ذاكرة من دم

ما زالت ذاكرة الحاج حسني الرجبي من سكان البلدة القديمة في مدينة الخليل، حية بأحداث فجر الخامس عشر من رمضان من العام 1994، وكيف حوّل المستوطن الحاقد باروخ غولتشتاين الحرم الإبراهيمي لمستنقع من الدماء، بعد أن فتح النار من سلاح رشاش على المصلين.
جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدون في المكان، أغلقوا أبواب الحرم لمنع المصلين من الخروج، كما منعوا القادمين من الخارج من الوصول إلى ساحة الحرم لإنقاذ الجرحى.
29 فلسطينيا استشهدوا داخل الحرم، فيما استشهد آخرون برصاص الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جثامين الشهداء ليصل إجمالي عدد الشهداء في الخليل إلى 50، إضافة إلى مئات الجرحى.

شاهد أيضاً

34 عاماً على اغتيال القائد أبو جهاد

34 عاماً على اغتيال القائد أبو جهاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 11 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!