فلسطين والأردن علاقة استراتيجية بالجملة والتفاصيل

بقلم: موفق مطر

الأمن والسلام في المملكة الاردنية الهاشمية رافد رئيس للأمن والسلام في دولة فلسطين، الأردن المتماسك القوي، قوة يعتد بها لتعزيز تماسك وقوة فلسطين، وملك هاشمي عزيز امين يحفظ العهد بالأمانة على المقدسات في القدس سند لرئيس فلسطيني وطني حكيم مؤمن بأن القدس العربية الفلسطينية أم مدائن الدنيا ومفتاح السلام. فمن يغدر بالمملكة الاردنية الهاشمية عليه ان يعلم انه يطعن فلسطين في القلب. أما المنهج السياسي الواقعي العقلاني الاردني وتبني المملكة للرؤية والرواية الفلسطينية فنعتبره سكة من اثنتين لابد منهما لضمان سير عربة القضية الفلسطينية نحو محطة الدولة المستقلة والسيادة، ويمنح المنهج السياسي الفلسطيني الذي اعطى للحكمة والشجاعة السياسية والتمسك بالثوابت معانيها دعما يعزز توازنه ويؤكد صوابه.

هذه مبادئ فلسطينية ثابتة، لا نغيرها ولا نحيد عنها، ولا نراها خاضعة لتعريفات السياسة الهلامية السائدة، وإنما علاقة استراتيجية نموذجية خطتها قيادة فلسطين والمملكة الاردنية الهاشمية نريدها نموذجا لعلاقة فلسطين مع الأشقاء العرب، مع كل الدول العربية المجاورة حدودها لحدود فلسطين أو المطلة على مياه البحر ألأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي والخليج العربي والبحر الأحمر.

صحيح ان نهر الأردن يكاد يكون حدا طبيعيا مملكة على ضفته الشرقية وفلسطين على ضفته الغربية لكنه اشبه ما يكون بالقصبة الهوائية التي توزع الهواء على الرئتين في جسد الانسان، إنها مشيئة القدير التي ربطت صحة وسلامة الجسد بسلامة الرئتين.. فما بين فلسطين والمملكة مصير مشترك لا قدرة لقوى المؤامرة على البلدين من معرفة اسراره، ذلك لأن ما بين الشعبين الفلسطيني والأردني غير قابل للاختراق أو التفكيك، أو دس الفيروسات في الذاكرة التاريخية للشعبين.

نتنفس اليوم الطمأنينة بعد يومين عصيبين وضعنا فيهما ايادينا على قلوبنا، فقد انتابنا خوف طبيعي رغم ثقتنا بقدرة أشقائنا وعلى رأسهم الملك عبد الله الثاني في معالجة الأمور بحكمة العربي الشهم الكريم، وحسم يرعى مصالح المملكة العليا، وبعد أن لمسنا الاخاء بأحسن صوره عندما كان الرئيس محمود عباس اول المبادرين للتعبير عن تأييده لإجراءات الملك كأحسن صورة للثقة والوفاء بينهما، وسعادته بزوال (الغمة) عن المملكة الشقيقة، أما جماهير الشعب الفلسطيني فنعتقد أنه في تحول منصات التواصل الاجتماعي الى مواقع اخبارية والأمنيات المرفوقة بالدعاء لحفظ المملكة ودوام السلم والأمن والأمان فيها خير دليل على مكانة الاردن المستقر المزدهر المتطور والديمقراطي، ومكانة الملك عبد الله الثاني الذي يحظي باحترام وتقدير مميزين لدى الشعب الفلسطيني لوفائه بعهده على الحفاظ على المقدسات في القدس ورعايتها، واتخاذه المواقف الصلبة التي نعتقد الى حد اليقين ان سلطات منظومة الاحتلال الاستعماري العنصري (اسرائيل) اعتبرتها عقبة أمام تنفيذ مخططها في تهويد المقدسات في القدس، فمواقف الملك عبد الله الثاني المساندة لمواقف الرئيس محمود عباس ابو مازن عززت ثقة الجماهير الفلسطينية في القدس بإمكانية ايقاف مخططات التهويد إن لم يكن منعها تماما وإلغائها، وهذا بفضل سياسة حكيمة واقعية للرئيس والملك حيث كان لعلاقات فلسطين والمملكة مع دول كبرى وأخرى مؤثرة في سياسات المنطقة قوة داعمة لصمود المقدسيين ونضالهم في حماية القدس العربية والمقدسات المسيحية والاسلامية فيها.

ربما تهيأ البعض للرقص وشرب الكؤوس احتفالا بانهيار المملكة الاردنية الهاشمية، ورؤية الأشقاء في المملكة يدمرون انجازات الدولة بأيديهم، لكن احلامهم ذهبت ادراج الرياح بفضل يقظة المؤمنين بسلامة وأمن المملكة وحماية القانون، وحفظ السيادة على اراضيها مهما كانت التضحيات، والأهم كما استخلصنا بعد متابعة حثيثة قدرة المملكة على الحفاظ على قرارها المستقل رغم ضغوط من جهات خارجية على عصب الاقتصاد، وضربات موجعة على التركيبة الاجتماعية في البلاد.

لن نسمح لأنفسنا بالإسهاب في التصورات والتقديرات عما حدث، فأهل مكة ادرى بشعابها، وما يهمنا اليوم أن المملكة تجاوزت (غيمة سوداء) كان من الممكن أن تؤدي الى أضرار بالغة في فلسطين كما في الأردن تماما– لولا تعامل القيادة الاردنية معها بحكمة وحسم وأخلاق وشيم عربية ووقوف الرئيس ابو مازن الواضح والصريح مع اجراءات الملك الحامية للملكة واستقرارها وأمنها وسلامة نظامها السياسي.. فالرئيس والملك لمن لا يعلم يعملان لحظة بلحظة، وخطوة بخطوة بما يحفظ حاضر ومستقبل فلسطين والمملكة، فكلاهما معنيّ بتثبيت اركان الدولة وسيادة القانون واحترام الحقوق الأساسية للمواطن بغض النظر عن موقعه ومكانته الاجتماعية او السياسية.

بعد ما حدث في المملكة زاد حجم ومستوى ونقاء ثقتنا بعلو ارادة الشعب الاردني الشقيق وحكمة الملك عبدالله الثاني في التعامل مع شأن المملكة الداخلي، وشؤون فلسطين والقضية المركزية للأمة العربية، ونعتقد أن الأشقاء في المملكة يعرفون اللحظة المناسبة للكشف عن حيثيات الحدث بالتفاصيل الدقيقة، والى ذلك الوقت نقول لهم نحن نحبكم ونحترمكم ونقدركم ومعكم بالجملة والتفاصيل في كل ما يحفظ التوأمين: المملكة وفلسطين.

شاهد أيضاً

قرار الرئيس أبو مازن إجراء الانتخابات الفلسطينية قرار جريء وحكيم

بقلم: الكاتب السيد جمال عيسى “الحسني” إجراء الانتخابات العامة في بلد ما يعتبر وسيلة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − سبعة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us