الرؤيويون والرغبيون

ما هو الفرق بين الرغبة والرؤية؟

بقلم: محمد قاروط ابو رحمه

الرغبة هي أسلوب تدريجي في التغيير تهدف الى تحسين واقع وحياة الفرد.
والرغبة هي ذاتية أنانية في جوهرها، سواء صدرت عن ذاتية فردية، او ذات جماعة.
والرغبات لا تتوقف، وهي طرق تدريجية لترتيب وإعادة ترتيب حياتنا، وهي مطلوبة أحيانا لترتيب الأشياء.
الرؤية تهدف إلى تغيير الوضع بأكمله، إنها احتوائية، تهدف إلى احتواء الوضع الكلي من اجل إحداث تغيير كلي عام.
الرؤيويون وحدويون، يسعون للعمل  مع الكل من اجل الكل، والرغبيون أنانيون، يسعون إلى احدث تغييرات ذاتية أنانية.
الرؤية هي الرغبة الأكبر للجميع، يسعى إلى تحقيقها من يؤمن بها نيابة عن الجميع ومن اجلهم.
الرؤية هي النور الذي نستنير به للوصول إلى التغيير الكلي، انه نور نابع من اعماق الفكر والوجدان الفردي من اجل الجميع.
الرؤية نحن وما الذي نريده؟ وكيف نحققه؟
والتغيير أنا وما الذي أريده؟ وكيف أحققه؟.
الرؤية إطلاق طاقات الكل من اجل الكل.
الرغبة استثمار طاقات الغير من اجل الأنا.
الرغبة نقطة وصول فردية يتصارع عليها الرغبييون ليفوز احدهم بها، وقد يدمرون بعضهم.
الرؤية محطة وصول جماعية يبذل الأفراد جهدهم ودمهم من اجل وصول الجميع إليها.
إستمروا  إستمروا

يا صحابي إستمروا

أوقدوا من دمائي

شموع النهار

أوقدوها وسيروا

على الجرح سيروا

وأضيؤا الطريق بناري

وارشقوا الزهر

فوق ترابي

واستمروا يا صحابي

إستمروا

يا صحابي

لا يهم المقاتل حين يضحي

أن يرى لحظة الإنتصار

سأرى لحظة الإنتصار

سأراها بعيني رفيقي

ودمي الآن خيط الشروق

فأضيؤا الطريق بناري
هذه رؤية حركة فتح، الفتحويون رؤيويون.

شاهد أيضاً

الدرع المضاد للنووي الاسرائيلي

بقلم: موفق مطر لم يغلبنا الغزاة المحتلون المستعمرون الارهابيون العنصريون في موقعة أو مواجهة أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 6 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us