عضو في فريق «أسترازينيكا»: لا يوجد رابط علمي بين اللقاح والجلطات

سالمان قال لـ«الشرق الأوسط» إن إصابة 80 شخصاً ليست كافية لإثبات «علاقة سببية»

ما إن هدأ الجدل حول لقاح «أكسفورد– أسترازينيكا»، الذي أثير عقب قيام بعض الدول بالاتحاد الأوروبي بوقف توزيعه مؤقتاً، بدعوى وجود علاقة بين تناوله والجلطات الدموية، حتى عاد للظهور مجدداً. وانتهى الجدل في المرة الأولى بتأكيد منظمة الصحة العالمية والوكالة الأوروبية للأدوية أنه «لا توجد قرائن على العلاقة السببية بين اللقاح والجلطات الدموية، وأن منافع اللقاح تتجاوز بكثير آثاره الجانبية المحتملة».

وعاد مجدداً بعد التصريحات التي أدلى بها، الثلاثاء الماضي، خبير الأدوية الإيطالي ماركو كافاليري، رئيس قسم استراتيجية اللقاحات في الوكالة الأوروبية، مؤكداً «وجود علاقة بين اللقاح والجلطات»، وهو ما اضطر الوكالة لعقد اجتماع استثنائي، الأربعاء الماضي، أكدت خلاله على موقفها السابق، وهو «التوصية باستخدام اللقاح من دون قيود»، واصفة حالات الجلطات الدموية بأنها من «الآثار المحتملة النادرة جداً لهذا اللقاح وهذا أمر مألوف في الأدوية».

هذا الجدل، رغم أنه تسبب في تنامي عدد الأوروبيين الذين يرفضون تناول اللقاح؛ فإن الباحث المصري أحمد سالمان، مدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات في معهد «إدوارد جينر» بجامعة أكسفورد، بدا مطمئناً إلى حد كبير لسلامة اللقاح. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «الكرة الآن في ملعب المنظمات الرقابية لتقييم الأمر، ولكن حتى الآن، لا يوجد أي رابط علمي أو بيولوجي بين تناول اللقاح والتسبب في الجلطات، وكل ما نشر في هذا الإطار يعتمد على الإحصائيات، وهذا ليس كافياً لإثبات علاقة سببية».

وأضاف سالمان: «نحن كفريق علمي مطمئنون لسلامة اللقاح، فعبر تجارب سريرية شملت 60 ألف متطوع في بريطانيا، و24 ألف متطوع في جنوب أفريقيا والبرازيل، و32 ألف متطوع في أميركا، لم نسجل أي أعراض تشير إلى تسبب اللقاح في حدوث جلطات دموية، ومع اعتماد اللقاح وإقراره وتناول أكثر من 150 مليون شخص له، بدأ الحديث عن ظهور هذا العرض في عدد قليل لا يتجاوز 80 شخصا ًمن إجمالي هذا العدد، وهذا ليس كافياً لإثبات علاقة سببية».

و«إذا كان المعدل الطبيعي لحدوث الجلطات هو واحد في الألف، فإن العدد المشار إليه لا يزال ضمن الحدود المقبولة جداً، في حال الإثبات العلمي أو البيولوجي أنه بسبب اللقاح، وهو ما لم يحدث حتى الآن»، كما يؤكد سالمان.

وحتى يتم إجراء دراسات مستفيضة تبرئ اللقاح أو تشير إلى أن تكون الجلطات أحد أعراضه النادرة، لا تزال أغلب دول العالم مستمرة في أخذ اللقاح بدون قيود، في حين أن بعض الدول الأوروبية تستخدمه مع كبار السن فقط، وأوصت الجهات الرقابية بها بأن يتم منح من هم أقل من 30 عاماً لقاحاً بديلاً في حال توفره، وهو ما يعزوه سالمان إلى ما يسمى «تقييم المخاطر».

ويوضح ما يعنيه بهذا المصطلح قائلاً: «الأشخاص ممن هم فوق السبعين عاماً، تكون فرصة وفاتهم بمرض كوفيد – 19 كبيرة، حيث تبلغ معدلات الوفاة حالة واحدة من بين كل 8 حالات تصاب بالفيروس، وفي الأشخاص فوق سن الستين تكون المعدلات واحداً من كل مائة مصاب، وعندما تتم مقارنة معدل الوفيات الذي يسببه الفيروس، مع معدل إصابة بالجلطات، لم يثبت حتى الآن، وهو في حدود حالة وفاة بسبب الجلطات من بين كل 600 ألف تناولوا اللقاح، يكون تناول اللقاح في صالحهم، حتى لو تم إثبات أنه يسبب هذه النسبة البسيطة من الإصابة بالجلطات».

ويشير إلى أن الوضع يبدو مختلفاً مع صغار السن لسببين؛ فهم من ناحية، أقل عرضة للوفاة بسبب الفيروس، ومن ثم إذا كان هناك خيار آخر يجنبهم أحد أعراض لقاح مضاد للفيروس، فيكون من الأفضل اللجوء لهذا الخيار، ومن ناحية أخرى، فإن النوع من الجلطات الذي توجد شكوك حول تسبب اللقاح في حدوثه، يحدث بشكل أكبر بين صغار السن. ونوع الجلطات المقصودة، هي تلك التي تحدث بسبب ارتباط الأجسام المضادة التي يولدها اللقاح بالصفائح الدموية. ويشدد سالمان على أن هذا الأمر «لا يزال قيد الدراسة، وأن هذه التوصية هي بمثابة إجراء احترازي».

ويستبعد سالمان أن تسفر الدراسات التي تُجرى حاليا عن إثبات وجود علاقة بين الناقل الفيروسي المستخدم في اللقاح والتسبب في حدوث جلطات. وقال: «هذا الناقل الفيروسي، وهو أحد فيروسات (الأدينو) التي تصيب الشمبانزي، مستخدم في لقاحات أخرى منذ عشرات السنين، ولم يثبت تسببه في حدوث جلطات، وهو نفس الناقل الفيروسي الذي يستخدمه لقاح (جونسون آند جونسون)، كما أن لقاح سبوتنيك الروسي يستخدم نوعاً آخر من فيروسات (الأدينو) التي تصيب البشر».

وعن احتمالية أن يكون السبب له علاقة بتركيب بروتين سبايك الخاص بفيروس «كورونا المستجد»، الذي ينقله الناقل الفيروسي إلى داخل الجسم لخلق المناعة ضد الفيروس. قال: «المعروف أن هذا البروتين يسبب نوعاً من الجلطات، ولكن لا يزال الأمر قيد الدراسة لحسم الأمر».

«الشرق الأوسط» – حازم بدر

شاهد أيضاً

رشيدة طليب: عربدة اللوبي الإسرائيلي سبب صمت الكثيرين أمام أعمالهم غير الإنسانية

قالت النائب في الكونغرس الأميركي رشيدة طليب: الكثير يرفضون أو يصمتون على استخدام أموال دافعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us