مسيرة حاشدة في الذكرى الـ73 للنكبة و الــ54 للنكسة في العاصمة الدنمركية كوبنهاجن

كتب وليد ظاهر – في الذكرى الـ73 للنكبة و الــ54 للنكسة، واستمرار الاحتلال في جرائمه بالتطهير العرقي والاستيطان، نظمت المؤسسات وجمعيات دنماركية داعمة ومتضامنة مع شعب فلسطين وبالاشتراك مع الجمعيات و المؤسسات و الفعاليات الفلسطينية في كوبنهاجن وشيلاند، يوم امس السبت، مظاهرة حاشدة، وبمشاركة الآلاف من الجالية الفلسطينية والجاليتين العربية والإسلامية والمتضامنين الدنماركيين في العاصمة كوبنهاجن، حيث تجمع المتظاهرين في ساحة محطة النوربورت في وسط العاصمة، حيث القى الناشط السياسي بلال العيسى كلمة، ركز بها على جرائم الاحتلال، وهبة الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، واكد استمرار نضال الشعب الفلسطيني حتى نيل حقوقه في الحرية والاستقلال، ومن ثم انطلقت لتجوب شوارع وسط العاصمة، حيث رفع المتظاهرين الاعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالاحتلال وجرائمه، وصدحت الحناجر بالهتافات المؤيدة لنضال الشعب الفلسطيني والمنددة بالاحتلال، لتستقر في ساحة البرلمان الدنماركي، حيث القى سفير دولة فلسطين البرفسور ايمانويل حساسيان كلمة، اكد فيها على ضرورة اعتراف الدنمارك بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وحيا فيها المنظمين والمشاركين مشيراً الى ضرورة مواصلة الفعاليات المناصرة للقضية الفلسطينية والاستمرار فيها ، كما حث الجالية الفلسطينية على الوحدة، وان فلسطين بحاجة للجميع، وطالب بتفعيل المقاطعة ضد دولة الاحتلال دولة الابرتهايد والفصل العنصري.
ومن ثم القى إسكندر صديق رئيس حزب الخضر المستقلين وعضو البرلمان الدنماركي كلمة، طالب بها الحكومة الدنماركية والبرلمان باتخاذ خطوات جدية لمحاسبة الاحتلال والاعتراف بالدولة الفلسطينية.
وقد تخلل المسيرة بعض الفقرات الفنية الوطنية باللغتين العربية والدانمركية.
كما شهدت مدينة أورهوس الدنماركية مسيرة مماثلة، بدعوة من اتحاد الجمعيات الفلسطينية في أورهوس بالتعاون مع الاحزاب والمؤسسات الدنماركية مسيرة مدينة أورهوس الدنماركية، وبمشاركة من الجالية الفلسطينية والجاليتين العربية والإسلامية والمتضامنين الدنماركيين، وتم وضع توابيت رمزية وصور للشهداء الأطفال في ساحة الكنيسة وسط شارع المشاة.
تحدث بها مندوبي الجمعيات والمؤسسات الدنماركية والفلسطينية، التي نددت بجرائم الاحتلال وضرورة محاسبته، وأكدت على ضرورة اتخاذ مواقف جدية من الحكومة الدنماركية، وطالبت بالاستمرار في الفعاليات المناصرة للقضية الفلسطينية حتى نيل حقوقه في الحرية والاستقلال والعودة.

لمشاهدة كلمة البروفسور مانويل حساسيان سفير دولة فلسطين في مملكة الدنمارك اضغط هنا

لمشاهدة كلمة كلمة إسكندر صديق رئيس حزب الخضر المستقلين وعضو البرلمان الدنماركي اضغط هنا

لمشاهدة كلمة الناشط السياسي الفلسطيني بلال العيسى اضغط هنا

شاهد أيضاً

“الهروب”.. متحف خاص للاجئين في الدنمارك يروي قصصهم وحكاياتهم

افتتحت ملكة الدنمارك يوم السبت متحفًا خاصًا باللاجئين، يروي قصص أجيال منهم أسهمت في تحديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 + ثمانية =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!