النشرة الإعلامية ليوم الجمعة 4-6-2021

*فلسطينيات
“الهلال الأحمر” يطلع وفودًا عربية ودولية على الجهود الإغاثية عقب العدوان على غزة

أطلعت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وفودًا عربية ودولية على الجهود الإغاثية التي تقوم بها للتخفيف عن كاهل المواطنين في قطاع غزة، عقب العدوان الإسرائيلي الأخير، الذي استمر 11 يومًا وراح ضحيته 256 شهيدًا و1948مصابًا بجروح مختلفة غالبيتهم من الأطفال والنساء، وتدمير البنايات السكنية والبنى التحتية.
وأكد الهلال في بيان، يوم الخميس، أنه أطلع الوفود الزائرة إلى غزة بعيد العدوان على استجابته خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، والوضع الإنساني الحالي، ومناقشة آليات التعاون المشترك مع شركاء العمل الإنساني خلال هذه الأزمة، واستعراض أهم الإنجازات والتحديات.
وقام رئيس جمعية الهلال الأحمر يونس الخطيب، بجولة تفقدية لفروع الجمعية في قطاع غزة في زيارة استمرت ثلاثة أيام، تابع فيها عن كثب استجابة طواقم الجمعية خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، واستمع من الموظفين والمتطوعين لأهم الانجازات والتحديات التي واجهتهم خلال عملهم الصحي والإنساني.
وأثنى الخطيب خلال جولته على الكوادر الطبية العاملة في كلاً من مستشفى القدس بمدينة غزة، ومستشفى الأمل في مدينة خان يونس جنوب القطاع، وبضباط الإسعاف والطوارئ في فروع الهلال الخمسة بغزة، وقدم لهم التحية على جهودهم المتواصلة في تقديم الخدمات الصحية والإنسانية للجرحى خلال العدوان.
وقام الخطيب وبرفقة كل من وزيرة الصحة مي الكيلة، وإبراهيم أبو النجا محافظ غزة، بجولة تفقدية لمبنى القدس التخصصي، التابع للجمعية في غزة، والذي من المقرر أن يساند القطاع الصحي في غزة، بقدرات طبية واسعة، وإمكانيات طبية.
وزار مبنى المخازن المركزية للجمعية في غزة، وتم الاطلاع على محتوياته وأقسامه، وآلية العمل به، والوقوف عن كثب على عملية توزيع مساعدات اغاثية على العائلات المتضررة من العدوان الإسرائيلي، إضافة إلى الاطلاع على حجم الخسائر التي لحقت بالمبنى الإداري لفرع جباليا، ومبنى المخازن المركزية، جراء العدوان.
وأكد الخطيب إجراء لقاء عبر تقنية “الزووم” مع كلاً من وزير الخارجية الماليزي، والهلال الأحمر الماليزي، وسفير فلسطين في ماليزيا، تم خلاله إطلاق حملة تبرعات لدعم الهلال الأحمر الفلسطيني من أجل الاستمرار في تقديم خدماته الصحية والاغاثية.
وعبر الخطيب عن الشكر لدولة ماليزيا حكومة وشعبًا على تضامنها مع شعبنا والاستجابة للاحتياجات الإنسانية جراء الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة.
واجتمع الخطيب، بعدد من الشركاء من الحركة الدّولية والمنظمات الدّولية، لاطلاعهم على الوضع الإنساني في القطاع ومناقشة سبل استمرار التعاون المشترك، بحضور ممثلين عن كلا من الهلال الأحمر التركي، والهلال الأحمر القطري، والصليب الاحمر الالماني، واللجنة الدولية للصليب الاحمر، ومنظمة الصحة العالمية، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية، وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي.
وتم اطلاعهم على استجابة الجمعية خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، والوضع الانساني الحالي، ومناقشة آليات التعاون المشترك مع شركاء العمل الإنساني خلال هذه الازمة، واستعراض اهم الانجازات والتحديات.
وأعرب الخطيب عن تقديره لجهود كوادر ومتطوعي الجمعية، خلال العدوان الإسرائيلي، وما قاموا به من تدخل صحي وإنساني، إلى جانب عمليات التقييم والاغاثة والدعم النفسي، التي لا تزال جارية حتى الآن، بهدف التخفيف من معاناة العائلات المتضررة، مشيراً إلى أن الهلال الأحمر سيعمل على تقديم الخدمات الطبية للمرضى، ومد يد العون لجميع الفئات المتضررة، في إطار التخفيف من معاناتهم، وذلك ضمن الدور الإنساني والوطني الذي يقوم به.

*مواقف “م.ت.ف”
مجدلاني يدعو بلجيكا لقيادة جهود سياسية للاعتراف بالدولة الفلسطينية

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، أهمية الدعم الذي تقدمه دول الاتحاد الأوروبي ومواصلة ذلك باتخاذ إجراءات عملية وملموسة ضد حكومة الاحتلال الإسرائيلي، في ظل تصعيدها المتواصل ضد أبناء شعبنا.
ودعا مجدلاني خلال لقائه القنصل العام البلجيكي لدى فلسطين دانيلا هافن، في مدينة رام الله، يوم الخميس، لأن تقود بلجيكا جهودًا سياسية مع دول الاتحاد الأوروبي، بإطلاق مبادرة للاعتراف بالدولة الفلسطينية.
وثمن مواقف بلجيكا الداعمة للقضية الفلسطينية، مؤكدًا حرص القيادة الفلسطينية على العمل مع الدول الصديقة من أجل إنقاذ السلام وحل الدولتين وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، والعمل على توفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا.
من جانبها، أكدت هافن حرص بلادها على تطبيق القانون ومبدأ حل الدولتين، وأهمية مواصلة اللقاءات الثنائية، مشيرة إلى ضرورة العمل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية الأمر الذي يقود إلى تعزيز الجهود الدولية نحو العملية السياسية، ويدعم حل الدولتين، وأنه لا يجب رهن الاعتراف بالدولة الفلسطينية بالاحتلال.

*أخبار فتحاوية
صيدم: يجب الضغط على الاحتلال للحيلولة دون تحويله ملف الإعمار لابتزاز سياسي

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم، إن اسرائيل لا ترى في ملف إعادة الإعمار إلا ملفًا جديدًا لابتزاز شعبنا.
ودعا صيدم في حديث لبرنامج “ملف اليوم” عبر تلفزيون فلسطين، لمزيد من الضغط العربي والدولي على حكومة الاحتلال، لإنهاء معاناة المواطنين المتضررين، والحيلولة دون تحويل ملف الإعمار لابتزاز سياسي.
وشدد على ضرورة وجود حراك دولي باتجاه ترجمة جهود القيادة، إلى حل دائم للقضية الفلسطينية، وألا ينحصر الموضوع في التهدئة.
وأكد صيدم أن الرئيس محمود عباس يبذل جهودًا كبيرة لإيجاد حراك دولي وتعظيمه بإشراك أكبر عدد من المؤسسات، لاتخاذ الخطوات العملية لدفع وتحفيز الجميع من أجل تحقيق عملية السلام، كما يجري رئيس الوزراء جولة إلى عدة دول، لافتًا إلى دور حركة “فتح” على مستوى الأقاليم في حالة المواجهة المستمرة مع الاحتلال.
وحذر من خطورة الأوضاع في القطاع قائلاً: “الأوضاع في غزة قبل العدوان الأخير كانت مأساوية نتيجة الحصار وانعدام بعض الخدمات الأساسية ومشكلة الكهرباء، إلا أن المعاناة زادت بعد جولة القصف المهولة وأصبح حجم الدمار كبيرا جدًا”.
وقال صيدم إن نتنياهو حاول تصدير أزمته السياسية على حساب شعبنا، إلا أن الأمور انقلبت ضده، مثمنًا دور نشطاء الاعلام الاجتماعي في القطاع وكافة مناصري قضيتنا، والدول والشعوب والمشاهير التي هبت لنصرة شعبنا، ما شكل حالة من انقلاب الرأي العام وبدأت حالة التعاطف بالتصاعد.
وفيما يتعلق بالشأن الداخلي، أضاف صيدم أن اللجنة المركزية لحركة فتح اتخذت قرارًا بأن تكون في حالة انعقاد دائم لمتابعة تفاصيل تطور العملية السياسية.
وأشار صيدم إلى تشكيل لجنة داخل اللجنة المركزية، عضويتها من نصف عدد أعضاء المركزية، ناقشت الشأن الداخلي ووضعت ورقة عمل، ثم إرتأت في اجتماعها أن ينبثق عنها تسع مجموعات عمل تغطي المحاور الحركية والتي تخص الشأن الداخلي الفلسطيني، حتى يتم دعوة بقية الأطر للانخراط في عملية النقاش في إطار العناوين التي حددتها لعمل المجموعات.
وقال: “سنخرج بتصور مشترك يوضع على طاولة اللجنة المركزية بقيادة الرئيس لوضع خطة لمواجهة كافة القضايا”.
وحول لقائه مع كوادر وقيادات من حركة فتح في غزة، أوضح صيدم أن الهدف منها كان الاطلاع على الشأن الفتحاوي، والاستماع لرؤيتهم للمرحلة المستقبلية وتقييم المرحلة السابقة بكل جرأة ووضوح، والاستعداد لترتيب الأمور الداخلية، والتماس احتياجات أهلنا في القطاع.
وثمن صيدم دور مصر ودعوتها لانعقاد اجتماع عاجل للفصائل في القاهرة خلال الايام المقبلة للاتفاق على رؤية موحدة للحراك الوطني الفلسطيني، لافتًا إلى الزيارة الأخيرة لرئيس المخابرات المصري عباس كامل والتي توجت بلقاءاته مع الرئيس ومن ثم الأطر القيادية المختلفة وتبعها زيارة قطاع غزة في إطار التحضير للمرحلة المقبلة.
واختتم صيدم: “كل من تابع مجريات هذه الزيارة يدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتق جمهورية مصر وحجم التطور في طبيعة المشهد المرتبط بقدرة الفلسطيني على تحقيق وحدته الوطنية”.

*عربي ودولي
مصر والأردن وفرنسا يطالبون بوقف جميع الإجراءات الأحادية التي تقوّض حل الدولتين

طالب بيان مشترك لوزارات خارجية مصر وفرنسا والأردن، يوم الخميس، بوقف جميع الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين، عقب اجتماع تنسيقي عقده وزراء خارجية الدول الثلاث عبر الاتصال المرئي، لاحقًا للقمة الثلاثية بين قادة الدول التي عقدت في 18 أيار الماضي.
وأوضح البيان المشترك أنه “وفي إطار متابعة جهود الدول الثلاث خلال الأيام القليلة الماضية من أجل تقييم الاحتياجات وحشد الموارد، فقد ساعد هذا الاجتماع على دفع الجهود المُنسَقة لكل من مصر وفرنسا والأردن بشأن خططها لمعالجة الأزمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، ولا سيما في قطاع غزة”.
وأضاف: “علاوةً على ضرورة وجود استجابة إنسانية فورية، شدّد ممثلو مصر وفرنسا والأردن على أهمية وقف جميع الإجراءات الأحادية التي تقوّض حل الدولتين وفرص التوصل للسلام، وكذا ضرورة الحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة. كما أعادوا التأكيد على التزامهم بحل الدولتين استنادًا إلى القانون الدولي والمحددات المتفق عليها، وهو الحل الوحيد الذي من شأنه تلبية تطلعات كل من الإسرائيليين والفلسطينيين بشكل دائم”.

*إسرائيليات
الاحتلال يعتقل طفلة من حي الشيخ جراح في القدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الخميس، الطفلة نفوذ حماد (14 عامًا)، عند مدخل حي الشيخ جراح المهدد بإخلاء سكانه قسريًا، بالقدس المحتلة، بتهمة رسمها علم فلسطين على وجه زميلاتها، بالتزامن مع فعالية ترفيهية لأطفال الحي، قبل أن تقتادها إلى مركز شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين بالقدس لاستجوابها.

*أخبار فلسطين في لبنان
السفير دبور يستقبل وفدًا من “الصاعقة”

استقبل سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور يوم الخميس ٣-٦-٢٠٢١، وفدًا من “الصاعقة” ضمَّ أمين سرها في لبنان أحمد الشيخ يوسف، وأمين سر شُعبة حزب البعث في لبنان أمين كعوش، وعضوي قيادة لبنان محمد أبو نظمي وخالد علي.
وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع في فلسطين والعدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا.
كما أكّد الحاضرون ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تجلّت بوحدة شعبنا في أماكن وجوده كافةً لمواجهة التحديات والمشاريع التي تستهدف مشروعنا الوطني الفلسطيني.

*آراء
نيويورك تايمز والسبعة وستون طفلًا/ بقلم: الأسير أسامة الأشقر

لم يكن هذا خبرًا عاديا تتناوله صحيفة عادية فوقع الحدث كان أشبه بالزلزال على الضمائر الحية ولم تستطع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية القفز عن هذه الجريمة فعلقت جرس الإنذار تعبيرًا عن صدمة العالم وضيقه بممارسات الاحتلال البشعة، هذه الممارسات التي تجاوزت كل حدود المنطق والمعقول، فأصبح محو عائلات كاملة من السجل المدني وقتلها بدم بارد سياسة إسرائيل الدائمة فمنذ العام 1948 وإسرائيل تبتدع سياسة القتل الجماعي ولكن المختلف هذه المرة هو انكشاف هذه الجرائم للعالم بل إنها بثت على شاشات الفضائيات والإعلام الرقمي مباشرة، فكانت تلك المشاهد المؤذية والصادمة ناقوس خطر يدق أمام العالم، فلم تستطع صحيفة بحجم وتاريخ نيويورك تايمز تجاهله والمرور عنه مرور الكرام ما استدعى من صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن تحذو حذو الصحيفة الأميركية الأبرز، هذا الحدث الهام في تاريخ الإعلام يشكل لكل مناصري القضية الفلسطينية فرصة هامة للبناء عليها وجهوزية الجهود الجماهيرية في مختلف الساحات الدولية فلدينا فرصة ذهبية يجب استغلالها أفضل استغلال فما يحدث في العالم أجمع الآن من مد شعبي وتعاطف دولي ومواقف سياسية داعمة للقضية الفلسطينية يجعل من إمكانية تحقيق إنجاز تاريخي أمرا ممكن الحدوث فلم نشهد منذ سنوات طويلة هذا الزخم السياسي الدولي والإقليمي المرافق لبعض التغيير في سياسة أميركا تجاه القضية الفلسطينية بالإضافة لتراجع اليمين الإسرائيلي وفشله في تشكيل حكومة متماسكة قادرة على تنفيذ سياساته يجعل من ضرورة تحرك الفلسطينيين بشكل مختلف هذه المرة.
لذلك المطلوب الآن أن يقوم الفلسطينيون بإنتاج حالة وطنية جامعة تكون قادرة على التعاطي مع المعطيات الجديدة فالعالم ينتظر من الفلسطينيين أن يكونوا قادرين على تجاوز خلافاتهم وتوحيد صفوفهم في إطار استراتيجية واضحة تكون الغاية الأساسية منها إقامة دولة فلسطينية على حدود عام67 بعاصمتها القدس الشرقية، هذا الأمر الذي سيعني بكل تأكيد جاهزية الفلسطينيين للاستحقاق القادم ما سيلقي الكرة في الملعب الدولي مرة أخرى فإما أن يستطيع العالم إجبار إسرائيل على الرضوخ لمطالب الشعب الفلسطيني العادلة وإما أننا سنعود لذات الحلقة المفرغة من الجرائم الإسرائيلية والردود الفلسطينية عليها ما سيكون له أثر كارثي على آفاق الحلول المقترحة بحيث يصبح أي حديث عن حلول دائمة أو مؤقتة مجرد أحلام لا معنى لها على أرض الواقع فالإجراءات الاحتلالية تمنع أي إمكانية لإقامة دولة فلسطينية قادرة على أن تلبي الطموحات الفلسطينية للشعب الفلسطيني.

حركة “فتح”- إقليم لبنان/ مكتب الإعلام والتعبئة الفكرية

شاهد أيضاً

النشرة اليومية لمحافظات الوطن حول “أبرز المستجدات والانتهاكات” 20-6-2021

1. القدس: – صادقت شرطة الاحتلال بمنع أمين سر حركة فتح- إقليم القدس شادي مطور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 3 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us