3 قتلى في جريمتي اطلاق نار في دير الأسد وابطن

قُتِل 3 شبان، مساء أمس الجمعة، إثر جريمتي إطلاق نار وقعتا في بلدتي دير الأسد وابطن داخل أراضي عام 1948.

ونقلا عن مصادر متعددة، أطلق مجهولون النار على كشك لبيع الطعام في دير الأسد، ما أسفر عن إصابة الشابين حافظ رمزي صنع الله، وأحمد علي صنع الله، بجروح خطيرة، سرعان ما أعلن عن وفاتهما فور وصولهما المستشفى، فيما أصيب طفلان آخران كانا متواجدين في المكان بجروح، وصفت ما بين المتوسطة والطفيفة.

وفي حادثة منفصلة، أعلن عن مقتل الشاب عز الدين عمرية، وإصابة شقيقه بجروح، إثر اقتحام أحد الأشخاص منزلهم في بلدة ابطن، واطلاق النار عليهم.

يشار إلى أن عدد ضحايا جرائم القتل داخل البلدات الفلسطينية في أراضي عام 48 قد وصل منذ مطلع العام الجاري إلى 25 قتيلا، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة الإسرائيلية عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة.

شاهد أيضاً

تظاهرة احتجاجية ضد الاعتقالات وتجريف الأراضي بالنقب

تظاهر عدد من الأهالي والناشطين السياسيين والقيادات العربية في النقب، اليوم الخميس، لليوم الخامس على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا