار ” التراث أو الموروث الإسرائيلي “، وهو ليس مسًا في حقوق الفلسطينيين فقط، إنما يمس التاريخ وكل الحق المتعلق بالتراث الإنساني الذي يمثل هوية الشعوب!

المصدر: القناة 13

التاريخ: 09.02.2021

النشرة الإخبارية المسائية

لقاء مع اليميني المتطرف ايتمار بن غفير رئيس حزب عوتسماه يهوديت

المقدمة:

في هذا اللقاء مع اليميني المتطرف ايتمار بن غفير، رئيس حزب عوتسماه يهوديت، (“العظمة اليهودية”) وهو من أتباع كاهانا، يتحدث عن دخوله إلى الكنيست، وتحالفه مع حزب الليكود، وهذه المرة سيدخل بن غفير إلى الكنيست، بدون تقديمه مثل كل مرة إلى الشطب، لكونه مشبع بالآراء العنصرية والإرهابية، التي لا تشكل فقط خطرًا على المواطنين الفلسطينيين من داخل وخارج الخط الأخضر، إنما أيضًا على ما يسمى (ديمقراطية إسرائيل)، وأمنها نظرًا للعقائد الذي يتبناها أتباع كاهانا.

ولكن، هذه المرة لم يتم شطب الحزب، وذلك بناء على اتفاقية بين حزب الليكود برئاسة نتنياهو وحزب عوتسماه يهوديت برئاسة بن غفير، من أجل دخول الأخير إلى الائتلاف الحكومي مع نتنياهو وتشكيل حكومة.

المصدر: (كان) هيئة البث والإذاعة والتلفزيون

التاريخ: 29.12.2020

برنامج: اللحظة الحاسمة- الموسم الرابع

على رأس الموساد: الجزء الأول من الترجمة (00:00-05:33)

المقدمة:

يتحدث هذا الفيلم الوثائقي عن الموساد، وكيف يختار محاربيه وموظفيه، كيف يتم اخضاعهم لامتحانات قاسية، ويتم اختيارهن على يد مختصين وأطباء نفسيين بعدما يتجاوزوا كل الامتحانات بنجاح.

هذا الفيلم الوثائقي، سيكشف للمرة الأولى الأسرار الخفية لتجنيد رجال الموساد وزرعهم في دول أجنبية.

شاهد أيضاً

احتكار القاهرة لإعادة إعمار غزة يخدم مصالح مصر، «حماس»، وإسرائيل

بقلم: تسفي برئيل ثمة لافتات كبيرة عليها صورة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، تزيّن شارع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − ثلاثة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us